قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني
آخر تحديث GMT13:21:49
 العرب اليوم -

قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني

نيويورك ـ مادلين سعادة

مع قاعته ذات الديكور الجيد للغاية، ومجموعة الغرف الرائعة و  1.100 فدان من الأراضي، تم بناء هذا القصر، على طراز مباني تيودور، منذ قرابة مائة عام وهو حاليا معروض للبيع مقابل 11 مليون جنيه استرليني. ولكن هناك أسطورة تقول إن هذا المنزل حصل عليه أصحابه الحاليون منذ أكثر من 140 عامابعد أن فازوا به في لعبة الورق. الشكل الحالي للقصر في "هامبورث لودج استيت Hamptworth Lodge Estate" يقع داخل" حديقة نيوفريست الوطنية الجديدة New Forest National Park" ، ويلتشير، والذي قام بتصميمه "هارولد موفات" خبير تيودور في الفترة من  1910 و 1913 بعد أن ورثه في عام 1884. وكان العقار نفسه ملك للعائلة نفسها رغم أنه منذ عام 1870، أصبح في أيدي وملكا للعم الأكبر لملاك القصر الحاليين. وقال رئيس قسم المنازل الريفية جيمس غريللو، في وكلاء العقارات تشيسترتون هومبيرتس 'إن العائلة التي تمتلك القصر حاليا، تقول الأسطورة إنها فازت به في لعبة الورق.'وقام أستاذ في أكسفورد السيد موفات، الذي كان في ذلك الوقت واحدا من الخبراء ذوي الشهرة العالمية في أثاث تيودور، بتطوير الموقع. وقال السيد غريللو 'إنه يملك بالفعل عقارا آخر في هيريفوردشاير، لكن عندما ورث هذا العقار قام ببيع البيت الأصلي وقام ببناء قصر تيودور لإظهار مجموعته من أثاث تيودور، وتم الانتهاء من بناء القصر في عام 1913 - أي منذ 100 عام مضت، إنه بيت من طراز تيودور حينما تنظر إلى كل شيء، ولكنه كان في الواقع قصرا على طراز إدواردي.' والعقار الأصلي في "رويال هانتنج لودجيس Royal Hunting Lodges " في نيو فورست، هو العقار الذي يباع حاليا كأربع قطع منفصلة، أو جميعها معا مقابل 11 مليون جنيه استرليني. وقال السيد غريللو 'إنه تم تطوير المنزل الأصلي وتم توسيعه مرات عدة وقام أسلاف عملائنا ببيع منزل جورجي، والاستعاضة عنه بقصر إدواردي على طراز تيودور، لأن السيد موفات كان واحدا من أبرز الخبراء في تصميم الأثاث على طراز تيودور ذي التفاصيل الرائعة والمذهلة بقدر الأعمال والهيكل الخشبي. وجعل نفسه نجارا ، مع معماري قوارب في نهر التايمز، وأصبح الحرفي الأول بمفرده". 'وأشرف وقام ببناء الكثير بمفرده. لذا لديك مبنى مفصل من الخشب بشكل لا يصدق، في نهاية كل عارضة هناك القليل من المنحنيات والمنحوتات مثل السحالي أو الثعابين أو الذباب الصغير التي تحدد أي نجار قام بها، وتظهر أن ذلك كان في عصر تيودور. ويتميز القصر بأشياء أخرى مثل آلة الأرغن في القاعة الكبرى، والذي هو في الواقع يوجد واحد مثله تماما في كاتدرائية ساليسبري، وهناك التفاصيل الصغيرة لنوافذ غرفة الرسم التي توضح اهتمام السيد موفات بالتفاصيل. وقال السيد غريللو' هناك تفاصيل صغيرة أخرى وهي الزجاج – المحفور في الزجاج لقرابة سبع أو ثماني نوافذ في غرفة الرسم وهي قصائد الحب، محفورا في الزجاج مع خاتم من الماس، وهو ما قام به التيودرز حينما أعلنوا عن حبهم لأول مرة". ولكن كما قد تتوقع مع منزل يعود على الأقل إلى القرن الحادي عشر، كانت هناك عدد من المواجهات مع الأشباح في هذا العقار. وقال السيد غريللو على الرغم من أنه لم يكن هناك قصص محددة عن الأشباح ، فإنه كان متأكدا أن هناك وجودا لذلك. وقال 'ليس هناك شك في ذلك، فأنا متأكد من أن هذا المنزل مسكون بالأشباح، ولكن يبدو أنهم جميعا كانت لهم لقاءات ومواجهات ودية للغاية ولطيفة. 'أعتقد أنني سمعت في الحدائق، كان هناك صوت واحد أو اثنين من هذه اللقاءات، لقد سمع الناس أشياء تهبط وأشياء من هذا القبيل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني قصر على الطراز التيودوري مقابل 11 مليون جنيه استرليني



GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 02:26 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرود "البابون" تلجأ إلى تنظيف أسنانها بخيوط المكنسة

GMT 03:00 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

اختيار خديجة بن حمو ملكة جمال الجزائر 2019 يُثير جدلًا

GMT 07:13 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مدير الجامعة الإسلامية يستنكر حادثة التفجير في نجران
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab