الهاجري  التلوث يدمر صحة أطفال الجهراء
آخر تحديث GMT12:58:00
 العرب اليوم -

الهاجري : التلوث يدمر صحة أطفال الجهراء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهاجري : التلوث يدمر صحة أطفال الجهراء

الكويت ـ العرب اليوم

حمل الناشط البيئي خالد الهاجري رئيس جماعة الخط الأخضر البيئية مسؤولي الهيئة العامة للبيئة المسؤولية الكاملة تجاه تدهور الوضع البيئي لمحافظة الجهراء وإستفحال المشاكل البيئية التي تعاني منها وباتت تؤثر سلبا على صحة الأهالي وأطفالهم. وقال الهاجري في تصريح له بأننا لم نسمع يوما بأن الهيئة العامة للبيئة وفرق رصدها قد قامت بحملات بيئية لضبط الجهات المخالفة للإشتراطات والمعايير البيئية في محافظة الجهراء ولم تقدم الهيئة العامة للبيئة أو أيا من مسؤوليها خريطة بيئية متكاملة تحدد مصادر التلوث في هذه المحافظة المنسية. وشدد على ضرورة إجراء دراسات صحية متعمقة على أهالي محافظة الجهراء خاصة الأطفال بعد الكوارث البيئية المتتالية التي ضربت العديد من مناطقها خصوصا في ظل ملاصقة المنطقة الحرفية القديمة لمنازل الاهالي والبدء في إقامة منطقة صناعية جديدة. وأشار الهاجري بأن ناشطي جماعة الخط الأخضر البيئية زاروا المنطقة الحرفية القديمة في الجهراء وموقع المنطقة الحرفية الجديدة بعد ما أثير حولها كما التقى ناشطونا بالأطراف المعنية بهذه القضية وللأسف الشديد فإن تصريحات مسؤولي هيئة البيئة  مشكوك في صحتها وشفافيتها خصوصا في ظل فشلهم في معالجة مشكلة أم الهيمان. وأشار إلى أن جماعة الخط الأخضر البيئية وضعت رأيها في المشكلة وفقا لتوجهاتها البيئية البحتة والزيارات الميدانية التي نفذها ناشطوها ودون إعطاء أي إعتبار للمتنفذين سواء من المستثمرين في المنطقة الحرفية القديمة أو المنطقة الحرفية الجديدة . مضيفا بأنه لا يمكن أن يتم النظر إلى ما قد تتسبب به المنطقة الحرفية الجديدة والمزمع إقامتها في الجهراء دون النظر إلى المخاطر القائمة والحالية التي تتسبب بها المنطقة الحرفية القديمة القريبة منها كما أنه بات من الضروري إحكام الرقابة البيئية على المنطقتين . وقال الهاجري أن أطفال الجهراء يتجرعون السموم على مر السنوات الماضية بسبب ملاصقة المنطقة الحرفية القديمة لمنازلهم والتي تحتوي على تجاوزات بيئية مهولة وغير مقبولة حيث يؤدي إستمرارها إلى تدمير صحة الاهالي القاطنين بالقرب منها ونشر الأمراض بين أطفالهم خصوصا في ظل سعى بعض المستثمرين فيها إلى أن تبقى بعيدة عن تسليط الأضواء عليها حتى لا تقدم شكاوى بيئية ضدهم. وأكد بأن ما يتعرض له اهالي الجهراء من ملوثات بسبب المنطقة الحرفية القديمة قد يتضاعف في حال أستمرت الهيئة العامة للبيئة في التغاضي عن المخالفات الموجودة في المنطقة وفي حال لم تقم الهيئة العامة للبيئة بإلزام مستثمري المنطقة الحرفية الجديدة بالإشتراطات والمعايير البيئية خصوصا مع ضخامة عدد الورش الحرفية التي سيتم تنفيذها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهاجري  التلوث يدمر صحة أطفال الجهراء الهاجري  التلوث يدمر صحة أطفال الجهراء



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 22:48 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

وفاة فنانة من زمن الفن الجميل

GMT 00:10 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تحطم منزل الفنان راغب علامة عقب انفجار بيروت

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab