تآكل طبقة الأوزون قد يؤدي إلى انقراض جماعي حديث
آخر تحديث GMT23:43:55
 العرب اليوم -

تآكل طبقة الأوزون قد يؤدي إلى انقراض جماعي حديث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تآكل طبقة الأوزون قد يؤدي إلى انقراض جماعي حديث

طبقة الأوزون
لندن - العرب اليوم

توصلت دراسة بريطانية إلى أن حدث الانقراض الجماعي غير المبرر الذي حدث قبل 359 مليون سنة، ربما يكون سببه تآكل طبقة الأوزون وقد تكون لهذا الحدث آثار تحذيرية تبعاً للطريقة التي يتجه بها عالمنا الحالي، فيما يتعلق بارتفاع درجات الحرارة العالمية ويدرس باحثون من جامعة ساوثامبتون، حدث انقراض وقع في نهاية العصر الجيولوجي الديفوني.

وخلال دراستهم، وجدوا دليلاً على أن أبواغ النباتات من ذلك الوقت، تضررت بسبب الأشعة فوق البنفسجية، ما يشير إلى أن طبقة الأوزون على الأرض لا توفر حماية كافية من أشعة الشمس المميتة وفي حين أن استنفاد الأوزون يمكن أن يؤدي إلى حدث انقراض، انتبه العلماء إلى السبب وراء ظهور استنفاد الأوزون.
 
واكتشف فريق البحث أن تآكل طبقة الأوزون هذا يمكن أن يكون مرتبطاً بالاحترار العالمي، الذي وصفه العلماء بأنه "آلية جديدة للانقراضات الجماعية" ووقعت أحداث الانقراض الجماعي عدة مرات في ماضي الأرض، وكانت الأسباب المعروفة هي اصطدامات الكويكبات والانفجارات البركانية واسعة النطاق، حسب تقارير Phys.org.
 
ويربط الكثيرون حدث اصطدام الكويكب، بأنه الحدث الذي أدى إلى انقراض الديناصورات وجاء حدث الانقراض، الذي درسه علماء ساوثامبتون، بعد فترة من الاحترار العالمي السريع بعد عصر جليدي، وفقاً لـ Phys.org وكجزء من دراستهم، قام فريق البحث بجمع الصخور من مواقع في غرينلاند وبوليفيا، من أجل دراسة أي أدلة حول ظروف الأرض قبل 360 مليون سنة.
 
وفي الواقع، كانت هذه الصخور تحمل بعض الأدلة عما كان يحدث في العصر الديفوني ووجد الباحثون أن الصخور تحتوي على أبواغ نباتية، تستخدمها النباتات للتكاثر، حُفظت داخلها لمئات الملايين من السنين. واكتشفوا أن بعض هذه الأبواغ قد تضررت من شيء ما.
 
وهذا النوع من الضرر مشابه لما يمكن أن يحدث إذا أصيبت الأبواغ بمستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية، التي تصدرها الشمس. وأوضح الباحثون: "يشير هذا إلى الفقد المؤقت لطبقة الأوزون الواقية العالمية". وذلك لأن طبقة الأوزون تمتص بعضاً من ضوء الأشعة فوق البنفسجية، وهو نوع معين يسمى UBV، ينتقل من الشمس إلى الأرض.
 
وتلاحظ وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية مرتبط بسرطان الجلد، ويمكن أن يسبب ضرراً للمحاصيل والحياة البحرية وتعد طبقة الأوزون جزءاً من الغلاف الجوي للأرض، تقع في طبقة الستراتوسفير وقال البروفيسور مارشال، الباحث الرئيس في الدراسة، إن "التقديرات الحالية تشير إلى أننا سنصل إلى درجات حرارة عالمية مماثلة لتلك التي كانت قبل 360 مليون سنة"، وفقاً لموقع Phys.org.
 
وأضاف أن هذا يثير إمكانية حدوث انهيار آخر في طبقة الأوزون، الأمر الذي قد تكون له عواقب وخيمة على جميع أشكال الحياة على الأرض، بما في ذلك نحن وفي ملخص الدراسة، قال الفريق: "إن فقدان الأوزون أثناء الاحترار السريع، هو عملية متأصلة في نظام الأرض مع الاستنتاج الذي لا مفر منه، أننا يجب أن نكون متيقظين لمثل هذا الاحتمال في عالم الاحترار المستقبلي" وبالإضافة إلى الاحترار العالمي، يرتبط النشاط البشري باستنفاد طبقة الأوزون الحيوية للأرض. (عن "إكسبريس")

قد يهمك ايضا

الأمم المتحدة تحسم جدل ثقب الأوزون و"كورونا"

انخفاض غير مسبوق لطبقة الأوزون فوق القطب الشمالي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تآكل طبقة الأوزون قد يؤدي إلى انقراض جماعي حديث تآكل طبقة الأوزون قد يؤدي إلى انقراض جماعي حديث



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 07:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

ثلاثة أسباب تمنعك من شراء سيارة "بورش باناميرا 4 E"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab