التعليم البيئي فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه
آخر تحديث GMT03:00:04
 العرب اليوم -

التعليم البيئي: فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التعليم البيئي: فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه

القدس المحتلة ـ وكالات

أصدر مركز التعليم البيئي الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة ورقة حقائق لمناسبة( 22 أيار) اليوم العالمي لحماية التنوع الحيوي، الذي يحمل هذه السنة، شعار:" المياه والتنوع البيولوجي". وأعادت الورقة، التي حملت عنوان(فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه!)إلى الأذهان توقيت المناسبة، بالقول: إن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993 أقرت اعتبار 29 كانون أول يوماً عالمياً للبيئة، بالتزامن مع دخول الاتفاقية الدولية لحماية التنوع الحيوي حيز التنفيذ، واستمر الاحتفال بهذا اليوم حتى عام 2000، حين جرت إزاحة اليوم إلى 22 أيار؛ احتفاء بذكرى (قمة الأرض)، ولكثرة المناسبات والإجازات الواقعة في كانون أول. وأضافت: إن اصطلاح التنوع البيولوجي(الحيوي)، دخل الفضاء العلمي والإعلامي نهاية ثمانينيات القرن الماضي، وتناوله علماء البيولوجيا والبيئة على نطاق خاص. ووفق الورقة، فإنه التنوع الحيوي يعني تعدد جميع الكائنات الحية وتفاعلها، بداية بأصغر الكائنات التي لا تُرى بالعين المجردة، وانتهاء بأكبرها كالأشجار والحيوانات العملاقة كالحيتان. فيما يُقدر الخبراء أن الأنواع البيولوجية تتجاوز الثمانين مليون نوع، ولم يصنف العلم منها حتى الآن سوى 1.4 مليون صنف، تتوزع إلى: 750 ألف حشرة، و41 ألفا من الفقاريات وربع مليون من النباتات، والباقي فطريات ولافقاريات و طحالب وسواها. واستعانت معطيات"التعليم البيئي" بأبحاث ودراسات دولية متخصصة قالت، إنه منذ عام 1600 حتى الآن انقرض 724 نوعاً بيولوجياً، بجوار وجود 3956 نوعا مهددا بالخطر، و3647 نوعا معرضا للخطر، و7240 نوعاً نادراً، وهناك 25% من التنوع البيولوجي معرض لخطر الانقراض في الثلاثة عقود القادمة. في حين وصلت المناطق المحمية في العالم إلى حوالي عشرة آلاف تغطي ما يقرب من 6% من مساحة كوكب الأرض. وذكرت الورقة باتفاقية التنوع البيولوجي التي تم التوقيع عليها خلال قمة الأرض المنعقدة في ريو دو جانيرو عام 1992. وهي معاهدة دولية ملزمة قانوناً تهدف إلى: حفظ التنوع البيولوجي، والاستخدام المستدام له، والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية. أما هدفها العام فيتجسد بتشجيع الأعمال التي تقود إلى مستقبل مستدام. ولخصت الورقة حال التنوع الحيوي في فلسطين، بالقول: إن بلادنا تعتبر من أكثر بقاع الأرض ثراء بالتنوع الحيوي؛ بفعل التباين الكبير في أنظمتها المناخية، عدا عن التنوع الكبير في التضاريس وأنواع التربة. وكونها أهم ثني معبر للطيور المهاجرة في العالم. وأضافـت استنادًا لمعطيات نشرتها وزارة شؤون البيئة، في وقت سابق، أن الكائنات التي تم وصفها في فلسطين، تُقدر بنحو 47000 نوعاً ويعتقد بوجود حوالي 4000 نوعاً آخر لم يجر وصفها حتى الآن. فيما يبلغ عدد النباتات قرابة 2700 نوعاً، ويبلغ عدد الأنواع المتوطنة منها في فلسطين حوالي 261 نوعاً، 53 منها خاصة بفلسطين، 12 نادراً جداً، في وقت يهدد الانقراض حوالي 543 نوعاً. عدا عن وجود 93 نوعاً من الثدييات ضمن 33 عائلة، و530 نوعاً من الطيور. بجانب 110 نوعاً من الزواحف والبرمائيات، وزهاء 32 نوعاً أصيلاً من الأسماك ونحو 14 – 16 نوعاً دخيلاً. وقال المركز إن فلسطين غنية بتنوعها الحيوي، لكنها مهددة فيه بالوقت ذاته، إذ يمارس الاحتلال أبشع أنواع التدمير له، فينهب الماء، ويُصادر الأرض، ويقتلع الأشجار، ويغلق الكثير من المحميات الطبيعية، ويقيم جدار الفصل العنصري، وما يمثله من تهديد بالغ الخطورة على عناصر البيئة والتنوع الحيوي والحياة البرية. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم البيئي فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه التعليم البيئي فلسطين ثرية بتنوعها الحيوي ومهددة فيه



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

واشنطن - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab