أوقاف الزرقاء تستغل الطاقة الشمسية لتامين احتياجات المساجد
آخر تحديث GMT21:07:17
 العرب اليوم -

أوقاف الزرقاء تستغل الطاقة الشمسية لتامين احتياجات المساجد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أوقاف الزرقاء تستغل الطاقة الشمسية لتامين احتياجات المساجد

الطاقة الشمسية
الزرقاء ـ بترا

حقق مشروع استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء باستخدام الأنظمة الكهروضوئية لتأمين احتياجات المساجد من الكهرباء، والذي بدأته مديرية أوقاف الزرقاء العام الماضي في ثلاثة مساجد من أصل 20 مسجدا ، نجاحا مميزا أسهم في خفض فاتورة استهلاك الطاقة بنسبة 8ر99 بالمئة ، وفق مدير أوقاف الزرقاء الدكتور عبدالله زيدان .

وقال الدكتور زيدان ، إن مديرية الأوقاف أقدمت العام الماضي على اتخاذ خطوات ريادية وجريئة في العمل على تحويل المساجد كاملة للاعتماد على الطاقة الشمسية، مبينا ان قيمة الاستهلاك الشهرية انخفضت في أحد المساجد من 1100 دينار إلى دينارين رغم ارتفاع معدل الاستهلاك اليومي.

وأضاف أن المديرية درست واقع الاستهلاك المرتفع للطاقة الكهربائية بما يستنزف موارد الوزارة وصناديق المساجد ، والتي يمكن أن توجه إلى أمور أخرى تخدم الدعوة والوعظ والإرشاد الديني، مشيرا الى انها قررت بالتعاون اللجنة المركزية لرعاية شؤون المساجد في الزرقاء والتي شكلتها المديرية العام الماضي من عشرة رؤساء للجان المساجد المميزين، على أن يكون مشروع الطاقة الشمسية مبادرة لإطلاق مشاريعها.

واضاف إن المديرية طرحت عطاء لبدء مشروع الطاقة الشمسية في 20 مسجدا، حيث تم تركيب المنظومات في ثلاثة مساجد وهي (الأردن، البخاري، وأبو بكر الصديق في الهاشمية) ومن ثم إكمال باقي المساجد وصولا إلى تعميم التجربة على جميع مساجد المحافظة التي تزيد فاتورة الكهرباء فيها على 50 الف دينارا شهريا.

وقال زيدان إن المديرية تهدف من خلال المشروع لأن تصبح نفقات الكهرباء في مساجدها صفر، وذلك لإنفاق الأموال في مجالات أخرى كالصيانة والتوسعات والزراعة وأبواب البر والإحسان.

وأضاف أن المديرية تدرس حاليا مشروعا لتدوير مياه الوضوء واستخدامها للتشجير وتجميل المساجد وتخفيض استهلاك المياه في المساجد، مبينا أن المديرية درست واقع استهلاك المياه في المساجد، وتبين لها أن أحد المساجد يستهلك يوميا 15 مترا مكعبا، وهي كمية تفوق احتياجات المصلين، لذا وجدت المديرية أن هذا استهلاك جائر لا يمكن استمراره، وأن تدوير المياه سيخفض كمية الاستهلاك وتوفير قيمتها للإنفاق على المسجد ورعايته وصيانة مرافقه، إضافة إلى تجميل المساجد وزيادة الرقعة الخضراء.

ولفت إلى توجيه المديرية المستمر لأئمة ووعاظ وخطباء المساجد بضرورة بذل المزيد من الدور الدعوي والتوعوي في ظل "تراجع القيم المجتمعية وظهور مشكلات عديدة كالتفكك الأسري، وزيادة حالات الطلاق، وتراجع العلاقات الأسرية، والاجتماعية، وعدم التزام بعض التجار بالقيم, مشيرا إلى دعوة أئمة المساجد والمؤذنين لتشكيل لجان رعاية لمساجدهم وتشكيل رابطة للتعاون بين الأئمة والمؤذنين في الحي الواحد لتشكيل لجان زكاة تخدم كل حي مع تعيين ضابط ارتباط مع المديرية لتنفيذ الخطة بشكل شامل ومتكامل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوقاف الزرقاء تستغل الطاقة الشمسية لتامين احتياجات المساجد أوقاف الزرقاء تستغل الطاقة الشمسية لتامين احتياجات المساجد



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab