اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا
آخر تحديث GMT11:33:52

اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا

العروس الاسكتلندية المجاهدة
دمشق - نور خوام

صرحت واحدة من الطالبات اللواتي هربن ليتزوجن مقاتلين في سورية أقصى محمود، بأنها تفضل الموت هناك على العيش في بريطانيا، وكانت الفتاة فرت من منزلها في غلاسكوفي خلال تشرين الثاني/نوفمبر 2013؛ لتتزوج متشددًا من تنظيم "داعش"، في شباط/فبراير، من العام الماضي.
وأوضحت أقصى، على إحدى مواقع التواصل الاجتماعي، على الانترنت، تحت اسم أم ليث، عند سؤالها عن سبب عدم عودتها إلى بلدها: "أنا أفضل الموت في هذه البلاد الجميلة على العيش المترف في الغرب، ونسأل الله أن يهبنا الحزم والإخلاص"، واستخدمت موقعها سابقًا لنشر مجموعة من الرسائل المتطرفة تدعو فيها إلى تكرار طريقة قتل الجندي لي ريجبي وتفجير ماراثون بوسطن.

ونشرت أقصى التي تبلغ من العمر 21 عامًا، سلسلة من المشاركات، تحت عنوان "يوميات مهاجرة" فضلًا عن تعليمات حول كيفية استعداد المرأة للحياة في سورية، وماذا تتوقع منها، وكتبت دليلًا حول كيفية أن تكون المرأة أرملة في كانون الثاني/يناير، ما أطلق شائعات حول مقتل زوجها المتطرف.
وأبرزت عائلة أقصى، في مؤتمر صحافي: "نحن ما زلنا نكن الحب لابنتنا؛ لكنها عرضتنا جميعًا إلى أقصى درجات العار والحزن بخيانتها لنا، ولأخوتها ولأخواتها وللشعب الاسكتلندي، عندما أخذت هذه الخطوة"، ووصفوا ما حصل لها "بغسيل الدماغ" ولا أحد غيرها يلام على سلوكها المتطرف، وأنكرت أي علاقة مع فتيات مدرسة "بيثانول" اللواتي هربن إلى سورية، في وقت مبكر من هذا العام.

وانتقد متطرف آخر آلاف اللاجئين السوريين الذين يغادرون بلادهم الآن، قائلًا: "هؤلاء الذين يفرون من سورية إلى أوروبا ليسوا فقراء، إنما أغنياء يسعون إلى العيش على أهوائهم بعيدًا عن شريعة الله"، مضيفًا: "فتحت "داعش" أراضيها لكل اللاجئين الفارين من الحرب، ووعدتهم بأنها ستعاملهم معاملة كريمة، وستقدم لهم العلاج والأكل الذي يأكل منه اخوانهم من مواطني دولتنا، بدل المعاملة السيئة التي يتلقونها في أوروبا، فهم يحبسون كأنهم حيوانات تحمل أمراض معدية".
وأعلن عقيد القوات الخاصة البريطانية، الأسبوع الماضي، أنّ "داعش" في موقف صعب، الآن، فهي تتعرض للكثير من الخسائر على مستوى خسارة الأرض والمقاتلين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا اسكتلندية تفضل الموت في سورية على العودة إلى بلدها بريطانيا



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال جلسة تصوير جديدة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:57 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"العرب اليوم" تكشف سر "بولس" في "سانت ماكسيم"
 العرب اليوم - "العرب اليوم" تكشف سر "بولس" في "سانت ماكسيم"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab