إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية للمرة الأولى
آخر تحديث GMT21:03:07
 العرب اليوم -

إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية للمرة الأولى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية للمرة الأولى

القاهرة ـ وكالات

يفتقد مليارا شخص في العالم للكهرباء، وقد تغير أنظمة جديدة تعمل بالطاقة الشمسية واقع هؤلاء الأشخاص وتجعلهم ينعمون بإنارة أفضل. البروفسور بيتر أدلمان يرى في نظام بيكو للطاقة الشمسية فرصة لإيصال الكهرباء للمناطق الريفية. تطورت أنظمة الطاقة الشمسية في السنوات الأخيرة بشكل جعل حجمَها صغيرا وثمنَها في متناول الجميع تقريبا. الحجم لا يتجاوز الثلاثين سنتيمترا في خمسة عشر سنتيمترا، والثمن يقل عن 80 دولارا. وأحدث هذه الأنظمة هو نظام بيكو. هذا النظام قادر على إنارة منزل وشحن بطارية لمدة خمس وخمسين ساعة وشحن الهاتف أو تشغيل التليفزيون أو الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الكهربائية.  دويتشه فيله: سيد أدلمان، قرابة ملياري شخص في العالم يفتقدون للكهرباء. ما هي الإمكانية المتاحة لتزويدهم بالكهرباء؟ بيتر أدلمان: في هذه المناطق الريفية تعتبر الطاقة الشمسية المصدر الأقل تكلفة للحصول على الطاقة التي تستخدم في الإنارة والراديو والتلفزيون وشحن بطاريات الهاتف النقال. الألواح الضوئية تنمو هناك باطراد كبير يصل إلى 25 في المائة سنويا وذلك بسبب انخفاض تكلفة الطاقة الشمسية. لمسنا منذ ثلاثة أعوام في هذه المناطق إقبال الناس على ما يسمى بنظام بيكو للطاقة الشمسية. فهذا النظام الصغير جداً يحتوي على لوحة شمسية صغيرة وبطارية ومصابيح LED عالية الجودة، وبذلك يكون استهلاك الطاقة منخفضا جدا. فمصابيح LED تستهلك ثلث ما تستهلكه المصابيح الاقتصادية. وهو ما يعني أنها لا تكاد تحتاج للطاقة الكهربائية للإنارة. وأيضا أجهزة التلفاز المزودة بتقنية LED أصبحت اليوم اقتصادية جداً ولا تستهلك سوى خُمس ما تستهلكه الأجهزة القديمة من الطاقة. هل يتم شراء هذه الأجهزة الفعالة في تلك المناطق؟ نعم وهذا شرط أساسي. فهم ربما ينفقون خمس دولارات إضافية في مصابيح LED لكن في الوقت ذاته يوفرون 25 دولارا عند شرائهم لنظام الطاقة الشمسية بأكمله، إذ إن سعر البطاريات وألواح الطاقة الشمسية يكون منخفضا بعض الشيء. وجل الشركات تقدم هذا العرض. ومن يبيع نظام بيكو للطاقة الشمسية؟ صغار التجار يحصلون على هذه الأنظمة من تجار الجملة ويبيعونها للسكان المحليين. ويتوقع أن يتم هذا العام بيع ما بين مليونين ونصف وثلاثة ملايين جهاز من نظام بيكو للطاقة الشمسية. ويعرف هذا السوق الحديث العهد نموا كبيرا وآفاقا واسعة. فقرابة 400 مليون عائلة في العالم لا تتوفر على الكهرباء ونحن لا زلنا في البداية. من هي الجهة التي تقف وراء تطوير هذه الأنظمة المتناسقة؟ كاترين أدلمان تروج للطاقة في معرض الطاقة الشمسية في هانوفر 2013 هي في الغالب شركات مبتدئة ينتج معظمها في الدول الآسيوية، لكن مقراتها الرئيسية في الدول الغربية. والمقر الرئيسي للشركة الرائدة يوجد في أستراليا. أما أكبر الموردين فهم من أمريكا. كما توجد أيضا في ألمانيا بعض الشركات النشطة في هذا المجال. ما الذي تغير في هذه البلدان بفضل أنظمة الطاقة الشمسية الصغيرة؟ هناك الكثير من التغيرات: فالمصابيح الزيتية مكلفة، والعائلة الواحدة تنفق عشرة دولارات شهريا من أجل ذلك. علاوة على ذلك فإن ضوءها ضعيف ولا تتعدى قوته 20 لومن (وحدة لقياس التدفق الضوئي) أما مصابيح LED المشغلة بنظام بيكو فتصل قوتها إلى 100 وفي بعض الأحيان إلى 200 لومن. بالإضافة إلى ذلك فإن المصابيح الزيتية تسبب الكثير من السخام والانبعاثات الغازية. ووفقا لبيانات الأمم المتحدة يلقى ملايين الأشخاص سنويا حتفهم بسبب الانبعاثات الغازية في بيوتهم. كما أن خطر الاحتراق يكون كبيرا، ففي إثيوبيا يحترق سنويا ثلاثة في المائة من البيوت أغلبها بسبب المصابيح الزيتية وأحيانا أيضا بسبب الطبخ. كما تساعد الطاقة الكهربائية على انتشار التعليم، حيث يصبح بإمكان الأطفال الذين يعملون طيلة اليوم في الحقل أن يدرسوا في المساء كما يصبح بوسع الكبار زيارة المدارس المسائية. أشخاص في إثيوبيا يستخدمون الطاقة الشمسية في الإنارة ما هو الدور الذي يمكن لنظام بيكو الكهربائي أن يلعبه مستقبلا في الشبكة الكهربائية؟ نظام بيكو يكلف ما بين 30 و80 دولارا وهو ما يمكن للعائلات تمويله دون أن تضطر للاقتراض. وهذه التكلفة تعادل ما تنفقه العائلة على المصابيح الزيتية خلال أشهر قليلة. وتزويد قرية بأكملها بشبكة كهرباء محلية أمر مكلف يقدر بـ 2000 يورو على الأقل، وفي المعدل تبلغ هذه التكلفة حوالي 5000 يورو لكل عائلة. لذلك فإن تزويد القرى بالأنظمة الصغيرة من الطاقة الكهربائية يوفر حلا جيدا بسبب تكلفته المناسبة. وأنا متأكد بأن الكثير من الناس سيحصلون على الكهرباء بهذه الطريقة في الأعوام المقبلة. وآمل أن يصل هذا العدد في 2020 إلى مائة مليون شخص.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية للمرة الأولى إنتاج الكهرباء بنظام بيكو للطاقة الشمسية للمرة الأولى



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab