مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة
آخر تحديث GMT13:08:06
 العرب اليوم -

مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة

مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة
لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت موجة جديدة من النساء البريطانيات المسلمات المدونات، اللائي يتناولن قضايا جريئة، تعتبر من المحرمات وفقًا لعادات وتقاليد مجتمعاتهن، فيحاولن تحطيم الصور النمطية حول ثقافتهن من خلال التطرق إلى قضايا مثل: الجنس والطلاق والخيانة الزوجية.

وتركز وسائل الإعلام، في الوقت الراهن، على المجتمع الإسلامي، على نحو لم يسبق لها مثيل، وتفيد التقارير الإخبارية شبه يوميًا عن هروب الفتيات في سن المراهقة من بريطانيا للزواج من عناصر "داعش"، ولذلك فمن الضروري الاقتراب من حياة الشابات المسلمات في بريطانيا، فهناك عدد متزايد من المدونات المسلمات اللائي يفسحن المجال لخبراتهن، كي يتحدين المفاهيم الخاطئة الموجودة، سواء داخل مجتمعاتهن المحلية أو المجتمع ككل.

وتواجه تلك النساء، بعد أجيال من كتم ثقافتهن الخاصة لأصواتهن، تحديًا جديدًا من منظمات مثل: "بريطانيا أولًا" التي حاولت تسليط الضوء على القضايا التي تؤثر على النساء المسلمات؛ لتعزيز مصالحها الخاصة، وما يجعل هذه الظاهرة ملحوظة، أنّ الكثير من النساء قررن التخلص من الاختباء وراء إخفاء الهوية، ومناقشة قضايا محرمة تم إخفاؤها، خوفا من رد فعل المجتمع العنيف وحماية شرف العائلة.

فتحدثن، علنا عن تجاربهن الشخصية، ونجحن في تحدي المواضيع المحظورة في شأن الدين والجنس، وإعادة تحديد نظرة المجتمع لما يمكن أن تكون عليه المرأة المسلمة، وتعتبر التكنولوجيا من أحد الأسباب الرئيسة لارتفاع ظاهرة المدونات النسائية المسلمة، من خلال وسائل التواصل الاجتماعية والمدونات التي تتيح لهم الكشف عن آرائهن كما لم يسبق له مثيل.

ومن ضمن الأسباب الأخرى؛ الثقة المتزايدة في النساء المسلمات كأفراد، بدلًا من تعرضهن للهجوم طوال الوقت من المجتمع البريطاني، ما يجعل تلك النساء ترغبن في تأكيد هويتهن البريطانية بقوة أكثر من أي وقت مضى، ويمنحهن هذا اليقين حول جنسيتهن الثقة لاستكشاف القضايا الأعمق التي تنبع من التراث الثقافي والديني المزدوج داخلهن، وفي حين أنهن فخورات في ذلك، فإنهن يرون عيوب الأمر ولسن خائفات من التحدي.

فعلى سبيل المثال أنشأت مريم الدين مدونة تحمل اسم "خمسة أركان وستة ألوان" التي تؤرخ تجربتها في التوفيق بين هويتها الدينية والثقافية والجنسية، على اعتباره ناشطة حقوقية نسوية ومدافعة عن حقوق مثليي الجنس، وتقول: "تعطيني وسائل التواصل الاجتماعي مساحة آمنة، لا تخترقها الروح السلبية مثل ما يحدث في الحياة الحقيقية، واجهت العنصرية وكراهية الإسلام من المجتمع غير مسلم، والجنسية المثلية في المجتمع الإسلامي، ومع ذلك كانت تجربتي إلى حد كبير إيجابية".

وأضافت مريم: "أصبحت النساء المسلمات أكثر انفتاحًا في الحديث عن أنفسهن وحياتهن، سواء من داخل وخارج المجتمع المسلم، وشهدت ظاهرة النساء المسلمات اللائي يفصحن عن أفكارهن تصاعدا كبيرًا، على الرغم من انتشار الموجة المستمرة للخوف من الإسلام في جميع أنحاء أوروبا، والسياسيين الذين يفكرون في فعل الأفضل للبريطانيين من دون التشاور مع المسلمين الذين يحاولون حظر ملابسهن وثقافتهن المسلمة".

وتابعت: "تعتبر هذه الأفكار المسبقة حول النساء المسلمات ليست إيجابية، وتنتشر ممتزجة مع رهاب الإسلام والعنصرية والتمييز على أساس الجنس، ولذلك تعمل المدونات النسائية على تحدى هذه المفاهيم الخاطئة ببساطة عن طريق وجودها".

وفي نموذج آخر، قررت المدونة مهران بيج، مدرسة في شمال لندن، أن تكشف هويتها عندما بدأت في تدوين مدونتها: "الملكة مهرين: محادثات الفتيات البنية"، وتضم أكثر من عشر آلاف قارئ، وتتنوع قضاياها بين السخرية الفكاهية من نظام الزواج التقليدي المرتب، وكونها تعتبر وصلت إلى عمر كبير يصل 25 من دون زواج، فضلًا عن التحرش الجنسي في العمل، وانتقادها لعدم ارتدائها الحجاب.

ظهرت موجة جديدة من النساء البريطانيات المسلمات المدونات، اللائي يتناولن قضايا جريئة، تعتبر من المحرمات وفقًا لعادات وتقاليد مجتمعاتهن، فيحاولن تحطيم الصور النمطية حول ثقافتهن من خلال التطرق إلى قضايا مثل: الجنس والطلاق والخيانة الزوجية.

وتركز وسائل الإعلام، في الوقت الراهن، على المجتمع الإسلامي، على نحو لم يسبق لها مثيل، وتفيد التقارير الإخبارية شبه يوميًا عن هروب الفتيات في سن المراهقة من بريطانيا للزواج من عناصر "داعش"، ولذلك فمن الضروري الاقتراب من حياة الشابات المسلمات في بريطانيا، فهناك عدد متزايد من المدونات المسلمات اللائي يفسحن المجال لخبراتهن، كي يتحدين المفاهيم الخاطئة الموجودة، سواء داخل مجتمعاتهن المحلية أو المجتمع ككل.

وتواجه تلك النساء، بعد أجيال من كتم ثقافتهن الخاصة لأصواتهن، تحديًا جديدًا من منظمات مثل: "بريطانيا أولًا" التي حاولت تسليط الضوء على القضايا التي تؤثر على النساء المسلمات؛ لتعزيز مصالحها الخاصة، وما يجعل هذه الظاهرة ملحوظة، أنّ الكثير من النساء قررن التخلص من الاختباء وراء إخفاء الهوية، ومناقشة قضايا محرمة تم إخفاؤها، خوفا من رد فعل المجتمع العنيف وحماية شرف العائلة.

فتحدثن، علنا عن تجاربهن الشخصية، ونجحن في تحدي المواضيع المحظورة في شأن الدين والجنس، وإعادة تحديد نظرة المجتمع لما يمكن أن تكون عليه المرأة المسلمة، وتعتبر التكنولوجيا من أحد الأسباب الرئيسة لارتفاع ظاهرة المدونات النسائية المسلمة، من خلال وسائل التواصل الاجتماعية والمدونات التي تتيح لهم الكشف عن آرائهن كما لم يسبق له مثيل.

ومن ضمن الأسباب الأخرى؛ الثقة المتزايدة في النساء المسلمات كأفراد، بدلًا من تعرضهن للهجوم طوال الوقت من المجتمع البريطاني، ما يجعل تلك النساء ترغبن في تأكيد هويتهن البريطانية بقوة أكثر من أي وقت مضى، ويمنحهن هذا اليقين حول جنسيتهن الثقة لاستكشاف القضايا الأعمق التي تنبع من التراث الثقافي والديني المزدوج داخلهن، وفي حين أنهن فخورات في ذلك، فإنهن يرون عيوب الأمر ولسن خائفات من التحدي.

فعلى سبيل المثال أنشأت مريم الدين مدونة تحمل اسم "خمسة أركان وستة ألوان" التي تؤرخ تجربتها في التوفيق بين هويتها الدينية والثقافية والجنسية، على اعتباره ناشطة حقوقية نسوية ومدافعة عن حقوق مثليي الجنس، وتقول: "تعطيني وسائل التواصل الاجتماعي مساحة آمنة، لا تخترقها الروح السلبية مثل ما يحدث في الحياة الحقيقية، واجهت العنصرية وكراهية الإسلام من المجتمع غير مسلم، والجنسية المثلية في المجتمع الإسلامي، ومع ذلك كانت تجربتي إلى حد كبير إيجابية".

وأضافت مريم: "أصبحت النساء المسلمات أكثر انفتاحًا في الحديث عن أنفسهن وحياتهن، سواء من داخل وخارج المجتمع المسلم، وشهدت ظاهرة النساء المسلمات اللائي يفصحن عن أفكارهن تصاعدا كبيرًا، على الرغم من انتشار الموجة المستمرة للخوف من الإسلام في جميع أنحاء أوروبا، والسياسيين الذين يفكرون في فعل الأفضل للبريطانيين من دون التشاور مع المسلمين الذين يحاولون حظر ملابسهن وثقافتهن المسلمة".

وتابعت: "تعتبر هذه الأفكار المسبقة حول النساء المسلمات ليست إيجابية، وتنتشر ممتزجة مع رهاب الإسلام والعنصرية والتمييز على أساس الجنس، ولذلك تعمل المدونات النسائية على تحدى هذه المفاهيم الخاطئة ببساطة عن طريق وجودها".

وفي نموذج آخر، قررت المدونة مهران بيج، مدرسة في شمال لندن، أن تكشف هويتها عندما بدأت في تدوين مدونتها: "الملكة مهرين: محادثات الفتيات البنية"، وتضم أكثر من عشر آلاف قارئ، وتتنوع قضاياها بين السخرية الفكاهية من نظام الزواج التقليدي المرتب، وكونها تعتبر وصلت إلى عمر كبير يصل 25 من دون زواج، فضلًا عن التحرش الجنسي في العمل، وانتقادها لعدم ارتدائها الحجاب.

وبيّنت مهران: "بدأت كتابة مدونتي كنوع من المذكرات التي تعبر عن مشاعري والشعور بالإحباط، وهناك الكثير من القضايا التي لم يتم معالجتها، خوفًا من الانتقاد أو عدم وجود منصة نعبر فيها عن آرائنا، ونصحني زملائي في عدد من المناسبات عدم الكشف عن الهوية في حال وجود أي رد فعل عنيف".
 

وبيّنت مهران: "بدأت كتابة مدونتي كنوع من المذكرات التي تعبر عن مشاعري والشعور بالإحباط، وهناك الكثير من القضايا التي لم يتم معالجتها، خوفًا من الانتقاد أو عدم وجود منصة نعبر فيها عن آرائنا، ونصحني زملائي في عدد من المناسبات عدم الكشف عن الهوية في حال وجود أي رد فعل عنيف".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة مدونات مسلمات بريطانيات يخرجن عن الصمت ويخترقن القضايا المحرمة



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 17:52 2019 الأربعاء ,14 آب / أغسطس

ميا خليفة تؤكد أنها تلقت تهديدات بالقتل

GMT 06:46 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

علاج العقم في غزة يتزايد مع اتهامات لإسرائيل بالتسبب فيه

GMT 23:48 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

سعاد عبد الرحيم تفوز بمنصب "شيخ مدينة تونس"

GMT 17:53 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

طرح عطر "جو مالون" الجديد والمنعش في صيف 2017

GMT 01:52 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

كريستوفر موثر يكشف أفضل مدينة في عام 2018

GMT 15:19 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

تعلمي الطريقة الصحيحة لرسم العين بالكحل

GMT 13:03 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

جاستين بيبر يغنى للمارة في كندا عام 2007 قبل الشهرة

GMT 03:46 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

العمل والشؤون المالية تسبب ضغوطًا لمعظم الناشئين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab