حقيقة فتاة جامعة الفيوم التي أثارت جدلاً واسعًا في صفوف الطلاب
آخر تحديث GMT03:39:11
 العرب اليوم -

حقيقة فتاة جامعة الفيوم التي أثارت جدلاً واسعًا في صفوف الطلاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقيقة فتاة جامعة الفيوم التي أثارت جدلاً واسعًا في صفوف الطلاب

فتاة جامعة الفيوم
القاهرة - العرب اليوم

أثارت طالبة في كلية الخدمة الاجتماعية، جدلًا واسعًا في جامعة الفيوم، الأربعاء، بعد أن تقدمت بشكوى ضد عدد من زملائها، مدعية أنهم تحرشوا بها جنسيًا، وتشاجرت مع موظفة بالأمن الإداري، وادعت أنها ليبية، واستدعت شخصًا ادعى أنه خطيبها، انتحل صفة مندوب من رئاسة الجمهورية، وادعى كذلك أنه ليبي الجنسية، فما هي حقيقة الفتاة؟
قال نائب رئيس جامعة الفيوم لشؤون التعليم والطلّاب الدكتور محمد عبدالوهاب، إن الطالبة (أ. م )، بالفرقة الأولى بكلية الخدمة الاجتماعية، مصرية، ومن أبناء محافظة المنيا، وليست من ليبيا.

وأوضح، في تصريحات خاصة لــ"مصراوي"، أن والد الطالبة حضر إلى مكتبه، مساء الأربعاء، قادمًا من محافظة المنيا، وطلب سحب شكوى ابنته، والاعتذار لقيادات الجامعة، ورئيس الحرس الجامعي على ما بدر منها.
وقال والد الفتاة إن المتهم باقتحام الحرم الجامعي، والذي ادعى أنه يعمل برئاسة الجمهورية، يُعتبر "خطيب" ابنته، وأنه من أصول ليبية، ويُقيم في محافظة المنيا، لكنه يحمل الجنسية المصرية.

فى حين رفض الدكتور عبدالوهاب، تنازل إدارة الجامعة عن البلاغ المقدم ضد منتحل صفة مندوب رئاسة الجمهورية، كما رفض طلب والد الفتاة بسحب شكوى ابنته ضد زميلها طالب الخدمة الاجتماعية، الذي اتهمها هي الأخرى بمحاولة ابتزازه، واتهامه بالتحرّش بها جنسيًا على غير الحقيقة.

وقالت مصادر بجامعة الفيوم، إن طالبة ليبية أثارت أزمة بالحرم الجامعي، بعد أن تشاجرت مع موظفة بالأمن الإداري، علّقت على ملابسها غير اللائقة، وتقدمت الفتاة التي كان يُعتقد في البداية أنها ليبية، بمذكرة إلى قائد الحرس الجامعي، اتهمت فيها بعض الشباب بالتحرش بها، فأحالها الأخير إلى مكتب عميد كلية الخدمة الاجتماعية، لأخذ أقوالها وتحديد أوصاف هؤلاء الشباب، حتى يجري إبلاغ الأجهزة الأمنية بالواقعة.

وأثناء تحرير المذكرة تشاجرت الطالبة مع موظفة الأمن الإداري، التي أخبرتها بتحويل المذكرة للتحقيق فيها، فلم يعجبها الرد، وأردف المصدر أن الطالبة استفزت الموظفة، وصوّرتها، وعندما اعترضت وقعت بينهما مشادة، ما دفع الفتاة إلى استدعاء من قال والدها إنه يُعتبر خطيبها، واصطحبها إلى مكتب رئيس الجامعة الدكتور خالد حمزة، لتقديم شكوى ضد الموظفة، مدعيًا أنه ليبي، وأنه يعمل في رئاسة الجمهورية، مهددًا بتصعيد الأمر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة فتاة جامعة الفيوم التي أثارت جدلاً واسعًا في صفوف الطلاب حقيقة فتاة جامعة الفيوم التي أثارت جدلاً واسعًا في صفوف الطلاب



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab