بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية
آخر تحديث GMT23:42:16
 العرب اليوم -

"بي ام دبليو" الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "بي ام دبليو" الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

سيارة BMW الفئة السادسة
واشنطن ـ يوسف مكي

تعد سيارة "بي ام دبليو" الفئة السادسة من الخيارات المنسية في عالم سيارات السياحة الكبيرة، على الرغم من أنَّ لها أسلوبًا مختلفًا عن سيارات "جاغوار" و"آستون مارتين" و"بورش 911"،  وتتميز السيارة ذات الأربع مقاعد بخيارات عدة لمحرك رائع فيها، إلا أنَّ "ميرسديس كلاس كوب" تتفوق عليها كالعادة.

وتتسع السيارة لـ4 مقاعد فسيحة، وإن كنت تتعامل مع السيارة بقوة فإنَّ هذه السيارة ستتناسب معك، وكذلك فإنها تتسع لبضع حقائب بحجم معقول، كما أنَّ مقاعدها الأربعة هي أكثر اتساعا من السيارات السياحية الأخرى بما في ذلك Mercedes S500 Coupé"".

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

وإذا كنت تحمل بعض الركاب في المقاعد الخلفية فعليك اختيار الفئة السادسة "Gran Coupé" وهي إصدار ذو 4 أبواب من الفئة السادسة، حيث يشعر من في المقاعد الخلفية بسعادة أكثر من سيارة "آستون مارتين DB9 " و"بورش 911"، وكذلك تحظى السيارة بمساحة تستوعب الساق والكوع أيضا.
الراحة:

وهي من المتطلبات الأساسية للسيارات السياحية الكبرى، حيث تحظى سيارة "بي ام دبليو" الفئة السادسة بمقاعد ممتازة صامتة ومستقرة بحيث تشعر بضجيج المحرك عند الانطلاق، ولكن السيارة ليست مثالية، حيث أن العجلات الكبيرة والإطارات الرياضية المجهزة ستسبب بعض التصادم عند المرور بحفرة ما، ما يسبب بعض الضوضاء غير المريحة على الطريق، لذلك فربما تختار الإصدار ذات العجلات الصغيرة المجهزة "SE models".

شكل لوحة القيادة:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

يصعب إيجاد خطأ في شكل لوحة القيادة في سيارة الفئة السادسة، فهي تناسب المبتدئين، وتشعر بأن كل زر وضع في مكانه المناسب، وما هو أكثر من ذلك القوائم الترفيهية التي يسهل التعامل معها في شاشة السيارة التي تعمل باللمس بالإضافة إلى عصا للتحكم المركزي، إلا أن المواد المستخدمة في تصنيعها لا تبدو مكلفة مثل تلك الموجودة في سيارة "Mercedes S-class Coupé"، ولكن يمكن التسامح في هذا باعتبار سيارة "مرسيدس" أكثر تكلفة.

سهولة القيادة:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

السيارة "الكوبيه" من الفئة السادسة هي سيارة كبيرة ومتسعة مما يشعرك بأن التحكم فيها ليس سهلا، كما أن طولها على الطريق و"blind exits" قد يمثل نوعًا من المغامرة، ولذلك فإنَّ لديها أجهزة استشعار للوقوف في الأمام والخلف، وكذلك يمكنك تحديد الكاميرات التي تنظر إليها، وبالإضافة غلى ذلك فإنك لا تشعر بالمحرك، فضلا عن وجود "gearbox" أوتوماتيكية مما يجعل الأمر أكثر سهولة.

متعة القيادة:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

سوف تشعر بحجم سيارة الفئة السادسة في الطرق الصغيرة، وهذا قد يجعلك مترددا بسبب ازدحام المرور أو الطرق الضيقة، ويشير هذا إلى أن وزن السيارة يمنحها ثباتا واستقرارا أكبر، ومما لا شك فيه أن هذه هي السيارة التي يمكنك قيادتها بسرعة وبشكل آمن أيضا.

ولكن عليك أن تحذر من تخطي حدود السرعة، حيث إن إمداد السيارة بالمزيد من السرعة يجعلها تستغرق بعض الوقت حتى تعود إلى سرعتها الطبيعية، ولذلك فالأفضل أن تبدأ في القيادة ببطء بحيث لا تنزلق السيارة إلى سرعات عالية، ولذلك عليك القيام بهذا بطريقة تدريجية نسبيا.

الثقة في السيارة:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

لا توجد بيانات خاصة بسيارة الفئة السادسة في استطلاع رضا العملاء لدى شركة "JD Power"، ولكن تأتي سيارة الفئة الخامسة في الترتيب 56 من بين 109 سيارة، بينما تحظى "بي ام دبليو" بترتيب 13 من بين 26 سيارة من حيث مستوى التصنيع، وكلها دلائل تشير إلى مدى الثقة في سيارة الفئة السادسة، خصوصًا أنَّ هناك فترة ضمان كافية (3 سنوات) كقاعدة صناعية.

التوفير في الوقود:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

تعد سيارة "640d" من الفئة السادسة هي الأكثر مبيعا وفقا لما ذكرته "بي ام دبليو" وذلك بسبب متوسط استهلاكها للوقود بمعدل 51.4mpg وهو معدل جيد، صحيح أنك قد تحصل على معدل أقل من ذلك ولكن عند الأخذ في الاعتبار بمعدل الضغط فإن 640d تعد حقا اقتصادية، كما أنَّ سيارة "Mercedes E-class Coupé" اقتصادية بشكل أكبر في الوقود لكنها أصغر وأرخص وأبطأ.

القدرة على تحمل التكلفة:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

تعد تكلفة سيارة الفئة السادسة مناسبة وأقل بكثير على الأساس الشهري من معظم منافسيها، وتبدو السيارة صفقة جيدة وفقا لما تحصل عليه منها، ولذلك نوصى بالإصدار 640i أو 640d، أما الموديلات الأخرى فتفقد قيمتها بشكل أسرع، ولكن إذا كنت سائق سيارة شركة فهناك سيارات "كوبيه" أرخص في الضريبة مثل "Mercede E-class".

درجة الأمان:

لم تقم منظمة اختبار معايير التصادم "NCAP" باختبار سيارة الفئة السادسة لكنها اختبرت سيارة الفئة الخامسة والتي سجلت قياسا جيدا، وبشكل عام فإنَّ سيارات "بي ام دبليو" تحظى بمعدل سلامة وأمان، كما تأتي سيارة الفئة السادسة بمجموعة أدوات خاصة بالسلامة والأمان ولذلك فمن المحتمل أنها تمنع التحطم وبالتالي فهي تساعد في حماية حياتك

المواصفات القياسية:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

تأتي سيارة الفئة السادسة بإصدار SE"" بإمكانية التحكم في المناخ والمصابيح الأمامية الأوتوماتيكية والمساحات، بالإضافة إلى إمكانية توصيل هاتفك بالبلوتوث مع راديو رقمي ومقاعد أمامية دافئة، ويمكنك الترقية إلى الطراز الرياضي والذي يعطيك عجلات أكبر ومقاعد أمامية أكبر من الجلد، ومجموعة أخرى من الإضافات التي يمكنك اختيارها،كما أنَّ هناك أيضا طراز "M-Sport" الذي يمنحك عجلات ومقاعد رياضية وجسمًا أقوى للسيارة.
وجدير بالذكر ملاحظة أن سيارة ""Mercedes E-class Coupé تكلفتها أقل من سيارة "بي ام دبليو" طراز "SE" ولكنها تقدم مزيدًا من التجهيزات، وعلى سبيل المثال يمكنك الحصول على "sports suspension" و"LED headlamps" في حين أن الاثنتين هي إمكانات اختيارية في سيارة "بي ام دبليو".

الحُكم:

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية

يمكن القول إنَّ سيارة "بي ام دبليو" الفئة السادسة هي سيارة سياحية وليس من الضروري أن تكون مكلفة، إنها سيارة رائعة للسفر لمسافات طويلة بكل سهولة، وهي مجهزة بتجهيزات جيدة داخليا فقط، لذلك تجنب الطراز ذا العجلات الكبيرة، والذي يبدو جيدًا لكنه أقل راحة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية بي ام دبليو الفئة السادسة متعة لا متناهية في الرحلات السياحية



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab