ظهور نادر للحوت الأزرق علي خليج العقبة في مياه البحر الأحمر
آخر تحديث GMT20:30:48
 العرب اليوم -

ظهور نادر للحوت الأزرق علي خليج العقبة في مياه البحر الأحمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ظهور نادر للحوت الأزرق علي خليج العقبة في مياه البحر الأحمر

الحوت الأزرق
القاهرة - العرب اليوم

كشفت فرق الرصد البيئي التابعة لوزارة البيئة المصرية عن ظهور نادر للحوت الأزرق بمدينة "طابا" على خليج العقبة بالبحر الأحمر.

وقالت وزراة البيئة في بيان إنها المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل ظهور الحوت الأزرق في مياه البحر الأحمر، إذ إن هذا الكائن البحري العملاق المهدد بالإنقراض غالبا ما يعيش في المياه العميقة للمحيطات.

واستطاعت فرق المحميات الطبيعية في جنوب سيناء رصد مسار الحوت الأزرق وتصويره وتتبعه حتى الخروج من خليج العقبة جنوباً باتجاه مياه البحر الأحمر وهو في طريقه حاليا إلى المحيط الهندي جنوبا.

كيف أصبح الحوت الأزرق أضخم حيوان على سطح الأرض؟
كائنات تعيش في أعماق البحار منذ 10 آلاف سنة
دكتور أحمد غلاب مدير المحميات الطبيعية بالبحر الأحمر قال لبي بي سي إن الحوت الأزرق الذي تم رصده من فصيلة الحوت الأزرق القزمي "البريفكودا" والذي يصل طوله إلى 24 مترا بينما يصل طول النوع العادي من هذه الحيتان إلى أكثر من 30 مترا .

تحذيرات رسمية !
وأوضح غلاب أن فرق الرصد البيئي المصرية كانت تتحسب لظهور الحوت في المياه الإقليمية المصرية بعد أن رُصد في منطقة "إيلات" بإسرائيل وميناء "العقبة" الأردني، مشيرا إلى أن الحوت ظهر وحيدا ولم يكن ضمن مجموعة عائلية كالمعتاد، وبدا في حالة صحية طبيعية يسبح سطحيا للحصول على ما يحتاجه من أكسجين للتنفس.

غير أن المسؤول المصري وضع سيناريو لإحتمال نفوق الحوت إذا زادت فترة وجوده في المنطقة نظرا لعدم توفر الغذاء الرئيسي له، وهو نوع معين من القشريات يسمى "الكريل" غير متوفر بكميات كافية في هذه المنطقة.
وحذرت وزارة البيئة المصرية مرتادي الشواطئ في منطقة خليج العقبة وجنوب سيناء من الاقتراب من هذا الحيوان المائي الضخم الذي تقول التقارير العلمية إنه غير مفترس وغير ضار للإنسان، لكن فضول الغواصين والسائحين للتصوير معه ومحاولة إطعامه قد تتسبب في أضرار فادحة للأشخاص الذين يقومون بتلك الممارسات، وفق ما يقوله وائل رضا المتحدث باسم وزارة البيئة المصرية.

قصور الوعي البيئي
وأوضح رضا لبي بي سي أن هناك قصورا شديدا في الوعي البيئي لدى المصريين رغم وجود مئات الآلاف من الكيلومترات كسواحل على البحرين الأحمر والمتوسط ونهر النيل إلا أن المعلومات المتاحة لدى المصريين عن الأحياء المائية والحياة النباتية والطبيعية في هذه المناطق تكاد تكون منعدمة.

وقال المتحدث باسم وزارة البيئة إن المياه المصرية تضم نحو 44 نوعا من القروش البحرية، بعضها يصنف ضمن الأنواع الخطيرة مثل "القرش الأبيض" و "الحوت الأحدب" التي كانت ظهرت على شكل مجموعات في منطقة الجونة بالبحر الأحمر وشرم الشيخ، وظهر السياح في هذه المناطق في مقاطع مصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يحاولون إطعام أسمك القرش المفترسة هذه في مشهد عبثي على حد قوله.

وأشار المسؤول المصري إلى ظاهرة أخرى حدثت أوائل هذا العام وهي نفوق أحد الحيتان الرمادية الضخمة قرب سواحل مدينة الإسكندرية لأسباب أرجعها العلماء إلى شعوره بالتعب وعدم قدرته على مقاومة التيارات المائية في هذه المنطقة ما أدى إلى جنوحه صوب الشاطئ ومغادرة المياه العميقة في حوض البحر.
ويقول خبراء الأحياء البيئية إن الحوت الأزرق هو أضخم الحيوانات الموجودة على ظهر كوكب الأرض وهو حيوان ثديي يلد ويُرضع صغاره ويتنفس الأكسجين الجوي كالإنسان تماما، ويبلغ عجل الحوت الصغير لدى ولادته نحو طنين ويحتاج يوميا إلى ما يقارب 90 كيلوجراما من اللبن لتغذيته اليومية.

بينما يصل وزن الحوت الأزرق البالغ أكثر من 173 طنا ويتميز بخطم مدبب لا يحتوي على أسنان ولكن على مدببات شبكية تسهم في قدرة الحيوان على ابتلاع وتصفية كميات كبيرة من المياه للحصول على غذائه الرئيسي من القشريات ومجدافيات الأرجل الصغيرة والتي غالبا ما توجد في المناطق العميقة من البحار والمحيطات ويهاجر موسميا إلى المناطق الدافئة قرب خط الإستواء في موسم التزاوج وحضانة الصغار.

قناة السويس والخلل البيئي
ويقول دكتور هناء عاصم خبير التنوع البيولوجي والمصايد إن المعلومات السابقة دفعت مسؤولي البيئة حول العالم إلى توفير الحماية للحوت الأزرق بقرار دولي صدر في العام 2002 بسبب ما وصفه بالصيد الجائر لهذا الحيوان العملاق للاستفادة من لحومه وكمية الدهن والشحوم الضخمة التي يكتنزها في جسمه.

ويوضح خبير المصايد والأحياء المائية أن الحوت الأزرق في عملية هجرة مستمرة لأسباب ثلاثة بحثا عن الغذاء وللتكاثر في موسم التزاوج وطلبا للمناطق الباردة التي توجد فيها قشريات "الكريل" والكائنات الصغيرة التي يتغذي عليها بكميات ضخمة تصل إلى النصف طن يوميا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظهور نادر للحوت الأزرق علي خليج العقبة في مياه البحر الأحمر ظهور نادر للحوت الأزرق علي خليج العقبة في مياه البحر الأحمر



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة 2019

القاهرة-العرب اليوم

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها

GMT 09:24 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

عجائب الكون الُمهددة بالاختفاء من على سطح الأرض
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab