الإعلام الرياضي سببًا مباشرًا للتعصب بين الجماهير
آخر تحديث GMT12:48:42
 العرب اليوم -

الإعلام الرياضي سببًا مباشرًا للتعصب بين الجماهير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلام الرياضي سببًا مباشرًا للتعصب بين الجماهير

عيسى الجوكم
الرياض - العرب اليوم

أحدثت القنوات الفضائية وبعض البرامج الرياضية فجوة كبيرة في الوسط الرياضي من خلال التعدي على الثوابت المجتمعية حتى تسبب بعض المحللين والنقاد المتعصبين بالتعاطي مع بعض العبارات التي تبث الفرقة بدلا من النقد الموضوعي، وقد شاهدنا ما حدث في مباراة الاتحاد والهلال الأخيرة فالتصريحات القوية والانفعالية والمصادمات في الفضاء ألهبت فتيل الأزمة وحركت المشاعر تعصبا من خلال محاولة الانتصار في الرأي، لذلك التأجيج الذي يفتعله بعض ضيوف البرامج طوال المرحلة الماضية وعدم تقبل الرأي الآخر والحكم على القضايا المطروحة حسب الأهواء والميول أدخلت الرياضة في دوامة لا يمكن الخروج منها بسهولة، وهذا يفرض منع من يرفعون شعارات التعصب الرياضي من الظهور الإعلامي وإيقافهم بالعقوبات الرادعة.

وأكّد رئيس القسم الرياضي في صحيفة اليوم، الزميل عيسى الجوكم أنّ "المشكلة في الفضاء الميول تحضر والمنطق يغيب، ما يحدث في الفضاء الإعلامي تحديدا هو ردة فعل سلبية تجاه ما يحدث داخل الملعب إلا القلة القليلة التي تتعامل مع الأحداث بموضوعية، والتأجيج والميول حاضران من قبل الإعلاميين الذي لا يملكون الحياد فبعض الأخطاء التي تحدث لفرق ما، وبعض الأخطاء لفرق أخرى تحجب والمتلقي غير الواعي ينجرف خلف المسرحيات الهزلية التي تعرض في بعض البرامج الرياضية، لذلك ينبغي وجود البرامج الهادفة وزيادة وعي المتلقي بالابتعاد عن المسرحيات الهزلية ورفع الذائقة العامة أما عدا ذلك غير منطقي، والدليل أن الأحداث في مباراة الهلال والاتحاد والمدافعين عن الخروج عن النص من قبل الجماهير ليس من باب الموضوعية ولكن كرها في الهلال وليس حبا في الاتحاد وهذا التباين في الموقف يزيد من حال التعصب خصوصا أن بعض النقاد يهمه فقط مشجعي فريقه، وبالتالي نرى استفزازا لجماهير الفرق الأخرى والتقليل من احترام الفريق المنافس لفريقه وبالتالي لا بد من وجود رقابة ووضع ضوابط وعقوبات من شأنه أن يحد من مسألة التمادي في التعصب الرياضي".

وعبر الناقد الرياضي أحمد المصيبيح عن حال الواقع الإعلامي، بأنّ "هذا الإعلام اصبح أكثر صعوبة في الوقت الحالي والسبب التعصب المقيت الذي استشرى لدى المحسوبين على الوسط الرياضي والإعلاميين والجهلاء الذين يتصدرون المشهد فهم لا يملكون أي مؤهلات سوى قلة الأدب والإسفاف والبذاءة للوصول للجماهير المسكينة العاطفية، وبلدنا يحتاج للحمة أكثر من أي وقت مضى وعلى الرغم من ذلك نرى زرع الفتنة والكراهية وبث الفرقة بين الإخوان لتتحول انعكاساته لدى الجماهير لضعف المهنية وغياب الرقيب والخطوط الحمراء". وأضاف: "النقد الرياضي أصبح وظيفة من لا وظيفة له، فقبل ضبط المدرجات أصلحوا حال الفضائيات فكل التجاوزات والألفاظ البذيئة أساسها دكاكين الفضاء، فالحزم واجتثاث الفكر الذي يبثه الدخلاء مطلوب من الجهات المعنية قبل انفراط السبحة".

وكشف الإعلامي الدكتور عبدالعزيز السلمان أن التعصب له آثار سلبية في المجتمع أبرزها عمل الفروقات الاجتماعية وزرع الفتنة والتوتر والكراهية في الجيل الجديد من النشء والسبب يعود لاستضافة القنوات الفضائية للضيوف الذي لا يملكون أي مؤهلات أكاديمية وثقافة وخبرة في مجال الإعلام وبالتالي يكون الطرح غير منطقي وغير متزن وبعيدا عن الحيادية مما يشعل البغضاء والكراهية داخل الوسط الرياضي وشريحة كبيرة من الجماهير تتأثر بالإعلامي المتحول إلى مشجع ليدافع عن فريقه وهذا يؤثر سلبا بزيادة التعصب بين الجماهير من خلال إطلاقه لشراره تسيء للآخرين، والحلول تبقى في اختيار الضيوف العقلاء والمقدم القادر على إدارة الحوار والسيطرة على الوضع في الاستديو، فنشر ثقافة الحوار يجب أن تتجسد على ارض الواقع بدلا من الشعارات التي ترفع وتكون من دون تطبيق فعمل دورات ومحاضرات وندوات يستطيع من خلالها المتلقي التمييز بين من ينثر السموم بالتراشق والعبارات المنفلتة أخلاقيا والاتجاهات المعادية والحوارات الهادفة هي الخطوات الأولى للتصحيح، إضافة للعقوبات الصارمة التي ينبغي أن تصدر من الجهات المسؤولة سواء من ملاك القنوات أو وزارة الإعلام.

وشدّد قائد الاتفاق السابق والمدرب الوطني سمير هلال على أنه مطلوب من الإعلامي الرياضي أن يلعب دورا ايجابيا في استغلال المنابر حتى يرتقي بالطرح الهادف بدلا من الطرح المثير للجدل، مشيرًا إلى  أن "التشويق والإثارة يجب أن لا تؤثر في الجماهير بشكل سلبي فيولد التعصب والخلافات بين الجماهير، وعلى المجتمع الرياضي أن يغرس قيم التسامح وتقبل الرأي الآخر وطرد القيم السلبية لإعطاء مساحة للتواصل الإيجابي وليس للسب والشتم والإعلامي الناجح هو من يعي المصلحة العامة من خلال الخطاب الإعلامي العقلاني، والمهنية تتطلب حماية مجتمعنا من التعصب وهي الآفة التي بدأت تنتشر بشكل كبير بين الجماهير في ملاعبنا الرياضية.

وأفاد المحلل الرياضي بالقنوات السعودية أحمد الملحم، أنّ "تخلي القنوات الرياضية والبرامج الرياضية عن مسؤولياتها ودورها الإعلامي الأساسي بكل تأكيد ساهم في انتشار التعصب من خلال المحللين المنحازين لفريق معين على حساب آخر وبالتالي تقديم طرح غير لائق وسقف الحرية يكون بشكل مقنن فليس من المعقول ان يتحول المسؤول الإعلامي لمشجع يفقد دوره الرئيسي وبدلا من ان يكون معول بناء يكون معول هدم لأخلاق المهنية مما يحيد بالإعلام عن الأهداف الحقيقية والنماذج كثيرة في مجتمعنا الرياضي التي تقوم بهذا الدور لذلك الرقابة والسيطرة من وسائل الإعلام للقيام بواجبها على اكمل وجه للحد من الظاهرة المنتشرة في مجتمعنا الرياضي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام الرياضي سببًا مباشرًا للتعصب بين الجماهير الإعلام الرياضي سببًا مباشرًا للتعصب بين الجماهير



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن_العرب اليوم

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
 العرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 02:28 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 04:19 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سامسونغ تنجح في اختبار سفينة ذاتية التوجيه

GMT 04:54 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الطرق البسيطة للحفاظ على السيارة من السرقة تعرّف عليها

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:07 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد جمال سعيد يُؤكّد على أنّ "فنون مصر" كسبت التحدّي

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab