مواجهة إيفرتون لشبح الهبوط خطأ الجميع وليس لامبارد وحده
آخر تحديث GMT19:45:37
 العرب اليوم -

مواجهة إيفرتون لشبح الهبوط خطأ الجميع وليس لامبارد وحده

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواجهة إيفرتون لشبح الهبوط خطأ الجميع وليس لامبارد وحده

مانشستر سيتي
لندن - العرب اليوم

من الواضح أن فرانك لامبارد كان يشك في أن الأمور قد تزداد سوءاً بالنسبة لإيفرتون عندما تحدّث عن أول هزيمة تلقاها الفريق على ملعبه تحت قيادته، والتي كانت أمام مانشستر سيتي. لكن من المؤكد أن السرعة التي ساءت بها الأمور تثير قلق المدير الفني الإنجليزي الشاب الذي كان واثقاً منذ لحظة توليه القيادة الفنية بأن النادي قادر على تجنب الهبوط للمرة الأولى منذ 71 عاماً. وقال لامبارد بعد مواجهة سيتي: «لا تنظروا كثيراً إلى جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الأسابيع القليلة المقبلة. أنا لا أعني بذلك أن أكسب بعض الوقت، فما زال لدينا كثير من النقاط التي نلعب من أجلها. وإذا لعبنا بالطاقة نفسها والحماس كما فعلنا اليوم، فإن شعوري هو أننا سنكون على ما يرام».

ثم جاءت مباراة توتنهام، التي قدم خلالها إيفرتون أداء سيئاً للغاية جعله يبدو كأنه أقل كثيراً من مستوى مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز. وبعد ذلك، خسر إيفرتون بهدف دون رد على ملعبه أمام ولفرهامبتون، وسيواجه نيوكاسل على ملعبه أيضاً اليوم، وهي المباراة التي سيكون لها تأثير كبير على الحكم النهائي على تجربة لامبارد مع الفريق. وقال أنتوني غوردن، المهاجم الإنجليزي الشاب الذي تألق بشكل لافت للأنظار في ظل هذه الظروف القاسية هذا الموسم: «لن أكذب وأقول إنني لا أنظر إلى جدول الترتيب. أنا إنسان وأتحقق من النتائج بعد نهاية المباريات. نحن ندرك تماماً الموقف الذي نحن فيه. لكن ما الخيار الذي لدينا؟ الوجود في هذا المركز المتأخر هو خطؤنا، ويتعين علينا أن نقاتل لتغيير ذلك».

وأضاف: «لقد شعرت بأن أداءنا أمام توتنهام هو أدنى مستوى للفريق طوال الموسم، بل وربما كان واحداً من أدنى المستويات التي شعرت بها طوال مسيرتي الكروية. وأعتقد أنها كانت أقسى هزيمة أتعرض لها. لقد كنت حزيناً للغاية خلال الأيام القليلة الماضية، لكنني ما زلت أتبع أخلاقيات العمل نفسها وما زلت أفعل كل الأشياء الصحيحة، وأنا مستعد للعمل بكل قوة مرة أخرى». ولم يتمكن لامبارد من تحقيق أي تحسن واضح على نتائج إيفرتون منذ توليه القيادة الفنية للفريق خلفاً لرافاييل بينيتيز قبل نحو ستة أسابيع. لقد تلقى الفريق ست هزائم في سبع مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، وهي بداية ضعيفة جداً للامبارد، على الرغم من أن المدير الفني الجديد قاد النادي لتحقيق ثلاثة انتصارات في أول سبع مباريات، بما في ذلك الفوز في كأس الاتحاد الإنجليزي على برينتفورد، وبوريهام وود الذي يلعب في دوريات الهواة.

ومع ذلك، كان هناك تحسن ملحوظ في تحركات وتنظيم وأداء لاعبي إيفرتون على ملعب «غوديسون بارك». وأدى الاتصال المستمر بين لامبارد وجماهير إيفرتون إلى تحويل ملعب «غوديسون بارك» من بيئة معادية إلى ميزة كبيرة مرة أخرى. ومع بقاء خمس مباريات على ملعبه في الدوري الإنجليزي الممتاز، والتناقض الصارخ، الذي يشبه «التناقض بين الليل والنهار»، بين مستوى الفريق على ملعبه وخارج ملعبه، كما وصفه لامبارد مؤخراً، فمن الواضح أن المباريات التي سيلعبها الفريق على ملعبه هي التي ستمثل له الخلاص إذا كان يريد تجنب الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

يقول غوردن: «لا تمتلك فرقاً كثيرة قاعدة الجماهير الكبيرة التي لدينا، لذلك عندما نلعب على ملعب غوديسون بارك تكون الأجواء رائعة، وهو الأمر الذي يمنح اللاعبين حافزاً كبيراً ودفعة قوية للغاية. الأمر كذلك مع جميع أندية الدوري، لكنه أكثر بعض الشيء بالنسبة لنا بسبب القاعدة الجماهيرية الهائلة. وعندما نلعب بعيداً عن ملعبنا، فإننا نضع في اعتبارنا أننا نمر بموسم صعب، كما أن الفريق قد فقد الثقة بمرور الوقت، وقد يكون من الصعب اللعب خارج ملعبك وأنت تفتقد لهذه الثقة».

ويضيف: «لا يمكننا الاستمرار في ارتكاب الأخطاء نفسها، فالفرق الجيدة لا ترتكب الأخطاء نفسها مرتين. يجب تقديم مستويات جيدة بشكل مستمر، وهذا يتطلب شخصية قوية والعمل الجماعي بكل قوة داخل الفريق. إنه أمر صعب لأنني لا أعتقد أنه يمكنك بناء الشخصية، بل يجب أن تكون الشخصية في داخلك بالفعل. يتعلق الأمر بامتلاك اللاعب الكبرياء على المستوى الفردي، فإذا كان ذلك موجوداً بالفعل، فسيكون كل شيء على ما يرام. يتعين علينا فقط أن نعمل معاً ويساعد بعضنا بعضاً على تقديم أفضل ما لدينا. يتعلق الأمر بتحمل قليل من المسؤولية وبمحاسبة بعضنا بعضاً. إذا فعلنا ذلك، فسيكون كل شيء على ما يرام». لقد سارع البعض إلى إلقاء اللوم على لامبارد واتهامه بأنه السبب الحقيقي وراء الهبوط الوشيك، على الرغم من أنه لم يتولَّ قيادة الفريق إلا منذ ستة أسابيع فقط، بينما كان الفريق قد جمع ست نقاط فقط من 42 نقطة متاحة قبل وصوله، كنتيجة طبيعية لست سنوات من سوء الإدارة تحت قيادة مالك النادي فرهاد مشيري.

وعلاوة على ذلك، يزيف نفس النقاد الحقيقة ويقولون إن بينيتيز قد أقيل من منصبه بسبب تدريبه السابق للغريم التقليدي ليفربول، رغم أنه أقيل من منصبه بسبب سواء النتائج والأداء الكارثي والانقسامات الداخلية الشديدة. وينطبق الأمر نفسه أيضاً على مشيري الذي - إلى جانب محاولته تمويل الملعب الجديد بقيمة تزيد على 500 مليون جنيه إسترليني - اضطر إلى قطع علاقات الرعاية التجارية مع شريكه في العمل، عليشر عثمانوف، نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا. وإذا هبط إيفرتون من الدوري الإنجليزي الممتاز، للمرة الأولى منذ عام 1951، فستكون لذلك عواقب مالية وخيمة على نادٍ يعاني بالفعل للالتزام بقواعد الربح والاستدامة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

هذا لا يعني إعفاء لامبارد من مسؤولية الخسارة الثقيلة أمام توتنهام هوتسبير أو الخسارة على ملعبه أمام ولفرهامبتون. لقد بدا واضحاً أن لامبارد قد شعر بالصدمة مما حدث، لكن أولئك الذين شاهدوا إيفرتون وهو يخسر بخمسة أهداف أو أكثر في ثماني مرات خلال المواسم الخمسة الماضية، كانوا أقل شعوراً بالصدمة منه. لقد أشار لامبارد إلى أن الخسارة أمام توتنهام بخماسية نظيفة تعود إلى أخطاء فردية وسوء مستوى خط الدفاع. وبالفعل، يعاني الفريق من هذين الأمرين منذ فترة طويلة. وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن إيفرتون هو أكثر أندية الدوري الإنجليزي الممتاز استقبالاً للأهداف من نيران صديقة هذا الموسم (أربعة أهداف)، والأكثر ارتكاباً للأخطاء التي أدت إلى تسجيل أهداف (ثمانية أهداف).

لكن تجب الإشارة إلى أن خطة اللعب التي اعتمد عليها لامبارد هي التي كشفت خط دفاع الفريق الضعيف أمام الهجمات المرتدة السريعة والخطيرة لتوتنهام، وفشلت في مساعدة اللاعبين على تسديد كرة واحدة على مرمى الفريق المنافس للمباراة الثانية على التوالي خارج أرضه، كما أسهم ذلك أيضاً في ألا يحقق الفريق أي فوز خارج ملعبه في الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الحادية عشرة على التوالي.

يقول غوردن عن ذلك: «كل خطط اللعب التي لعبنا بها كانت صحيحة، ويتم الإعداد لها بشكل جيد من قبل المدير الفني ومساعديه. هذه ليس مجرد كلمات أقولها، لكنني مؤمن تماماً بذلك، وهذا هو رأيي بكل صراحة. لكن كلاعبين أشعر بأننا خذلناه هو والطاقم الفني من خلال فقدان التركيز قليلاً وعدم تطبيق خطة اللعب كما ينبغي، وبالتالي أصبحت الأمور صعبة».

وكان غوردن، البالغ من العمر 21 عاماً، مفعماً بالحيوية والنشاط خلال إجراء هذه المقابلة الشخصية معه، تماماً كما يبدو وهو يصول ويجول داخل الملعب في أول موسم له مع الفريق الأول لإيفرتون. ونظراً لأن غوردن قد نشأ في منطقة كيركديل، بالقرب من ملعب غوديسون بارك، فهو على دراية كاملة بالانتقادات اللاذعة التي وجهت للفريق في أعقاب الخسارة الثقيلة أمام توتنهام. يقول غوردن: «يمكنني أن أتفهم تماماً لماذا يعتقد الناس أننا لا نهتم، لكن الحقيقة هي أن كرة القدم هي حياتنا بالكامل ونعطيها كل شيء. وإذا نظرت إلى الأمر من هذا المنظور، فمن الغباء أن تعتقد أن اللاعبين لا يهتمون».

لكن ألا يشعر غوردن بالقلق من أن تؤدي هذه الفترة الصعبة إلى هبوط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى؟ يرد اللاعب الإنجليزي الشاب قائلاً: «لا، على الإطلاق، لأنني أرى كيف يمكن أن نكون جيدين. هذا أمر مزعج حقاً، ومن المحبط ألا نقدم أداء جيداً كل أسبوع، لكنني أعلم أنه يمكننا القيام بذلك، لذلك ليس لدي أي قلق على الإطلاق. وإذا قمنا ببعض الأشياء بشكل صحيح، فسوف يختفي كل القلق».

قد يهمك ايضاً

تعادل سلبي بين كريستال بالاس ضد مان سيتي في الشوط الأول من الدوري الإنكليزي

رياض محرز يقود هجوم مانشستر سيتي لـ مواجهة كريستال بالاس في البريمرليغ

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهة إيفرتون لشبح الهبوط خطأ الجميع وليس لامبارد وحده مواجهة إيفرتون لشبح الهبوط خطأ الجميع وليس لامبارد وحده



إطلالات ساحرة لأنابيلا هلال باللون الأحمر

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
 العرب اليوم - "ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"

GMT 08:54 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يقود ليفربول أمام تشيلسي في الدوري الإنكليزي

GMT 22:16 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

طلبة «جامعة محمد بن راشد للطب» يستعرضون مشاريعهم البحثية

GMT 22:50 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

الرائد يُعلن ضم حارس النصر متعب شراحيلي

GMT 09:22 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة الصحة العالمية تُطلق اسماً جديداً على جدري القردة

GMT 04:32 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

أمينة خليل تُؤكّد أنّ شخصيتها بفيلم "122" قريبة إلى قلبها

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 18:17 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تجنب الصوت العالي من أتيكيت التحدث مع الآخرين

GMT 14:19 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السيارة الجديدة "بنتلي بينتايجا 2016" ومميزاتها

GMT 12:59 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة "بطل سعودي" قاد عملية تحرير طائرة روسية مختطفة

GMT 23:54 2020 الجمعة ,04 أيلول / سبتمبر

منظمة الصحة العالمية تحذر من "وطنية" مصل كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab