تفاصيل جديدة في قضية مقتل الطالبة اللبنانية في شمال إنجلترا
آخر تحديث GMT20:24:46
 العرب اليوم -

تفاصيل جديدة في قضية مقتل الطالبة اللبنانية في شمال إنجلترا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاصيل جديدة في قضية مقتل الطالبة اللبنانية في شمال إنجلترا

الطالبة اللبنانية آية هاشم
لندن - العرب اليوم

كشف التحقيق الأولي أن مطلق الرصاصة التي أصابت الطالبة اللبنانية آية هاشم بعد ظهر الأحد الماضي في مدينة Blackburn المقيمة فيها مع والديها وإخوتها الثلاثة بشمال انجلترا، وعلى أثرها نقلوها الى مستشفى فارقت فيه الحياة بعمر 19 سنة، لم يكن يقصدها هي بالذات كما يبدو.

تلك الرصاصة اليتيمة القاتلة، أطلقها من نافذة سيارة Toyota Avensis واحد من عدد من الأشخاص كانوا فيها وهي مسرعة في المكان، واستهدف بها محطة غسيل للسيارات وتبديل العجلات، وفقا لما ألمت به "العربية.نت" من الوارد بوسائل اعلام محلية، منها صحيفة "التايمز" اليوم،

الا أنه أخطأ الهدف وأصاب برصاصته الطائشة صدر الطالبة وهي على بعد 100 متر من منزل عائلتها بعد شرائها احتياجات للبيت من سوبر ماركت مجاور، وهو ما نراه في لقطات من فيديو، يبدو أن "يوتيوب" قام بالغائه، لبؤس ما فيه من مشهد صورته كاميرا للمراقبة العامة بالشارع للحظة مقتلها.

شاهد عيان، أخبر الشرطة أنه رأى سائق "التويوتا" الخضراء، يمر أمام محطة غسيل السيارات، ثم يستدير متراجعا بها في التفاف شبيه بحرف U اللاتيني، وحين وصل الى حيث المحطة انطلقت الرصاصة في الوقت الذي كانت السيارة مسرعة بمن فيها، فرارا من المكان، وبعد ساعتين تقريبا عثرت الشرطة عليها مركونة في شارع آخر بالمدينة، حيث تركها الجناة هناك، ويبدو أنهم سرقوها لاستخدامها كوسيلة للوصول الى الهدف والهرب.

وفي اليوم التالي، أي الاثنين الماضي، اعتقلت الشرطة 3 رجال، اشتبهت بهم، أعمارهم 33 و36 و39 سنة، واحتجزتهم رهن التحقيق، بحسب ما أعلنت في بيان، طلبت فيه ممن لديه معلومات تفيد أن يزودها بها، فيما ذكر الضابط المسؤول عن التحقيق، وهو من شرطة مقاطعة Lancashire المقيمة فيها العائلة، أن محققيها يتابعون عددا من الخطوط، منها ما رصدته كاميرات للمراقبة بالمنطقة، الى جانب تحدثهم إلى شهود رئيسيين.

مسجد يحمل اسمها
آية هاشم، كبيرة أشقائها ابراهيم وأسيل وأمير، سافرت معهم ومع والديها سمر واسماعيل، وطلبوا اللجوء في بريطانيا، هربا من الحرب في لبنان، وهي من بلدة "القليلة" البعيدة 10 كيلومترات عن مدينة صور في الجنوب اللبناني، وتقريبا 95 عن بيروت،

وفقا لتقرير نشرته "العربية.نت" عنها الاثنين، وفيه أنها طالبة حقوق سنة ثانية بجامعة Salford University في مانشستر الكبرى، حيث كانت أيضا نائب رئيسة جمعية القانون بكليتيها، وناشطة بالعمل التطوعي ضمن مجتمع اللجوء واللاجئين بالمدينة المقيمة فيها، كما كانت متطوعة في جمعيات الأطفال.

ويوم الاثنين الماضي، قام عدد من أصدقائها بحملة عبر موقع JustGiving لجمع 35 ألف استرليني، تعادل 40 ألفا من الدولارات، لبناء مسجد يحمل اسمها، ولكن ليس في بريطانيا ولا في لبنان، بل في النيجر بالغرب الأفريقي، من دون أن يذكروا سبب اختيارهم هذه الدولة بالذات لبنائه، الا اذا كان القائمون بالحملة من أصدقائها هم طلاب من النيجر.

قد يهمك ايضا

الإعلان عن مقتل ثالث صحافي في المكسيك منذ بداية 2020

قاضي المعارضات المصري يحسم الجدل بشأن الطالبة حنين بعد إخلاء سبيلها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل جديدة في قضية مقتل الطالبة اللبنانية في شمال إنجلترا تفاصيل جديدة في قضية مقتل الطالبة اللبنانية في شمال إنجلترا



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab