علماء أميركيون يقتربون من تحقيق حلم استخدام طاقة الاندماج النووي
آخر تحديث GMT06:48:29
 العرب اليوم -

علماء أميركيون يقتربون من تحقيق حلم استخدام طاقة الاندماج النووي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء أميركيون يقتربون من تحقيق حلم استخدام طاقة الاندماج النووي

طاقة الاندماج النووي
واشنطن _ العرب اليوم

أعلن علماء أمريكيون عن مشروع إنشاء مفاعل تجريبي للاندماج النووي يعتمدون فيه على منهجية جديدة، تمكنهم من الاقتراب من تحقيق الطموح العلمي في استخدام طاقة الاندماج النووي الهائلة كمصدر للطاقة، متوقعين أن ينجحوا في إدخالها إلى شبكات الكهرباء خلال 15 عاما.

ووفقا لما نشرت صحيفة (ذا جارديان) البريطانية على موقعها الإلكتروني الجمعة، فإن الفريق العلمي سيستخدم نوعا جديدا من المواد فائقة التوصيل لدرجات الحرارة المرتفعة لإنتاج أقطاب فائقة القوة، والتي تمثل أحد العناصر الأساسية في تكوين مفاعل الاندماج النووي، وهو ما سيسمح بإنشاء أول مفاعل اندماج ينتج طاقة بمقدار يفوق كم الطاقة التي يستخدمها المفاعل للحفاظ على استمرار عملية تفاعل الاندماج.

وأشارت الصحيفة إلى أن المشروع يُقام بالتعاون بين علماء من معهد ماسوشستس للتكنولوجيا وشركة "كومنولث فيوجن سيستمز" الخاصة، والتي نجحت في جذب دعم بقيمة 50 مليون دولار أمريكي من شركة الطاقة الإيطالية "إيني"، وسيتخذ منهجا مغايرا تماما لما اتبعته الأبحاث الأخرى سعيا لتحويل عملية الاندماج النووي من تجربة علمية باهظة الثمن إلى مصدر تجاري للطاقة قابل للتطبيق.

ونقلت عن الرئيس التنفيذي لشركة "كومنولث فيوجن سيستمز" بوب مامجارد قوله إن المشروع يطمح إلى الوصول إلى تشغيل محطة طاقة تعتمد على الاندماج النووي في الوقت المناسب لمواجهة التغير المناخي، مضيفا أن لدى الفريق من العلم والسرعة والإمكانيات ما يكفي لإدخال طاقة الاندماج النووي الخالية من انبعاثات الكربون إلى شبكات الطاقة خلال 15 عاما.

ولفتت "ذا جارديان" إلى أن المشكلة التي واجهت جميع التجارب التي أجريت في هذا الصدد حتى الآن كانت تكمن في هدر الطاقة، مما جعل أمر استغلال طاقة الاندماج النووي كشكل من أشكال توليد الكهرباء في المستقبل أمرا عديم النفع، وخيب آمال الباحثين في المجال منذ عقود.

ويرجع ذلك إلى أن الاندماج النووي يقوم على مبدأ دمج عناصر خفيفة لتكوين عناصر أثقل، فعند الضغط الشديد على ذرات الهيدروجين تندمج معا لتكون ذرة الهيليوم محررة كميات هائلة من الطاقة، إلا أن العملية لا تنتج قدرا خالصا من الطاقة سوى تحت درجات حرارة هائلة تبلغ ملايين الدرجات المئوية وهي حرارة أعلى من درجة حرارة مركز الشمس، وأكثر بكثير مما يمكن لأي مادة صلبة أن تتحمله، وللتغلب على ذلك يتم توليد مجالات مغناطيسية تحتجز بلازما الاندماج وتضغطها تحت درجة حرار عالية.

ومن خلال مشروع المفاعل التجريبي الجديد الذي أطلق عليه اسم "سبارك"، سيتم استخدام أقطاب أكثر قوة وأصغر حجما من مواد فائقة التوصيل لإنشاء مجالات مغناطيسية أقوى، مما يقلل من حجم الطاقة اللازمة لبدء تفاعل اندماج، والمفاعل التجريبي مصمم لإنتاج قرابة 100 ميجا واط من الحرارة. وبالرغم من أنها لا تحول الحرارة إلى كهرباء فإنها ستنتج من خلال نبضات مدتها حوالي 10 ثوانٍ قدرا من الطاقة يعادل ما تستخدمه مدينة صغيرة.

ويتوقع العلماء أن يكون الناتج أكثر من ضعف الطاقة المدخلة محققين بذلك الهدف النهائي وهو إنتاج صافي طاقة موجبة من الاندماج. 

وعلى عكس الوقود الأحفوري أو الوقود النووي مثل اليورانيوم المستخدم في تفاعلات الانشطار، لا يحدث نقص في الهيدروجين في مفاعل الاندماج، كما أنه لا ينتج عنها غازات الدفيئة أو المخلفات المشعة الخطرة الناتجة عن المفاعلات النووية التقليدية، بحسب "الجارديان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء أميركيون يقتربون من تحقيق حلم استخدام طاقة الاندماج النووي علماء أميركيون يقتربون من تحقيق حلم استخدام طاقة الاندماج النووي



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة مثالية لـ "كيت ميدلتون" خلال حدث رياضي

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 12:27 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

مرض" بهجت" داء مجهول السبب ولكنه غير مميت

GMT 17:47 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

طرح الهدايا التذكارية لبطولة نهائيات كأس آسيا 2019 الثلاثاء

GMT 05:37 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعّرف على دليل ملابس الرجال لحفلة رأس السنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab