دراسة لمركز تحديث الصناعة تستهدق خفض استهلاك الطاقة 20
آخر تحديث GMT12:13:23
 العرب اليوم -

دراسة لمركز تحديث الصناعة تستهدق خفض استهلاك الطاقة 20%

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة لمركز تحديث الصناعة تستهدق خفض استهلاك الطاقة 20%

القاهرة ـ العرب اليوم

 أستهدفت دراسة أعدها مركز تحديث الصناعة IMC عن ترشيد استهلاك الطاقة خفض إستهلاك الطاقة بنسبة 20% عام 2022 ، تكون موزعة على العديد من القطاعات بما نسبته 9.4 % في قطاع الصناعة ، 5.4% بقطاع النقل ، 3%قطاع التجارة والإسكان ، 0.45% في المباني الحكومية والمباني العامة ، 0.05% قطاع الري والزراعة ، بالإضافة إلى 2.5 % في إنتاج الغاز الطبيعي ، مشيرة إلى أن قطاع الصناعة به مجال عظيم لترشيد الطاقة كأكبر القطاعات المستهلكة للطاقة.وأوضح الدكتور شريف بدر رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء - فى بيان له اليوم - أهمية الصناعة المصرية في تحقيق التنمية في مصر، و تلبية احتياجات المواطنين من السلع وتوفير العمل الكريم ، فضلاً عما تقدمه للاقتصاد المصري من الاستثمارات والموارد. وبين أن أزمة الطاقة الحالية في مصر تتمثل في الفجوة بين موارد الطاقة المتاحة ومستويات استهلاكها ، والتى تعتبر تحدياً كبيراً للصناعات المصرية ما يستلزم العمل على ترشيد الاستهلاك كحل حتمي يمكن الصناعة من مواجهة هذا التحدي والاستمرار في أداء دورها كقاطرة للتنمية في مصر. وأضاف أن وحدة ترشيد الطاقة بمركز قامت بعقد ورشة عمل بعنوان "ترشيد الطاقة في الصناعة - من المراجعات إلى خطط العمل" مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة واللجنة الألمانية للطاقة المتجددة وترشيد الطاقة لاهمية ترشيد استهلاك الطاقة فى مصر خلال الفترة المقبلة ، مشيدا بجهود مركز تحديث الصناعة في إتمام عدة مئات من مراجعات الطاقة خلال الفترة من 2009 إلى 2011 ، وذلك بالتعاون والتنسيق مع عدد من الخبراء المتميزين والجهات المختصة بوزارة الصناعة. من جانبه ، أوضح الدكتور محمد السبكي رئيس مركز بحوث الطاقة بكلية الهندسة جامعة القاهرة أن مركز تحديث الصناعة تبنى أهداف وطنية منذ عام 2007 ، تتمثل في أهمية تنويع مصادر الطاقة واستمرار العمل على تحرير أسواق الطاقة وترشيد الطاقة المتجددة وغير المتجددة. وأضاف السبكى أن دور شركات خدمات الطاقة يتمثل في تحديد إمكانيات ترشيد الطاقة وتوفير التمويل اللازم لذلك ، لافتا الى أن مركز تحديث الصناعة يعمل مع العديد من الكيانات الصناعية بما يزيد عن 5000 كيان صناعي من أجل البحث عن فرص الطاقة المتجددة كما أن تجميع المعلومات وتصنيفها أمر هام لترشيد الطاقة ، وبين أنه لا يكفي لترشيد الطاقة ترشيد الاستهلاك الحكومة من الطاقة بل يتعين على المواطنين أنفسهم ترشيد استخدامهم للطاقة. وأشار المهندس عمر طه نائب رئيس مركز تحديث الصناعة إلى أهمية الطاقة بالنسبة إلى الصناعة في مصر، لافتا الى ان القطاع الصناعي في مصر يستهلك نحو 37.4 % من الاستهلاك الكلي للطاقة بمصر عام 2011 / 2012. وأضاف أن نحو 5% من تكاليف إنتاج المصانع تذهب للطاقة، وبالتالي عند ترشيد الطاقة يمكن المساهمة في زيادة أرباح الشركات والمصانع وزيادة تنافسية المنتجات التي تنتجها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة لمركز تحديث الصناعة تستهدق خفض استهلاك الطاقة 20 دراسة لمركز تحديث الصناعة تستهدق خفض استهلاك الطاقة 20



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab