منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به
آخر تحديث GMT03:40:43

منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به

منسوبات التعليم
الرياض – العرب اليوم

ما أكثر ماطالبت منسوبات التعليم بفتح حضانات في المرافق التعليمية خاصة المدارس خلال السنوات الماضية حتى غدت حلما للأمهات منهن وكانت بعض المبادرات القليلة والناجحة في فتح حضانات مؤثرة وداعمة للأم العاملة خاصة مع كثرة مشاكل الخادمات وقلق الأمهات على أطفالهن ، أيضا زيادة وعي الأمهات عموما بأهمية الحضانات للطفل في تعليمه وتطوير تفكيره وقضاء وقت ماتع مع أقرانه حتى جاء قرار معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل بفتح الحضانات مبهجا وباعثا على أمل جديد في تحقيق طموحات منسوبات التعليم

حيث عبرت الدكتورة هدى الهذلي( أستاذ مساعد بقسم العلوم التربويه بجامعة الامير سطام ) عن مباركتها القرار قائلة : بارك الله في جهود معالي وزير التعليم وجزاه الله خيرا فهو بحق كالغيث أينما حل نفع ، مبينة أن قرار وزير التعليم الذي يقضي بافتتاح حضانات في الروضات ومدارس البنات الحكومية والأهلية هو قرار يحمل الكثير من المضامين التربوية

فمن ناحية الطفل فالسنوات الاولى من عمره لها اثر كبير في بناء شخصيته وسلوكه واكسابه المهارات الحياتية اللازمة له، فإذا ما توفر له مكان آمن مريح يتيح له التعلم والحركة مع اقرانه فهذا بلا شك سيزيد من فرص نموه المتوازن المستقر.

ومن ناحية الأم فإن وجود طفلها قريبا منها وبرعاية ايد امينه متخصصه سيتيح لها العمل والعطاء في جو من الطمأنينة والاستقرار وسيقلل من الاعتماد على العاملات الاجنبيات وما يرافق ذلك من سلبيات على الطفل والام والأسرة ككل وسيقضي على الكثير من المشكلات المصاحبة لخروج المرأة للعمل.

وتابعت الهذلي موضحة أهميته بقولها : ستنعكس اثار هذا القرار ايضا على ادارات المدارس من حيث ارتفاع معدل حضور المعلمات والموظفات للمدرسة والحد من مشكلة توقف المناهج ورفع جودة العلاقات الإنسانية داخل المدرسة مما يعني تحقيق الجودة الشاملة داخل المؤسسات التعليمية

وهذا الامر ايضا سيلقي بظلاله على كفاءة العملية التعليمية مما ينعكس بدوره الطالبه التي سيتم تعلمها في بيئه داعمه ومحفزه لتحقق اكبر فائده ممكنه مما تقدمه لها المدرسه من علوم وانشطه تساعد على تحقيق النمو الشامل.
متمنية أن يتم تفعيل هذا القرار في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي . فالأم العامله لها نفس الاحتياجات انى كانت جهة عملها.

كما أيدت أ / ريم الفواز ( علم نفس ارشادي ) القرار قائلة : قرار معالي الوزير بإنشاء وتوفير حضانات قرار حكيم وصائب يوحي لنا بالأيجابية التعليمية للمعلّمة وللطفل، قرار يعطي مزيد من العطاء لسير للعلمية التعلمية بجو هادىء مطمئن..قرار كنّا ننتظره منذ سنوات، فالطفل يحتاج منا الكثير بحاجة للرعاية وتوفير البيئة المناسبة التي تساعد على تنشئته التنشئة السليمة مستقبلاً التي تؤهله لدخول المرحلة الابتدائية وهو بكامل المهارات الاجتماعية من تواصل وثقة بالنفس ومهارات لغوية تساعده مستقبلاً على التطور واختتمت الفواز حديثة بالقول : دمتم معالي الوزير بخير للوطن وللعملية التعليمية.

ورأت الاستاذة رشا عبدالجواد رضا مديرة مدارس منارات الرياض العالمية منطقية القرار قائلة : رأيي في قرار إنشاء الحضانات للموظفات انه قرار صائب ومنطقي لكل من يهتم باستقرار المعلمة العاطفي والنفسي عندما تطمئن على وضع ابنها أو ابنتها بالقرب منها وسط بيئة مناسبة لاحتياجات الطفل ومتطلبات الأم المعلمة. لكن لكل قرار ايجابيات وسلبيات حيث أنه لو تركنا الحبل على الغالب فإن النتائج ستكون سلبية على المعلمة كموظفة تحمل على عاتقها مسؤولية طالبات يتوقعن منها التواجد خلال ساعات الدوام. عليه فإن مسؤولية إدارة المدرسة التأكد من أن وجود أبناء المعلمة في الحضانة لا يؤثر على أدائها ولا على التزامها بما تقتضيه وظيفتها كمعلمة ومربية وذلك بوضع قوانين تحكم عملية زيارة الأم لابنها أو ابنتها في الحضانة فلا ضرر ولا ضرار. كما أنه كلما كانت الحضانة متكاملة وصحية من حيث الإمكانيات وتوفر العاملات والأمهات البديلات كلما قلت نسبة القلق عند الأم المعلمة ولم يعد لها عذرا للانشغال عن وظيفتها داخل المدرسة.

وعبرت الأستاذة تغريد حسن كاتب (مديرة متقاعدة وصاحبة اول حضانة تفتح في المدارس الحكومية في مكة المكرمة ) عن اعجابها بالقرار قائلة : القرار بشأن فتح حضانات داخل المدارس جدا رائع، وله اثر ايحابي كبير حيث يخدم في الدرجة الاولي العملية التعليمية وذلك لان المعلمة ستكون مرتاحة نفسيا لان فلذت كبدها تحت رعايتها وامام عينيها، وتابعت كاتب موضحة أنها كانت صاحبة اول حضانة تفتح في مكة المكرمة داخل المدارس الحكومية وكان لها اثر رائع لانها خدمت معلمات المدرسة والطالبات المتزوجات من تعليم الكبيرات الملحقة بالمدرسة ومعلمات المدارس المجاورة وبعض موظفات مكتب التعليم التابعة له المدرسة.

وقالت وكيلة شؤون الطالبات وضحى القثامي : هذا القرار يصب في مصلحه شريحه كبيرة من المجتمع وهن المعلمات اللاتي يعملن جهدهن الدؤوب لمصلحه الطالبات فهو يريحهن كونهن امهات يخدمن المجتمع.

وبدورها أيدت المعلمة عايشه مهدي العتيبي قرار فتح الحضانات قائلة : انه قرار صائب مئة بالمئة وتابعت : كي تطمئن المعلمه ويرتاح بالها على فلذات اكبادها وهم قريبين منها و أنهم في أبادي أمينة وأمام ناظريها فمع مشاكل مكاتب الاستقدام الحاليه وذهاب الخادمة في اجازه وقد تطول اجازتها مما يضطر المرأة العاملة الى التغيب عن عملها و البقاء مع اطفالها لحين عودة الخادمة فالحضانة تساعد المعلمة من الحضور الى عملها دون التفكير فيمن يبقى مع طفلها

وتوقعت العتيبي أنه بوجود الحضانة بالمدرسة سيلمس أرباب العمل الأثر الإيجابي سريعا بإذن الله تعالى.

وقالت المعلمة حبيبة البركاتي : القرار صائب و سيؤدي تنفيذ القرار الى العطاء الفاعل والمستمر في مهنه المعلمة بسبب راحتها واطمئنانها على أبنائها وقربهم منها .            

فيما بشرت المعلمة هيا ناصر بمحاسن القرار الكثيرة ومنها توفير فرص العمل لبنات الوطن بعد تدريبهن على التعامل مع الصغار وطالبت المشرفة زهاء المولد بعدم التركيز على المدارس فقط وفتح الحضانات في كل مكاتب التعليم أيضا مبينة أن هذا القرار سيحد من كثرة الغياب الذي غالبا ما يقترن بمشاكل الصغار الصحية والنفسية

ومن ضمن المقترحات اللافتة أن يتم التخطيط لمقر الحضانة من ضمن تخطيط المباني المدرسية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به منسوبات التعليم يباركن قرار فتح الحضانات ويحتفلن به



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون مثيرة في فستان أسود بحفلة أغنيتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - مشعل حسين  تروي قصتها في "بي بي سي" عبر كتاب

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab