سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات
آخر تحديث GMT21:41:54
 العرب اليوم -

سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات

طهران ـ إرنا

تستعد سوق السيارات الإيرانية لمرحلة جديدة، فى أعقاب رفع العقوبات المؤلمة التى أمسكت بخناقها لبضع سنوات. شركة إيران خودرو (آيكو)، التى أنشئت فى عام 1962، هى واحدة من أكبر الشركات المصنعة للسيارات فى البلاد، ويقع مقرها ومصانعها مترامية الأطراف فى الضواحى الغربية لطهران. وانخفض حجم إنتاج السيارات بشكل كبير تحت وطأة العقوبات الدولية، ولكن وجود الآلاف من السيارات الجديدة اللامعة فى أماكن العمل يشير إلى أن تصنيع السيارات هنا لم يتوقف أبدًا. وكجزء من الاتفاق النووى المؤقت الذى أبرم فى نوفمبر الماضى بين إيران والقوى العالمية الست الكبرى، رفعت العقوبات الدولية عن صناعة السيارات فى إيران. والآن تتطلع شركات صناعة السيارات الإيرانية والعملاء والتجار إلى ازدهار هذا القطاع وإلى زيادة فرص العمل. وقد استثمرت شركة إيران خودرو بكثافة فى توسيع طاقاتها الإنتاجية، وهى تملك حاليًا واحدًا من أغلى خطوط الإنتاج وأكثرها تقدمًا بما يضمه من أكثر من 400 روبوت، وتعد الشركة أكبر منتجًا للسيارات فى الشرق الأوسط. وقبل انسحاب الشركتين الشريكتين بيجو ورينو من البلاد فى أعقاب تشديد العقوبات، وصل حجم إنتاج الشركة إلى 850 ألف سيارة فى عام 2011". ورفع العقوبات عن إيران الآن جعل أصحاب المشاريع التجارية الدولية وشركات صناعة السيارات يعدون العدة للعودة فورا إلى إيران. ومن المقرر أن يزور البلاد وفود من شركات صناعة السيارات الفرنسية لتجديد عقودهم المجزية مع شركات صناعة السيارات الإيرانية. ولكن الكثيرين فى عملاق صناعة السيارات الإيرانى أعربوا عن تحمسهم، لإقامة مشروعات مشتركة مع الشركات المصنعة من بلدان أخرى. محمد رضا راجابالى، مشرف على خط الإنتاج: يقول "نظرًا لقدرة خطنا الإنتاجى على تصنيع منتجات مختلفة، هذه فرصة جيدة لشركات صناعة السيارات الكبرى العالمية للاستثمار هنا. وسيكون هذا الاستثمار مربحا لكلا الجانبين. وسيكون ذلك جيدًا لكلا من شركة إيران خودرو والشركات الأجنبية الشريكة". ونفذت الشركة خططا طموحة مثل تصميم وإنتاج محركات محلية الصنع. وتم إنتاج أول محرك سيارات فى عام 2008". وهناك شائعة أيضًا بين الفنيين والموظفين حول إمكانية إقامة مشاريع مشتركة مع شركات صناعة السيارات الأمريكية العملاقة فى أعقاب ذوبان الجليد فى العلاقات بين البلدين. فقد كانت إيران تنتج عدة طرز من السيارات الأمريكية بموجب تراخيص قبل ثورة 1979. ويشعر الإيرانيون بأن بمقدروهم عمل مشاريع مربحة مع شركات صناعة السيارات الكبرى الدولية، نظرًا لآلاف المبيعات ومراكز الخدمة فى جميع أنحاء البلاد. ولن تكون شركات صناعة السيارات الإيرانية وحدها التى تتطلع إلى تحسن الآفاق. فإيران ذات الخمسة والسبعين مليون نسمة توفر سوقًا استهلاكية مغرية لماركات السيارات الدولية الرائجة، والسيارات المستوردة باهظة الثمن فى إيران، وأحيانًا تكلف المشترى ثلاثة أضعاف سعرها الأصلى. ولكن حتى التعريفة الجمركية التى تبلغ خمسة وتسعين بالمائة لم تمنع الإيرانيين من شراء السيارات أجنبية الصنع. فوفقًا لأرقام غير رسمية، أنفق الإيرانيون أربعة مليارات دولار فى عام 2013 على السيارات المستوردة وحدها. أراش المسيبى، وهو من سكان طهران، دفع نحو عشرة مليارات ريال إيرانى (330 ألف دولار) لشراء سيارته البورش 911. يقول المسيبى "من حيث الراحة والإكسسوارات والجودة الشاملة، فالسيارات المستوردة هى الأفضل، وبالتالى فإن الناس يفضلون مثل هذه السيارات".. كما يلقى باللوم فى ارتفاع عدد قتلى حوادث الطرق فى البلاد على سوء معايير السلامة للسيارات المصنوعة محليًا. ومنذ العشرين من يناير، وهو يوم الرسمى لبدء تخفيف العقوبات، تم تعليق لوحات إعلانات عن مختلف ماركات السيارات الدولية بدءًا من فولفو إلى سوبارو. تجار السيارات أشادوا بهذه التطورات الإيجابية. ويقول أحد تجار السيارات فى طهران ويدعى زمزم: "إذا تم استيراد سيارات، كما هو متوقع، من الشركات المصنعة مباشرة، فسيساعد ذلك بالتأكيد على خفض الأسعار. كما سيقلل الوقت الذى يتعين على العملاء انتظاره لتسلم سياراتهم". العميل أشكان روحانى أعرب عن اعتقاده بأن ضخ الاستثمار الأجنبى عقب تخفيف العقوبات سيساعد الاقتصاد الإيرانى المصاب بالشلل. وقال "إذا استثمرت الدول الأخرى فى قطاع السيارات الإيرانى سيكون ذلك مفيدًا لنا، شريطة ألا نضع عقبات فى طريقها". ويرى الخبير الاقتصادى على دينى، أن إيران يمكن أن تكون مركزًا رئيسيًا لتصنيع وتوزيع السيارات فى الشرق الأوسط. وقال "هناك سوق ضخمة لخمسة وسبعين مليون شخص فى إيران. وإذا أضفت أيضا البلدان المجاورة، ستضم السوق 400 مليون شخص. فى البلدان المتقدمة هناك سيارة واحدة لكل شخصين، وفى إيران هناك سيارة واحدة لكل خمسة أشخاص، لذلك فإنه من السهل تخمين كم عدد السيارات التى ستكون مطلوبة فى المستقبل، عندما تتحرك إيران نحو الهدف المتمثل فى سيارة واحدة لكل شخصين لنقل فى غضون عشرين عامًا". وأضاف "يجب علينا جذب المستثمرين الأجانب، لأنه من خلال المستثمرين الأجانب يمكننا الوصول إلى أحدث المعارف التقنية. كما أن الاستثمار الأجنبى يعنى الحصول على المزيد من الموارد المالية. فعلى سبيل المثال عندما تأتى شراكات صناعة السيارات البريطانية والفرنسية إلى إيران، فسوف تستثمر فى زيادة الطاقة الإنتاجية لكسب المزيد من الأرباح. ويمكن أيضًا شراء الأسهم والأوراق المالية لشركات صناعة السيارات الإيرانية ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات



GMT 15:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

بورش تطلق سيارتها Macan S بمحرك سداسي الاسطوانات

GMT 15:03 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مرسيدس G63 AMG الإصدر الأخير برابوس 700 4×4² تنطلق رسميًا

GMT 15:00 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات معرض "أوتو-تك" لخدمات ما بعد بيع السيارات

GMT 14:31 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

البرنامج الأوروبي يدرس أكثر السيارات أمانًا لعام 2018

GMT 14:30 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أول حادث احتراق لسيارة "جاغوار" الكهربائية I-PACE

GMT 14:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نيسان تسحب 150 ألف سيارة بسبب الفرامل وأجهزة السرعة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab