المستقبل البيئي بين الإحباط و عدم تنفيذ القوانين في لبنان
آخر تحديث GMT01:46:45
 العرب اليوم -

المستقبل البيئي بين الإحباط و عدم تنفيذ القوانين في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المستقبل البيئي بين الإحباط و عدم تنفيذ القوانين في لبنان

بيروت ـ وكالات

ما هو المستقبل البيئي الذي نريده ؟ في ظل الشعور بالإحباط البيئي المستدام في العالم في عدم تنفيذ القوانين البيئة و الملوث لا يدفع الثمن وغياب اتخاذ القرارات الاستراتيجية وتوفير التوجيه السياسي الشامل وتحديد استجابات السياسات لمواجهة التحديات البيئية الناشئة، وإجراء مراجعة السياسات وتبادل الخبرات في الشأن البيئي .ولهذا ضرورة انهاض المجتمع المدني، كونهم شركاء حقيقيون في انقاذ البيئة . فهل يا ترى هل من دعم او تشجيع لهم للإنقاذ ما تبقى من بيئة ؟ من أجل ضمان الشفافية والفاعلية في مجال البيئة فلا بد من استعادة صلاحيات وزارة البيئة و تنفيذ القوانين للحد من المخالفات البيئة العلنية سواء الكسارات و المقالع و النفايات و تلوث الهواء و غير ذلك ضف الى هذا تعزيز دور منظمات المجتمع المدني ، لأنها تمثل القطاع الفعلي الذي يمكن أن يعبر عن المطالب الحقيقية للقطاعات المجتمعية في بلدانهم، وهم أصحاب المصلحة الحقيقيون في اتخاذ القرارات وإقرار السياسات البيئية العالمية، وإذا لم يصبحوا شركاء على قدم المساواة مع الحكومات في عملية صنع القرارات ، لا يمكننا أن نضمن تمثيل القرارات لاحتياجاتهم وتطلعاتهم. و لهذا من الضروري ايضا" العمل على تعزيز دور المجتمع المدني من خلال منحه حق المشاركة الكاملة وحرية الوصول إلى المعلومات وحضور جميع الاجتماعات والفعاليات على المستويات كافة، وأن تتاح لها الفرص نفسها المتاحة للحكومات للتعبير عن الآراء ووجهات النظر في جميع الاجتماعات. خلاصة القول إن هيكل الإدارة الجديد الذي يعزّز دور المجتمع المدني يمكن أن يساعد في حل العديد من القضايا البيئية العالمية الحالية، وإن الحكومة البيئية الرشيدة شرط أساسي لتحقيق التنمية المستدامة التي من شأنها أن تضمن أن نورث لأبنائنا وأحفادنا عالماً أكثر عدلاً وازدهاراً واستدامة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستقبل البيئي بين الإحباط و عدم تنفيذ القوانين في لبنان المستقبل البيئي بين الإحباط و عدم تنفيذ القوانين في لبنان



GMT 20:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

انفجار مروع في محافظة شرورة السعودية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab