الفاو تُحذّر من تفشّي الجراد الصحراوي في شمال شرق مصر
آخر تحديث GMT11:28:44
 العرب اليوم -

"الفاو" تُحذّر من تفشّي "الجراد الصحراوي" في شمال شرق مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الفاو" تُحذّر من تفشّي "الجراد الصحراوي" في شمال شرق مصر

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"
واشنطن - العرب اليوم

حذّرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، من أن الأمطار الغزيرة والأعاصير أدت إلى زيادة أعداد الجراد الصحراوي في الآونة الأخيرة، مسببة تفشيًا في السودان وإريتريا ينتشر بسرعة على امتداد جانبي البحر الأحمر ليصل إلى المملكة العربية السعودية ومصر. ودعت المنظمة جميع البلدان المتضررة إلى تعزيز إجراءات اليقظة والسيطرة لاحتواء التفشي المدمر وحماية المحاصيل من أخطر الآفات المهاجرة في العالم.

وسبب سقوط الأمطار الجيدة على امتداد السهول الساحلية للبحر الأحمر في إريتريا والسودان تكاثر جيلين من الجراد منذ أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي، ما أدى إلى حدوث زيادة كبيرة في أعداد الجراد وتشكيل أسراب سريعة الحركة، عبر واحد منها على الأقل البحر الأحمر ليصل إلى الساحل الشمالي للمملكة العربية السعودية في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، تبعته هجرات إضافية بعد نحو أسبوع.

وتحركت مجموعات من الجراد الناضج المجنح وبعض الأسراب الأخرى شمالًا على امتداد الساحل وصولًا إلى جنوب شرق مصر في نهاية الشهر. وقال الدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات والحشرات، في حينها، إن لجان المسح والإرشاد رصدت سرب من الجراد الصحراوي قادمًا من السودان في نهاية يناير الماضي، مشيرًا إلى أنه تم التعامل معه والقضاء عليه قبل اقتحامه للحدود المصرية.

وأكّد السباعي، أنه سيتم التعامل مع بيض سرب الجراد الذي تم اكتشافه مرة أخرى، بعد 15 يوما، موضحًا أن الوزارة لديها ثلاثة خطوط دفاع لمواجهة مثل هذه الظواهر أبرزها قاعدة دفاع أبو رماد والتي اكتشفت سرب الجراد القادم من السودان، وقاعدة دفاع الشلاتين وخط الدفاع الثالث بمرسى علم.

وأكد أن الوزارة في حالة استنفار لمواجهة الجراد في حالة هجومه الفترة المقبلة. وذكر تقرير للفاو، أنه تم تنفيذ عمليات رش جوية في السودان والسعودية مدعومة بتدابير سيطرة أرضية في كلا البلدين، وكذلك في إريتريا ومصر، حيث تم معالجة أكثر من 80، 000 هكتار منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأكد رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات أن موسم التكاثر الشتوي للجراد الصحراوي شهد تطورات في الظروف البيئية المرتبطة بالتكاثر حيث تحسنت الظروف بشكل كبير بدءً من أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد سقوط الأمطار وحدوث السيول جنوب شرق مصر، مثلما هو الحال في اريتريا وشمال شرق السودان قرب الحدود المصرية، ونتج عن ذلك نشاط متزايد للجراد الصحراوي في دلتا طوكر في السودان حتى وصل لحد التفشيات في منتصف ديسمبر الماضي بتلك المنطقة والمناطق المجاورة لها بشمال إريتريا.

اقرأ أيضاً : دراسة للفاو تؤكّد أن ربط المنتجات الغذائية ببلد المنشأ يرفع أسعارها

وأشار السباعي إلى ظهور الحشرات الانفرادية للجراد الصحراوي وتكاثرت بشكل محدود على مدار الشهور السابقة ونتج عن ذلك قليل من التجمعات خفيفة الكثافة تمت مكافحتها منعا من ازدياد أعدادها، لافتًا إلى أن فريق المكافحة في أبو رماد عثر على سرب من الجراد الصحراوي الناضج جنسيًا داخل إلى الحدود المصرية من شمال السودان وتم التعامل الفوري معه والقضاء عليه، وتم العثور على سرب آخر في منطقة حلايب تم القضاء عليه أيضًا واستمرت أعمال المكافحة للجراد الصحراوي حتى تاريخ 17-2-2019.

وأضاف رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات أن إجمالي المساحة المصابة التي تمت معالجتها بدءا منذ 29 يناير 4740 هكتارًا “11376 فدانًا” بمنطقتي أبو رماد وحلايب استهلك فيها 2370 لترًا من مبيد كلوروبيريفوس في صورة حجم متناهي الصغر ULV بمعدل 0.5 لتر في الهكتار، ومازالت لجان المسح والمكافحة مستمرة في عملها لرصد أية تحركات لأسراب الجراد الصحراوي والقيام بأعمال المكافحة على الفور فور استكشاف أية أسراب للجراد الصحراوي.

و قال كيث كريسمان مسؤول تنبؤات الجراد الصحراوي في الفاو "ستكون الأشهر الثلاثة القادمة حاسمة في السيطرة على حالة الجراد قبل بدء عملية التكاثر في الصيف، ويعتمد اتساع الرقعة الحالية للفاشية على عاملين رئيسيين وهما السيطرة الفعالة وتدابير المراقبة في مناطق تكاثر الجراد في السودان وإريتريا والسعودية والبلدان المجاورة، وكثافة سقوط الأمطار بين شهري مارس ومايو على امتداد جانبي البحر الأحمر وفي المناطق الداخلية من شبه الجزيرة العربية".

وبدأت الفاو اجتماعًا في الأردن يستمر حتى 21 فبراير/شباط مع الدول المتأثرة لاستعراض الوضع الحالي وتكثيف عمليات المسح والمراقبة.

وحذرت الفاو من أنه يمكن لأسراب الجراد البالغ أن تطير لمسافة تصل إلى نحو 150 كم في اليوم باتجاه الريح، وتستطيع الجرادة الأنثى الواحدة وضع 300 بيضة خلال دورة حياتها، في حين أن الجرادة البالغة تلتهم يوميًا ما يعادل وزنها تقريبًا من الغذاء الطازج- نحو غرامين يوميًا، ويستهلك سرب صغير جدًا من الجراد في اليوم الواحد ما يعادل كمية الغذاء التي يستهلكها نحو 35000 شخص، كما أن الأثر المدمر الذي يمكن للجراد أن يسببه للمحاصيل يشكل تهديدًا كبيرًا للأمن الغذائي، وخاصة في المناطق الضعيفة أصلًا.

وتشغل خدمة معلومات الجراد الصحراوي في المقر الرئيسي للفاو في روما نظامًا عالميًا للرصد والإنذار المبكر منذ سبعينيات القرن الماضي وذلك في إطار استراتيجيتها الوقائية ضد الجراد، تساهم أكثر من 20 دولة مواجهة في أفريقيا والشرق الأدنى وجنوب غرب آسيا في هذا النظام من خلال القيام بعمليات مسح منتظمة في الصحراء بحثًا عن نباتات خضراء وجراد صحراوي.

وتستخدم الفرق الميدانية أداة مبتكرة طورتها الفاو تسمى eLocust3، وهي عبارة عن جهاز لوحي يدوي يستخدم لتسجيل الملاحظات وإرسال البيانات آنيًا عبر الأقمار الاصطناعية إلى مراكز الجراد الوطنية وإلى خدمة معلومات الجراد الصحراوي، ويتم تحليل هذه المعلومات بانتظام، بالإضافة إلى معطيات الطقس، والمواطن البيئية، وصور الأقمار الصناعية بهدف تقييم الوضع الحالي للجراد، وتقديم تنبؤات تغطي فترات تصل إلى ستة أسابيع مسبقًا، وإصدار تنبيهات وتحذيرات للجهات المعنية إن لزم الأمر.

قد يهمك أيضاً :

مؤتمر منظمة الفاو الإقليمي لأفريقيا يختتم أعماله في الخرطوم

منظمة "الفاو" تعلن أن 224 مليون شخص أفريقي يعانون من سوء التغذية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفاو تُحذّر من تفشّي الجراد الصحراوي في شمال شرق مصر الفاو تُحذّر من تفشّي الجراد الصحراوي في شمال شرق مصر



اختارتها مع الخصر العالي والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون بإطلالات جذابة وساحرة

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء

GMT 09:59 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق معرض "سيتي سكيب غلوبال 2018" العقاري في دبي

GMT 03:01 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب "الأهلي" تيسير الجاسم يعادل رقم حمدان الحمدان

GMT 03:42 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

آيتن عامر تجسّد دور مدرّبة قيادة في "ياتهدي ياتعدي"

GMT 18:16 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

اللاعب الفرنسي جيرو يقترب من الرحيل عن أرسنال

GMT 00:31 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الدكتور سعيد حساسين ينصح باستخدام مستحضرات تجميل طبيعية

GMT 04:52 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

حبوب وردية تعمل على عكس علامات الشيخوخة

GMT 09:46 2019 الجمعة ,29 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

GMT 08:49 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

الأنشطة اللانهائية تجعل مِن دبي ملاذًا لقضاء عطلة الشتاء

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

السويدي ستينسون يعلن مشاركته في بطولة أبوظبي للجولف

GMT 10:42 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

رسالة من السلطان قابوس إلى أمير قطر تميم بن حمد

GMT 05:14 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

تعرف على حالة الطقس المتوقعة في المملكة الثلاثاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab