غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا
آخر تحديث GMT05:03:49
 العرب اليوم -

غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا

دراجون يستكشفون غابة لاميسا في الفيليبين
مانيلا - أ.ف.ب

خلافا لكل التوقعات، نمت غابة استوائية على تخوم اكبر مكب للنفايات في الهواء الطلق في مانيلا، في ما يشبه مساحة شاسعة من الخضار في مدينة تختنق جراء التلوث وتنتشر فيها مدن الصفيح.

ويعتبر حوض لا ميسا الهيدروغرافي المساحة الطبيعية الوحيدة في العاصمة الفيليبينية. هذه الغابة تحيط بسد يوفر مياه الشفة لسكان المدينة البالغ عددهم 14 مليون نسمة.

وقال انتون هالتلاند وهو بائع سيارات امضى نهاره مع اصدقائه في التنزه على الدراجة الهوائية ان "الامر اشبه بمغادرة مانيلا"، مضيفا "كما لو اننا رجعنا في الزمن. المتنزه يلبي كل معايير الجمال والتحدي".

وفي كل سنة، يزور 300 الف شخص متنزه لا ميسا للاستفادة من مساراته المخصصة للمشي الممتدة على اكثر من 50 كلم بحسب ادارة المتنزه.

وهذا المتنزه ثمرة 15 سنة من التعاون بين الحكومة الفيليبينية وشركات للمياه ومؤسسات معنية بحماية البيئة.

وفي السابق، تم القضاء على جزء كبير من الغابة المحيطة بالسد ما ادى الى اضمحلال مساحاتها الخضراء بموازاة النمو السكاني في المدينة ما افسح في المجال امام ظهور مدن صفيح ومزارع.

وأوضح مدير المشروع ديف ازورين لوكالة فرانس برس "غالبية هؤلاء المستوطنين غير القانونيين كانوا يعتمدون على السد للبقاء. كانوا يقطعون الاشجار طمعا باخشابها. وتحولت المساحات المجردة من الاشجار الى حقول زراعية".

ولفهم ما كان ليحصل في هذا القطاع من دون مشروع اعادة التشجير، يكفي النظر الى مدن الصفيح المجاورة للحوض حيث يعيش حوالى 350 الف شخص. فأحد اكبر مكبات النفايات في الهواء الطلق يحيط ايضا بالموقع.

وأوضح ديف ازورين ان اكثر من 750 الف شجرة زرعت وتعيش 125 فصيلة من الطيور في الغابة التي تضم 99 نوعا من الاشجار المعمرة في الفيليبين كانت مهددة في السابق.

وتم نقل اكثر من سبعة الاف مستوطن من هذا الموقع الى اماكن اخرى بعدما حصلوا على مساكن مجانية مقدمة من الشركة العامة للمياه.

الا ان الامور لم تحصل كلها من دون مشاكل كما ان البرنامج لم يحقق نجاحا كاملا. فغالبية الزوار يجهلون ان المنتزه يشهد زيارات متكررة من لصوص يقصدونه لقطع الاشجار. كما ان البعض يبنون فيه حجرات للسكن.

المتنزه مزنر بجدار يفوق ارتفاعه ثلاثة امتار. الا ان المتسللين ينجحون في تسلقه بحسب ايكزيكييل لوبريس احد الحراس في المتنزه البالغ عددهم 59 شخصا. وقال "انه عمل خطير. نقوم باستمرار باخماد الحرائق التي يفتعلها المتسللون وبعضهم من المسلحين".

وفي 2002، شن معتدون هجوما على مقر اقامة حراس الغابات وتم قطع رأس حارس الموقع.

كما اضرم المهاجمون النار بالمبنى وبعدد من ابراج المراقبة، بحسب ديف ازورين الذي كان موجودا في المكان يومها. وصدر حكم بادانة اربعة اشخاص بتهمة القتل على خلفية هذا الهجوم في حين لا يزال مشتبه به خامس متواريا.

وسنويا، تصدر احكام بإدانة ما بين ثلاثة الى خمسة اشخاص بتهمة قطع الاشجار خلافا للقانون او افتعال حرائق في الغابات. ولا يملك الحراس سوى بعض المطافئ والفؤوس لمواجهة هذا الوضع.

لكن الوضع بدأ بالتحسن بحسب مدير الموقع الذي ابدى اعتقاده بأن "الأسوأ بات وراءنا. هذه الحوادث اخذة في التراجع". وعزا هذا التحسن الى حملة توعية اطلقتها السلطات لدى السكان الذين يعيشون في المناطق المحيطة بالحوض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا



GMT 04:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

حرارة المحيطات تصل مستويات قياسية في 2018

GMT 02:26 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الثلوج تحاصر قرى جنوب ألمانيا والنمسا

GMT 23:06 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون حقيقة الكائن الذي أثار الذعر في أستراليا

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

روسيا ترسل دفعة أولى من القمح إلى السعودية

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مؤتمر المناخ يضع اتفاق باريس بلا طموحات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا غابة إستوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا



ارتدت تنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

بيلا حديد بإطلالة مثيرة في عيد ميلاد حبيبها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 08:56 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"لورينزر" تطلق مرسيدس G بقوة 500 حصان

GMT 12:37 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تحتفل بالعيد الوطني الـ47 وسط إعجاب العالم

GMT 00:38 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

فتح باب التقدم لجائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019

GMT 02:13 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

سالي محمود تكشف أحدث الطرق للترويج السياحي

GMT 14:50 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

"مبوندو" تُطالب بتعزيز دور المرأة في الحياة السياسية

GMT 04:15 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

هوندا تكشف عن فئة سبورت الجديدة من أيقونتها "HR-V" في أوروبا

GMT 01:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

أنباء عن انفصال كارين رزق الله وفادي شربل قبل عامين

GMT 20:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قفازات القيادة الرجالية أحدث صيحة في عالم الموضة

GMT 04:34 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"الرقة تذبح في صمت" تكشف عن مآسي معتقلي "داعش" في سورية

GMT 06:22 2016 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

ماتيل تطلق مطورة الألعاب باربي لإلهام الجيل الجديد

GMT 01:05 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير دولي يحذر من خطر انقراض طائر "البفن" والسلاحف

GMT 23:42 2014 الإثنين ,01 أيلول / سبتمبر

باسكال مشعلاني تطير إلى تونس لإحياء حفل كبير

GMT 19:31 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة الشعبية بوسي تشعل مسارح دبي بأغنية "آه يا دنيا"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab