دورات أولمبية لم تسلم من مخاوف الأوبئة قبل طوكيو 2020
آخر تحديث GMT14:22:41
 العرب اليوم -

دورات أولمبية لم تسلم من مخاوف الأوبئة قبل طوكيو 2020

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دورات أولمبية لم تسلم من مخاوف الأوبئة قبل طوكيو 2020

أولمبياد طوكيو 2020
طوكيو ـ العرب اليوم

يبدأ منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو في خريف هذا العام، البحث في الإجراءات الوقائية الصحية التي قد يضطرون لاعتمادها، في حال تواصل عالميا تفشي فيروس كورونا المستجد لدى إقامتها العام المقبل. وكان من المقرر أن ينطلق أولمبياد طوكيو 2020 في 24 تموز الحالي، لكن تبعات "كوفيد-19" دفعت إلى تأجيله، وحُدِّد الموعد الجديد لانطلاقه في 23 تموز 2021. وكانت هذه المرة الأولى في التاريخ الحديث للألعاب، يتم فيها تأجيل دورة أولمبية في زمن السلم.

في ما يأتي عرض لدورات أولمبية سابقة أقيمت على هامش أو في أعقاب تفشٍ وبائي واسع النطاق عالميا:

ناغانو 1998: الإنفلونزا

شهدت اليابان انتشارا للإنفلونزا لدى استضافتها دورة ألعاب أولمبية للمرة الأخيرة، وذلك على هامش الأولمبياد الشتوي 1998 في مدينة ناغانو (وسط). وأصيب بالفيروس نحو 1500 تلميذ من مدارس منطقة ناغانو، إضافة إلى نحو 200 شخص مرتبطين بالألعاب بشكل أو بآخر، على رغم ان السلطات شددت حينها على أن الإنفلونزا لم تكن السبب الوحيد لمرض هؤلاء. وأدت المخاوف من الفيروس إلى انسحاب عدد من الرياضيين البارزين، بينما حذرت اللجنة الأولمبية الدولية المتنافسين من التقاط العدوى، مشددة على ضرورة شرب الكثير من السوائل.

ريو 2016: زيكا

قبل موعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، كان الحديث المهيمن عن "زيكا"، الفيروس الذي كانت ينتقل بلسعات البعوض، وتسبب بتبعات صحية شتى منها ولادة أطفال يعانون من صغر حجم الجمجمة. بدأ تفشي الوباء في عام 2015 وطال نحو 1,5 مليون شخص غالبيتهم في البرازيل، بحسب منظمة الصحة العالمية. وبرزت مخاوف من أن يساهم الزوار الآتون من الخارج لحضور الألعاب في تفشي الوباء، على رغم اعتبار منظمة الصحة ان خطرا كهذا محدود. ودفع الفيروس العديد من الرياضيين، أبرزهم لاعب الغولف الإيرلندي الشمالي روي ماكلروي، إلى الامتناع عن خوض المنافسات الأولمبية. لكن تبين لاحقا ان هذه المخاوف كانت أكبر من الواقع، اذ لم تسجل أي حالات إصابة جديدة بالفيروس على هامش الألعاب.

مكسيكو 1968: الإنلفونزا

أقيمت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1968 في مكسيكو سيتي في ظل تفشي وباء كان من الأسوأ خلال القرن العشرين، هو انفلونزا هونغ كونغ. انتشر الوباء سريعا في قارة آسيا بعد ظهوره للمرة الأولى في هونغ كونغ التي كانت لا تزال في حينه مستعمرة بريطانية، ووصل إلى الأميركيتين في أواخر العام 1968، وتسبب في نهاية المطاف بوفاة نحو مليون شخص، لكنه لم يؤثر بشكل كبير على الأولمبياد.

أنتويرب 1920: الإنفلونزا

أقيمت الألعاب الصيفية 1920 في مدينة أنتويرب البلجيكية في أعقاب تفشي وباء الانفلونزا الإسبانية، والذي يعد من الأسوأ في التاريخ بعدما تسبب بوفاة أكثر من 50 مليون شخص. حملت الألعاب حينها رسالة رمزية حول إعادة البناء بعد الحرب العالمية الأولى. وغطت تبعات النزاعات على معاناة العالم مع الفيروس، على رغم أن الأخير تسبب بعدد وفيات يفوق بخمسة أضعاف حصيلة من لقوا حتفهم خلال أعوام الحرب (1914-1918). وبعد مرور نحو قرن، شدد المسؤولون اليابانيون على ان دورة طوكيو ستكون في حال إقامتها، بمثابة رسالة انتصار الانسانية على "كوفيد-19".

قد يهمك ايضـــًا :

تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 رسميًا

كندا لن ترسل رياضييها للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 رسميًا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دورات أولمبية لم تسلم من مخاوف الأوبئة قبل طوكيو 2020 دورات أولمبية لم تسلم من مخاوف الأوبئة قبل طوكيو 2020



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس

GMT 21:55 2017 الخميس ,06 تموز / يوليو

عرض فيلم "الشر المميت" على قناة "الإم بي سي تو"

GMT 06:51 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أسبوع الموضة في برلين يتزين بثقافة البوب والثمانينات

GMT 03:52 2015 الأربعاء ,25 شباط / فبراير

250 ألفًا عائدات معرض الأسر المنتجة في خميس مشيط

GMT 19:01 2016 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

"قوات النخبة السورية " تشكيل عسكري جديد لتحرير دير الزور

GMT 00:58 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

الكشف عن 4 نجمات حققن حلم الأمومة للمرة الأولى في 2019

GMT 19:36 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مجموعة David Koma لربيع وصيف 2019

GMT 11:46 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

تامر أمين يكشف حقيقة ارتباطه بياسمين الخطيب

GMT 16:29 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

كارلوس فيلانويفا يوجه الشكر لجماهير الاتحاد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab