جنتلمان أونلي أنتانس قصة عطر يتغنى بالزمن الجميل
آخر تحديث GMT22:36:42
 العرب اليوم -

"جنتلمان أونلي أنتانس" قصة عطر يتغنى بالزمن الجميل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "جنتلمان أونلي أنتانس" قصة عطر يتغنى بالزمن الجميل

سايمون بايكر
لندن - العرب اليوم

هناك عطور لا يؤثر عليها الزمن ولا يتبخر سحرها بسرعة، تبقى تداعب الأنف وتدغدغ الحواس لفترات طويلة. هذه العطور تعود دائما بشكل أو بآخر، أحيانا بعد عام، وأحيانا بعد عقود، بعد أن تخضع لعمليات تطوير بإضافة خلاصات إما يتطلبها التغيير أو التجديد، أو فقط لمواكبة رغبة السوق في الجديد. عندما طرحت شركة جيفنشي عطرها «جنتلمان أونلي» منذ أكثر من عام تقريبا، كان واضحا أن التجديد والتطوير سيكون الخطوة التالية، فهي تعرف أنها توصلت إلى خلطة ناجحة، سواء تعلق الأمر بالمكونات أم الوجه الممثل للعطر (سايمون بايكر). كل ما يحتاجه الأمر هو كتابة فصل جديد من هذا النجاح، وبالفعل تمخضت جهودها هذا العام، عن عطرها «جنتلمان أونلي أنتانسGentlemen Only Intense». عطر يتميز بنوع من الإثارة الحسية الراقية تنبعث من خلاصات الأخشاب، التي تزيد من عمقه وغموضه في الوقت ذاته، خصوصا بعد أن تمازجت هذه الأخشاب بشكل خفيف مع البهارات والجلد والعنبر.
وتقول الدار إنها باستعمال زيوت الأخشاب تلقي تحية إجلال إلى عطر جيفنشي الكلاسيكي «جنتلمان» الذي طرحته في 1974، وكان حينها بمثابة ثورة في عالم العطور الرجالية، نظرا لقوته من جهة، وتأثيره الحسي المثير من جهة ثانية. «جنتلمان أونلي أنتانس» يسترجع هذا التأثير بالاعتماد على الأخشاب، لكن بأسلوب يعكس روح العصر ولا يغرق في الاتكال على الماضي.
وتكرر الدار أن الفكرة منه هي أن يكون مواكبا لعصره حتى يتمكن من مخاطبة رجل عصري وراق في الوقت ذاته، لهذا جرى الحرص أن تكون حسيته المثيرة مقننة بشكل يجعلها تلاعب الحواس ولا تطغى على شخصيته، وهو ما جسده سفير العطر، الممثل والمخرج الأسترالي الأصل، سايمون بايكر، بكاريزميته وثقته بنفسه، وأيضا بملامحه الرومانسية وأناقته التي تستحضر صورة «جنتلمان» يمثل الزمن الجميل. عندما تفتح القارورة ينبعث منها شذى المندرين الأخضر والفلفل الأسود وخشب البتولا الذي ربما هو أكثر ما يمنحه شخصيته الخشبية الغنية، تليه بعد ذلك باقة من البتشولي وخشب الأرز والجلد، بينما ترتكز قاعدته على فول التونكا والعنبر والبخور.
حتى لا تتغير شخصيته تماما، حافظت قارورة العطر الجديد على رموز القارورة المسطحة الإنجليزية الشكل الخاصة بعطر «جنتلمان أونلي Gentlemen Only»، مع اختلاف بسيط جدا أنها هنا اعتمرت غطاء أسود بينما طُبعت دوائر القارورة باللون الأسود لتؤكد على رجولة ما يتضمنه من عطر.
لمن لا يعرف «الجنتلمان» الممثل للعطر، سايمون بايكر، فهو أسترالي، اخترق أسوار هوليوود من خلال عدة أفلام سينمائية، لكن قد تكون السلسلة التلفزيونية «ذي مانتاليست» هي التي أكسبته شعبية عالمية، كونها تبث في كل أنحاء العالم وبعدة لغات. يعترف بايكر بعفوية أنه «كلاسيكي بطبعه ما إن يحب عطرا أو قطع أزياء معينة حتى يخلص لها مدى الحياة»، مضيفا أن الموضة لم تكن من أولوياته في الصبا، فأستراليا ليست هي باريس ولا حتى لندن، كما يقول، إذ إن علاقتها بالموضة كانت ضعيفة إن لم تكن منعدمة، وكل ما كان يحتاجه هو بنطلون جينز و«تي - شيرت» أو ملابس بحر للقيام بأنشطته المائية المفضلة.
لكن طبعا تغير الأمر عندما توجه إلى هوليوود وبعدها إلى باريس. يقول في لقاء سابق مع «الشرق الأوسط» إنه «لم يتوقع كل هذا النجاح، كما لم يتوقع أن تطلبه دار مشهورة مثل جيفنشي ليمثل عطرها (جنتلمان أونلي) ثم (جنتلمان أونلي أنتانس) فيما بعد»، لا سيما وأنه قبل جيفنشي لم يكن يهتم بالعطور كثيرا، ولم يكن يفهم في تفاصيلها أو ثقافتها، مشيرا إلى أنه كان يتلقاها كهدايا ويستعملها كتحصيل حاصل. لكنه كان دائما يميل إلى العطور التي تجعله يشعر بنوع من الألفة والتآلف معها. ويتابع: «مع جيفنشي أصبحت خبيرا في العطور، أفهم طبقاتها ونغماتها العلوية والمتوسطة والسفلية. لكن ما يثيرني في هذا العطر بالذات هو تاريخه وقصته، لأن دار جيفنشي أطلقت عطر (جيفنشي جنتلمان) في عام 1974 على ما أعتقد، وجرى التصوير بالفكرة نفسها التي صورنا بها الحملة تقريبا، أي برجل يحمل مظلة يحمي بها امرأة من تساقط الأمطار. عندما شاهدت اللقطات أعجبت بها، فقد كانت بالأبيض والأسود، لكنها كانت جد معبرة وذكية في تصورها وتصويرها. في الحملة الخاصة بـ(جنتلمان أونلي) أخذنا الفكرة نفسها، مع تغيير بعض التفاصيل».
تجدر الإشارة إلى أن الحملة الترويجية الجديدة للعطر صورت في مدينة لوس أنجليس هذه المرة على يد المصور سيدريك بوشيه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنتلمان أونلي أنتانس قصة عطر يتغنى بالزمن الجميل جنتلمان أونلي أنتانس قصة عطر يتغنى بالزمن الجميل



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab