عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم
آخر تحديث GMT14:35:12
 العرب اليوم -

عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم

عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم
القاهرة - العرب اليوم

نشرت نورا طارق، العروسة التي فقدت العديد من أقاربها بالحادث الإرهابي، أمام معهد الأورام مساء يوم الأحد، أول تعليق لها عبر صحفتها على "فيسبوك"، "الدستور" تواصل مع العروس التي عاشت الليلة الدامية والتي لها أيضا تعد إحدى ليالي العمر التي لن تنساها لبشاعتها وهول ما فيها.

تقول نورا: "كانت ليلة الأمس خطوبتي على من تمنيت أن أبقى بقية حياتي معه، وكنت أسعد مخلوقة؛ لأني بجواره هو وأصدقائي وعائلتي إلى أن انتهت الخطوبة، وبدأنا في التحرك على منزلي؛ لكي نسهر أنا وأصدقائي، وخطيبي ونأكل من الطعام التي ظلت أمي طول اليوم لتجهيزه، ومع لحظه الزفاف تتجه ثلاث عربات أمامنا؛ لكي نذهب معا ولكن تفرقنا في إشارة المرور، وفجأة الثلاث عربات تنفجر أمام عيني وبها أمي وأبي وجميع عائلتي، صدمة لم أكن أتخيلها كنت فقط أقف مكاني وأبكي وأقول أين أمي وأبي؟".

وتابعت العروسة في منشورها على فيسبوك "تأخذني صديقتي في بيتها لكي أغير فستان زفافي، وأبحث عن والدي وعائلتي، الذين رأيتهم يحترقون أمام عيني إلى أن ذهبت إلى مكان الحادث مرة أخرى، ولكني لم أجدهم، فقد نقلتهم سيارات الإسعاف إلى أكثر من مستشفى وكان يومي عبارة عن جثث متفحمة، وأنتقل من ثلاجة موتى إلى أخرى، ومن مستشفى إلى آخر وأنا أبحث عن عائلتي فقط". 

وذكرت "نورا" أنهم أصحبوا حثثا متفحمة، وأنها ظلت تبحث عن أي علامة بهم لإخبار المستشفيات بأسمائهم، لافتةً إلى أنه ظل هذا الوضع يومين إلى أن تغير الأمر عندما "وجدت اتصالا من بعض أمناء الشرطة يخبرونني بأنهم وجدوا جثمان أبي في الماء متسائلة هل أنا وعائلتي نستحق هذه الموتة البشعة منهم، من تم احتراقه والآخر في المياه؟"، وأنهت حديثها "أيعقل أن عائلة كاملة لم يتبق منها سوي عشرات علي قيد الحياة؟".

وشهد محيط معهد الأورام بالمنيل، انفجارا شديدا، نتيجة عمل إرهابي، أدى لاندلاع حريق محيط قصر العيني، وتسبب في العديد من حالات الوفاة والإصابات، وسيطرت قوات الحماية المدنية على الحريق الناجم عن الانفجار.

وتلقت غرفة النجدة بلاغا بوقوع انفجار بمعهد الأورام بمنطقة المنيل، ما تسبب في اشتعال النيران، وسرعان ما تم دفع ٨ سيارات إطفاء حريق من الحماية المدنية لإخماد النيران.

وأصدرت الداخلية بيانا يؤكد أن الانفجار نتيجة حادث إرهابي من خلال تفجير سيارة مفخخة تابعة لحركة حسم.

قد يهمك ايضا:

فرحة عريسين ذهبت مع تفجير معهد الأورام في قصر العيني في القاهرة

"هاني شاكر" يؤكد أن حادث معهد الأورام الإرهابي تجاوز كل الحدود الإنسانية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم عروسة معهد الأورام تحكي تفاصيل ليلة الدموع والدم



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

إطلالات ليدي غاغا في إطلاق خطّها لمستحضرات التجميل

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 02:12 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شحاتة ينفي تصريحات سعدان بشأن تفويت المباراة

GMT 09:56 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صامويل إيتو يؤكد أن ليونيل ميسي الأفضل في العالم

GMT 18:23 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فاروق يكشف موقف الأهلي من أزمة الجماهير المفتعلة

GMT 00:40 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

اعتداء انتحاري لطالبان يودي بحياة 4 جنود أفغان

GMT 04:54 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

غريب يعقد جلسة مع كوبر لتحديد مصير صلاح محسن

GMT 10:49 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يكشف خطأ بايرن ميونخ أمام بريمن

GMT 14:35 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

تعرف على مواصفات سيارة "تويوتا سوبرا" الجديدة

GMT 03:41 2019 الخميس ,25 تموز / يوليو

4 أطعمة تُزيد من نشاطك وحيوتك خلال فصل الصيف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

GMT 00:45 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

تعديل "فيراري جي تي بي" لتصبح بقوة 800 حصان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab