الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف
آخر تحديث GMT00:19:18
 العرب اليوم -

الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف

الحديقة المنزلية
مراكش_ثورية ايشرم

كلما حل فصل الصيف إلا وتجد الإقبال على المساحات الخارجية يزداد بشكل كبير من طرف الأفراد وسكان المنازل لا سيما أصحاب الحدائق الشاسعة التي تتحول إلى ملاذ مهم  يلجأ إليه الأفراد للاستمتاع بأروع الأوقات وقضاء أجملها بين أحضان الطبيعة وفي طقس معتدل والاستمتاع بذلك النسيم العليل الذي يفتح الشهية على تناول مختلف الأطباق في الهواء الطلق في تلك الحديقة التي ينصح الخبراء بالعناية بها جيدا لجعلها مكانا مميزا وأنيقا يجمع بين الأفراد في ساعات الإفطار الصباحية وفي المساء أيضا لعيش أروع اللحظات وأجملها .

ويمكن تحويل الحديقة إلى مكان مميزا ومناسب للاستمتاع وقضاء أجمل الأوقات وأروعها ، وذلك عن طريق اعتماد مجموعة من اللمسات البسيطة والخفيفة والتي تعتبر مهما جدا لمنح هذا المكان التجديد الذي يحتاجه ، لا سيما أننا على أبواب رمضان مما يتطلب اعتماد أفكار مميزة ذات أجواء رمضانية ، إذ تصبح الحديقة التي تعتبر مكانا مفتوحا مفضلا لدا الأفراد لتناول وجبة الإفطار وأحيانا حتى السحور ، فجمالية الحديقة وتحويلها إلى ما يرغب فيه الأفراد لا يتطلب الكثير فقط اعتماد بعض الخطوات البسيطة التي تتجلى في اختيار ركن من أركان الحديقة والذي يناسب أن يكون جلسة أنيقة ومميزة ، واستخدام مظلة كبيرة تغطي الجلسة وجنباتها من أشعة الشمس الحارة ، إضافة إلى اعتماد جلسة من الخيزران والتي تكون حسب المساحة المتوفرة في الحديقة أو يمكن اعتمادها أيضا من الحديد أو الخشب شريطة أن تكون مناسبة للتغيرات المناخية ، مع اعتمادها تتوفر على كافة شروط الراحة التي يجب أن يحصل عليها الأفراد الذين يقصدون الحديقة للجلوس وتناول الإفطار .

الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف
 
كما أن الأناقة الخاصة بالجلسة لا يمكن أن تكتمل إلا باعتماد تلك الطاولة التي تسع للأطباق المتنوعة الخاصة بالإفطار والتي يجب أن تكون من نفس المواد المعتمدة في تصميم الجلسة ، إضافة إلى اعتماد مجموعة من اللمسات الراقية التي تتجلى في اختيار الوسائد الكبيرة التي يمكن توزيعها في الجلسة لتغني المكان وتعطيها الأناقة وتوفر أماكن شاغرة في حالة قدوم بعض الضيوف والزوار ، والتي ينصح الخبراء في الديكور أن تكون مميزة بلمسة الألوان المشرقة والمعتمدة في الجلسة أيضا وذلك للحفاظ على التناسق في الجلسة الخارجية دون أن تفقد أناقته ورونقها الساحر مع اعتماد مجموعة من البوفات الجلدية التي تحتوي على زخارف ونقوش تقليدية تضفي تلك الأجواء على المكان  .

 هذا بالإضافة إلى اعتماد مجموعة من الفوانيس الرمضانية ذات الألوان الناعمة والراقية التي يمكن توزيعها ليس فقط في الجلسة وإنما يمكن توزيعها على كافة أرجاء الحديقة لمنحها تلك الأجواء الرمضانية والتي تتنوع بين الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ، إذ يمكن اعتماد المتوسطة منها في الأشجار والصغيرة على طاولة الإفطار لتمنحها الرقي والأناقة المشرقة ، دون نسيان استخدام الإضاءة المناسبة للمكان واعتماد مجموعة من الأصص النباتية التي تتوزع بين الكبير والصغير وتلوينها بألوان مشرقة للحفاظ على أناقة المكان وجماليته الساحرة  .
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف الحديقة المنزلية ملاذ الأفراد لقضاء أروع الأوقات في الصيف



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab