علماء يدرسون استخدام طائر الفرقاطة لرصد الأعاصير
آخر تحديث GMT19:03:24
 العرب اليوم -

علماء يدرسون استخدام طائر الفرقاطة لرصد الأعاصير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يدرسون استخدام طائر الفرقاطة لرصد الأعاصير

برلين ـ وكالات

يدرس علماء من معهد ماكس بلانك الألماني في جزيرة إسلا كونتوي المكسيكية الآن، إمكانية الاستعانة بطائر الفرقاطة أو البارجة للتنبؤ بقرب وقوع أعاصير، وتحديد مسار هذه الأعاصير. تعيش الفرقاطات في أسراب، ومن السهل التعرف عليها من خلال ذيلها المتشعب والطويل، إضافة إلى أجنحتها الطويلة غير العريضة. وتدل الأقدام الصغيرة لهذا الطائر التي تكاد تكون بدون جلد، إضافة إلى ريشها الخالي من أي طبقة شمعية، على أن هذا الطائر لا يحب الغوص، بل إن هذا الطائر ليس من الطيور التي تعوم ولا يجيد التعامل مع الماء. ولكنه يمتلك مقابل ذلك ميزات أخرى أبهرت العلماء. من هذه المميزات أن الفرقاطات تجيد الألعاب البهلوانية الرائعة في الهواء، مما يجعلها قادرة على التقاط طعامها من الأسماك الموجودة على سطح الماء أثناء طيرانها بسرعة فائقة بشكل شبه لصيق بسطح الماء. كما تمثل هذه الطيور خطرا على السلاحف البحرية حديثة الفقس. وهناك أسباب أخرى تجعل الفرقاطات مكروهة من نظرائها من الطيور، حيث يعتبرونها بمثابة قراصنة الهواء لأنها تخطف منها فرائسها التي اصطادتها لتوها بعد تعب ونصب، وهذا هو السبب وراء تسمية هذه الطيور بالفرقاطات، فالفرقاطات أو البوارج كانت من قبل سفن حربية صغيرة مهيأة للهجوم على السفن الأخرى في عرض البحار. ويسعى علماء الطيور الآن للاستفادة من كون الفرقاطات طيورا فائقة السرعة وأنها تقضي جزءا كبيرا من وقتها في الهواء. كيف تتصرف الفرقاطات عند اقتراب الأعاصير؟ هل تشعر برياحها قبل أن ترصد المحطات الجوية هذه الرياح؟ وماذا تفعل بالضبط عندما ترصد هذه الرياح؟ وهل يستطيع الإنسان التعرف على هذا السلوك والاستفادة مما يمكن تسميته الإنذار المبكر لها؟ إنها أسئلة كثيرة تحتاج للإجابة قبل أن يصبح الإنسان قادرا على الاستفادة من هذه الطيور في هذا الاتجاه. لاختبار قدرات هذه الطيور قام علماء من معهد ماكس بلانك الألماني بالتعاون مع زملاء لهم في المكسيك بتزويد سبعة من هذه الطيور بأجهزة تتبع ورصد، ويمكن اعتبار هذه الأجهزة بمثابة "صندوق أسود" على غرار الجهاز الذي يسجل تفاصيل الرحلات الجوية والبحرية. ويستطيع هذا الجهاز رصد كل حركة من حركات هذه الطيور. ووفقا لـ "د. ب. أ" فأنه من المنتظر أن يزود الباحثون مزيدا من هذه الطيور بهذه الأجهزة قبل حلول موسم الأمطار والأعاصير في حزيران (يونيو) المقبل، وذلك لتسجيل حركاتها بدقة وتفصيل "ونحاول من خلال ذلك معرفة ما إذا كان يمكن الاعتماد على طائر الفرقاطة لاستشعار اقتراب إعصار أو لرصد وقوع أي أحداث طبيعية" - حسبما أوضح عالم الطيور مارتن فيكلسكي مدير قسم هجرة الطيور بمعهد ماكس بلانك. وليست الفرقاطات طيورا ماهرة وفائقة السرعة فقط، بل إنها قادرة على قطع مسافات طويلة "فهذه الطيور مثلها مثل بقية الطيور ذات الأجنحة الطويلة تعلق حياتها كلها على الرياح" - حسبما أوضح خوسيه فرانسيسكو ريمولينا، مدير الحديقة البرية بمدينة ايسلا كونتوي في المكسيك، مضيفا: "تمتلك هذه الطيور قدرة خاصة على استغلال التيارات الهوائية ودرجات الحرارة في طيرانها، مع استهلاك أقل قدر ممكن من الطاقة أثناء هذا الطيران، لذلك فإن طائر الفرقاطة مؤشر جيد جدا يمكن الاعتماد عليه في معرفة اقتراب الأعاصير". يحاول العلماء باستخدام أجهزة الرصد المرفقة بهذه الطيور معرفة كيف يتسنى لها التحليق على ارتفاع يصل إلى ألفي متر. كما سيقيس العلماء سرعة هذه الطيور لمعرفة ما إذا كانت هذه الطيور ترفرف بأجنحتها أثناء الطيران على هذا الارتفاع أم أنها تكتفي بإرسال هذه الأجنحة في الهواء والاعتماد في طيرانها على قوة الريح. نستطيع من خلال إنشاء قاعدة بيانات خاصة بأساليب طيران الطيور على هذه الارتفاعات وربطها بالظروف الجوية السائدة أثناء استخدام هذه الأساليب، معرفة كيفية تتصرف الطيور في ظروف الطقس المختلفة.. عندها يمكن لنا أن نتنبأ بهذه الظروف عندما نرى تغيرا معينا في سلوكها، لندرك أنها تعرفت على قرب وقوع أحداث غير معتادة للطبيعة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يدرسون استخدام طائر الفرقاطة لرصد الأعاصير علماء يدرسون استخدام طائر الفرقاطة لرصد الأعاصير



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab