داليا و التغيير يعرض قصة مأساوية لأسرة تواجه العراء
آخر تحديث GMT01:31:47
 العرب اليوم -

"داليا و التغيير" يعرض قصة مأساوية لأسرة تواجه العراء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "داليا و التغيير" يعرض قصة مأساوية لأسرة تواجه العراء

الجزء السادس من برنامج "داليا و التغيير"
 بيروت - ميشال حداد

انطلقت عجلة الجزء السادس من برنامج "داليا و التغيير" الذي تعرضه محطة  "otv"  ووصلت إلى مدينة زحلة في محافظة البقاع اللبنانية, حيث دخلت مهندسة الديكور والإعلامية داليا كريم إلى "كوخ" أو شبه مسكن عبارة عن غرفة واحدة تعيش في داخله أسرة مؤلفة من رجل مسن عاطل عن العمل وسيدة تعاني من المرض وأربعة أطفال يفتقرون حتى للمعاطف في ظل حالة مناخية صعبة ومما يجعلهم يرتجفون من البرد القارس .

وباشرت داليا مع فريق عمل برنامجها بتحسين مسكن الأسرة وتوسيعه و تأثيثه بالكامل و تأمين التدفئة المركزية في داخله, فيما كانت المهمة الثانية هي تقديم فرحة عيد الميلاد إلى الأطفال الصغار من خلال التسوق في قاروط سيتي، اشترت خلالها المعاطف والألعاب والملابس الجديدة لهم إلى جانب توفير الأغطية الشتوية بالتعاون مع "أميركان هاوس هولد " وهي الناحية التي ساهمت ببلسمة جراحهم بعد أن سلبهم الفقر جزءًا كبيرًا من طفولتهم .

وكانت داليا كريم قدمت حلقة ميلادية بامتياز بالاشتراك مع الإعلامية دانيا الحسيني تحت تسمية "تغيير ع المكشوف" وقد جرى مساعدة أربع حالات إنسانية من خلال التبرعات المالية المباشرة .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داليا و التغيير يعرض قصة مأساوية لأسرة تواجه العراء داليا و التغيير يعرض قصة مأساوية لأسرة تواجه العراء



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab