ألماني في السبعين من عمره لا يتقاعد عن المغامرات
آخر تحديث GMT18:07:55
 العرب اليوم -

ألماني في السبعين من عمره لا يتقاعد عن المغامرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألماني في السبعين من عمره لا يتقاعد عن المغامرات

المغامر الالماني رويدغر نيبرغ
روسدورف - أ.ف.ب

قطع الالماني رويدغر نيبيرغ الادغال والمحيطات بمفرده وواجه الافاعي بيديه العاريتين ونجا من 25 عمليات سرقة..لكن رأس هذا المغامر والناشط الانساني المخضرم ما زال يعج بالمشاريع في سن التاسعة والسبعين.

ويقول نيبيرغ الذي جال االمانيا سفر مسنون حقوق الانسان ترفيه مجتمع رياضاتلعالم لوكالة فرانس برس "لدي مشروعان او ثلاثة مشاريع كبيرة" لدعم قضيته الاخيرة في مكافحة ختان الفتيات الذي يعتبره "اسوأ حرب عرفها التاريخ يشنها المجتمع ضد النساء".

ويؤكد الرجل الرياضي "ستسمعون عنها ستكون ضخمة" وهو يرفض التخفيف من نشاطه رغم الجهاز الموضوع في اذنه وركبته الاصطناعية، وهو جالس حول نار اشعلها بفركه حجري صوان  في دارته في روسدورف قرب هامبورغ (شمال غرب).

ويقول نيبيرغ ان بداية مغامراته تعود الى سن الرابعة. فهو يومها كان يريد ان يتوجه الى منزل جدته لكنه امضى ليلته في نهاية المطاف في متنزه على ما يذكر.

ويوضح مازحا "بعد فترة من ذلك حملتني والدتي مسؤولية واحدة من القرحات الكثيرة التي اصابت معدتها" وهو يقول انه جعل سعيه الى كل الامور القصوى "فلسفة حياة اغنت كثيرة حياتي".

كان نيبيرغ خبازا متدربا في الخمسينات متعطشا للمغامرة فراح يجول في المغرب على دراجة هوائية وتعلم فن ترويض الافاعي فكانت بداية سلسلة طويلة من الرحلات على الدرجات الهوائية على مسافات طويلة وشغف متجدد بالزواحف.

وفي اول رحلة كبيرة له اراد عبور النيل الازرق بمركب، وهو نهر مخيف فيه شلالات سريعة تغوص عبر اخاديد اثيوبيا العميقة وتعبر الصحاري التي تعج باللصوص.

المحاولة الاولى فشلت في العام 1970 عندما علق المركب في شجرة الا ان المسعى الثاني نجح. ولما عاد نيبيرغ مرة ثالثة لتصوير التماسيح العملاقة قضى صديقه مايكل تيخمان برصاصة لص.

وبعد هذه المأساة اعتمد الشاب احد مبادئ الكشفية وهو "الكشاف دائما مستعد" وفرض على نفسه تدريبات رياضية مضنية وتمرن على الملاحة والطب وعلى فن الهروب.

ومن هذا العلم الجديد استمد كتابه الذي حقق مبيعات ضخمة وهو بعنوان "فن الاستمرار" الذي اعتمد اساسا 

لعدد من البرامح التلفزيونية وبرامحج الشباب واعتمد مرجعا للجيش الالماني.

في الثمانينات، انطلق نيبيرغ بحثا عن قبيلة يانومامي الهندية المعروف عنها انها عنيفة وشرسة، فركب نهر الامازون مرتديا سروالا قصيرا مع الة هرمونيكا ليشير الى انه لا يأتي كعدو.

وهو يتذكر قائلا "بلمح البصر ظهر ثلاثة منهم امامي وقد خفضوا سهامهم وهو مؤشر جيد. وتلك هي اللحظة التي كنت اخشاها منذ اشهر. وكنت اتساءل ان كان اللقاء الاول سيكون سهما في البطن".

ودعي نيبيرغ الى البلدة وقد كرر زياراته وقام بحوالى 15 رحلة الى الامازون للتنديد بمساوئ التنقيب عن الذهب في اراضي السكان الاصليين، الى حيث نقل المنقبون امراضا وتلوث الانهار.

وكتب في ما بعد "اعتبارا من ذلك اليوم لم تعد الرحلات هدفا بحد ذاتها بل طريقة لمساعدة الشعوب المهددة. وقد كتب العديد من الكتب وحضر الكثير من البرامج وقام بمساع مع البنك الدولي والفاتيكان ليقوم برحلات ملفتة لدعم قضيته".

في العام 1987 عبر هذا الرجل، الذي يقول انه يخشى المياه، المحيط الاطلسي مع مركب بدواسات صنعه بيديه. 

وقد اعاد الكرة على جذع شجرة، ومن ثم على طوف مصنوع من الخيزران، قبل ان توافق البرازيل العام 2000  على "سلام مقبول" مع جماعة الينومامي وهي نتيجة يقول انه ساهم في الوصول اليها.

ومنذ ذلك الحين عاد المغامر مع منظمته الانسانية "تارغيت-روديغر نيبيرغ" الى مناطق انجازاته السابقة ولا سيما لبناء مستشفيات في الامازون وافريقيا.

وهدف المنظمة المعلن الان هو وضع حد للختان "الذي يوقع ستة الاف ضحية في اليوم ويقتل الكثير من النساء منذ خمسة الاف سنة" على ما يقول الرجل السبعيني.

مارس انيت مع زوجته نيبيرغ الضغوط لدى المسؤولين في الازهر في القاهرة التي اصدرت فتوى بهذا الخصوص. ومن ثم انطلق المغامر لنشر الرسالة في صحاري شمال افريقيا مع "قوافل الامل".

ويختم المغامر ان توسيع الحدود "لطالما كان بالنسبة لي فلسفة بحد ذاتها واغنى حياتي بشكل كبير".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألماني في السبعين من عمره لا يتقاعد عن المغامرات ألماني في السبعين من عمره لا يتقاعد عن المغامرات



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

أزياء أنثوية وعصرية مستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - العرب اليوم

GMT 13:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دجالون يدعون الإشفاء من السرطان والسّكري

GMT 15:51 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

اللون الزهري يغلب على ملابس المحجبات في 2017

GMT 01:51 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

أحدث صيحات طلاء الأظافر في ربيع وصيف 2018

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab