التاسعة يَعرض فيديو لتركى يتهكم على آلام طفلة سورية بشوارع تركيا
آخر تحديث GMT01:43:18
 العرب اليوم -
وزارة الصحة في غزة: إرتفاع عدد الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 35 شهيد من بينهم 12 أطفال و3سيدات و 233 إصابة بجراح مختلفة. إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 4 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي بمدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل. والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس ثلاث شهداء وعدد من الإصابات نتيجة لقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة. الهلال الأحمر الفلسطيني يعلن عن إصابة 27 فلسطينيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بمحيط البلدة القديمة في القدس
أخر الأخبار

"التاسعة" يَعرض فيديو لتركى يتهكم على آلام طفلة سورية بشوارع تركيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التاسعة" يَعرض فيديو لتركى يتهكم على آلام طفلة سورية بشوارع تركيا

الإعلامي وائل الإبراشي
القاهرة - العرب اليوم

عرض الإعلامي وائل الإبراشي، فيديو قصير لمواطن تركي، وهو يتهكم على فتاة سورية صغيرة ترقد على الأرض في سقيع الشتاء في تركيا، وقال لها: "ألهذه الدرجة أنتي في ضيقة ومحتاجة؟ لقد التصقتي بالأرض، من أين أنتي؟ من سوريا؟ يتصابين بالالتهاب الرئوي وتمرضين عزيزتي، وأنتي ترقدين على الأرض كذبا من أجل ليرة واحدة، لا أستطيع أن أتحمل، هيا وداعا"، وخلال الفيديو دعا مجموعة من المارة للتهكم على الفتاة وعلى آلامها وأوجاعها، بعد أن خلت من قلبه الرحمة والشفقة على حالتها.

 وعلق الإعلامي وائل الإبراشي، على ذلك الفيديو وقال إن هذا الشاب يتهكم على مأساة الطفل وآلامها، وهذا المشهد استفز الجميع، ولا يمكن الدول العربية تترك تركيا أو أي دولة خارجية تحقق أطماعها حتى لا يصل الأمر بشعبها إلى هذا الحال، ولكن الله كبير ولحقت بها هزيمة قاسية على يد القوات السورية في إدلب، وشاهدنا اليوم خطاب الهزيمة والضعف والخزي والعار للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عندما خرج لمخاطبة شعبه ويشرح لهم أسباب الانهيار الكامل في سوريا وكان مبرره أنه إذا لم يمت هذا العدد الآن كان سيموت أضعاف فيما بعد.

وأضاف وائل الإبراشي، أن أردوغان أمام روسيا يقف كالفأر المذعور، بينما في مواجهة سوريا يحاول أن يفرد عضلاته ويستعرض قوته، إلا أنه تم معاقبته على تعاليه على بلد عربي، وتساءل كيف لدولة مثل قطر أن تتحد مع هذا المجرم أردوغان لقتل الشعب السوري العربي، كيف قبلوا على أنفسهم ذلك.

قد يهمك أيضا

"الإبراشي" يتعاقد علي تقديم برنامج "كل يوم" علي قناة "On E"

الإعلامي وائل الإبراشي إجازة من برنامج "العاشرة مساءً"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التاسعة يَعرض فيديو لتركى يتهكم على آلام طفلة سورية بشوارع تركيا التاسعة يَعرض فيديو لتركى يتهكم على آلام طفلة سورية بشوارع تركيا



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 10:24 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تعرف علي مميزات وعيوب سيارة بروتون اكسورا 2019

GMT 06:21 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الثانوية الكابوسية.. الموت قلقا

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:06 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

هل الهايلايت بعد علاجات فرد الشعر مضرّ؟

GMT 08:08 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

أهم ما يميز السيارة الكهربائية هيونداي كونا EV

GMT 13:17 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

خاميس رودريجيز يؤكّد أن ريال مدريد سيطيح بسان جيرمان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab