أزمة المياه تعود مجددًا إلى مدينة دمشق وريفها
آخر تحديث GMT07:25:00
 العرب اليوم -

أزمة المياه تعود مجددًا إلى مدينة دمشق وريفها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أزمة المياه تعود مجددًا إلى مدينة دمشق وريفها

أزمة المياه
دمشق - العرب اليوم

عادت مدينة دمشق وريفها لتعيش أزمة انقطاع المياه في الأحياء لفترات طويلة خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك نتيجة تفجير جزء من حوض نهر بردى، الأمر الذي أحدث اختناقات في المياه استغلها البعض في المتاجرة بالمادة نظرًا لقلة المياه، بالتزامن مع جهود واستنفار قائم لوزارة الموارد المائية ومؤسسة المياه لعودة الوضع لحالته الطبيعية ومعالجة الأمر في أسرع وقت ممكن بالتنسيق مع المجتمع الأهلي.

وأوضح مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها حسام حريدين، أنه يتم يوميًا ضخ 380 ألف متر مكعب من المياه من الفيجة ومن آبار حوض دمشق، لافتًا إلى العمل بشكل حثيث على إصلاح العطل في خط بردى بين دير قانون والفيجة.

وأكد حريدين، أن الخسارة اليومية نتيجة خروج الخط عن الخدمة تقدر بـ 100 ألف متر مكعب، ويجري العمل خلال وقت قصير لمعالجة المشاكل.

وأضاف حريدين أن ساعات التزويد قلت والتقنين ازداد، وهناك بعض المناطق لا تتم تعبئة الخزانات فيها نظرًا لكونها مرتفعة، وأن أكثر المناطق التي تأثرت وتضررت هي ركن الدين والفتالة.

وأشار مدير عام المؤسسة إلى أنه يتم العمل بموجب خطة إسعافية ضمن توجهات وزارة الموارد المائية، مؤكدًا أنه لولا الخطة الإسعافية لما تمكنوا من تزويد دمشق بالمياه يوميًا.

وذكر في سياقه، أن الخطة الإسعافية تتضمن استخدام حوض مدينة دمشق والمصادر المحيطة لتغذية أحياء المدينة إضافة للاعتماد على الآبار الاحتياطية وصهاريج الطوارئ والمحافظة، مبينًا أن كميات الخطة 170 ألف متر مكعب من حوض مدينة دمشق والآبار الاحتياطية يوميًا.

وأفاد حريدين، بأنه بتوجيه وزير الموارد يتم العمل على زيادة عدد الضابطة العدلية وذلك لضبط المخالفات القائمة وخلال فترة قليلة سيتم أداء القسم ومتابعة أي مخالفة أو استغلال.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة المياه تعود مجددًا إلى مدينة دمشق وريفها أزمة المياه تعود مجددًا إلى مدينة دمشق وريفها



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab