رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم
آخر تحديث GMT00:31:22
 العرب اليوم -

رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم

تخفيف الوزن والحفاظ على الجسم
القاهرة - العرب اليوم

تلجأ العديد من العائلات إلى الإقبال على شراء المواد الغذائية التي تكفي ربما لأكثر من احتياج الشهر الفضيل، وتزدان الموائد الرمضانية بما لذ وطاب من جميع الأصناف، مما يدفع الناس للأكل بطريقة مبالغ بها جداً، الأمر الذي قد يترتب عليه العديد من المخاطر الصحية والتي قد تسبب التخمة والإعياء ربما، فيما عدد ممن استطلع «البيان الصحي» آراءهم أكدوا أن شهر رمضان الفضيل يعد فرصة لتخفيف الوزن وضبط التغذية والحفاظ على الجسم، مطالبين بضرورة تصحيح الكثير من المفاهيم الاجتماعية حول التغذية.

مهرجان الأطباق
وقال فؤاد الشحي: إن الموائد الرمضانية تمتلئ بمهرجان متنوع من الأطباق ما بين أطباق المعجنات والموالح والحلويات وكميات من العصائر، بالإضافة لبعض الأكلات الشعبية التي تشتهر بها سفرة الإفطار، مما يسبب عادة التخمة والإعياء وأحياناً القيء والخمول والتعب الشديدين.

وأضاف: لا شك في أن رمضان شهر عبادة ومغفرة ورحمة، وليس شهر تنافس ومباهاة في الأطعمة، فرمضان شهر كريم بمعناه الحقيقي بالتقرب إلى الله بأنواع العبادات التي توجب رحمته ومغفرته وليس بالإسراف، ومن الضروري الاعتناء باختيار السلع والمنتجات ذات المكونات الغذائية الجيدة والمتوازنة، فهو ليس شهراً لاستعراض المأكولات، وينبغي إعداد السفرة في رمضان في إطار الحد المعقول، والاتزان في شراء المواد الاستهلاكية.

عادات وتقاليد
ورأت أسماء الشامسي أن العادات والتقاليد قد تكون سبباً في شعور الأسر بالخجل إذا كانت كميات الطعام بسيطة أو قليلة، حتى صار البذخ في رمضان علامة من علامات الكرم الرمضاني، فنجد البعض يستعد مادياً للشهر الكريم لتوفير متطلبات الموائد الرمضانية المتوارثة عن عادات وتقاليد قد يكون الهدف منها الكرم ولكن بعضها للأسف المفاخرة والمباهاة، فكثيرون يعانون في رمضان من زيادة في الوزن وارتفاع في الكولسترول والسكر والأملاح والإمساك والكثير من الأمراض، وهذا دليل على اختفاء الوجبات الصحية من سفرة رمضان، مطالبة بضرورة تصحيح مفاهيمنا الاجتماعية حول التغذية، خصوصاً وأن جميع الوسائل الإعلامية المسموعة والمقروءة والمرئية وطرق التواصل الاجتماعي تتسابق بطرح كل ما هو مفيد ومهم للصحة.

فرصة ذهبية
بدوره، قال أحمد شعلان: للأسف البعض يرى أن رمضان شهر للطعام وليس شهراً للصيام، بالتالي الصمود والتوقف عن المأكولات والمشروبات وغيرها طوال النهار يأتي تعويضه بشكل مبالغ ومضاعف بعد الإفطار، ويتحول الشهر الفضيل من شهر عبادة وصحة روحية وجسدية إلى شهر للأكل وزيادة الوزن.

وقال فرج إسماعيل: الغريب أن الطعام يمنح أولوية على العبادات في رمضان، هذا الشهر الذي يعد فرصة لتخفيف الوزن وضبط التغذية والحفاظ على الجسم، لكننا نرى كثيرين تزيد أوزانهم في رمضان، وذلك بسبب المبالغة في الطعام، فيتنافى بذلك الصيام مع هدفه الأساسي المتمثل في الجانب الروحي والتعبدي.

وأضاف: للأسف الشديد هناك مظهر يتكرر كل رمضان في الكثير من البيوت، وهو إعداد أشكال وألوان من الأطعمة التي يكون مصيرها في الأغلب الرمي والتخلص منها بسبب كثرة العزائم وزيادة الولائم في نهاية اليوم.

عدم المبالغة
بدوره، أوضح طارق العمادي رئيس قسم الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن شهر رمضان، هو شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، والعتق والغفران، والصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، وتجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، وهو شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده بأنواع الكرامات، ويجزل فيه لأوليائه العطيات.

وهو شهر جعل الله صيامه أحد أركان الإسلام، فاستقبلوه بالفرح والسرور والعزيمة الصادقة على صيامه وقيامه لما فيه من فوائد كثيرة وحكم عظيمة، منها تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الأخلاق السيئة كالأشر والبطر والبخل، وتعويدها للأخلاق الكريمة كالصبر والحلم والجود والكرم ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لديه.

وعلى المسلمين اغتنام هذا الشهر العظيم وتعظيمه بأنواع العبادات والقربات، ومما ينبغي التنبه له، عدم إضاعة الأوقات في المبالغة في إعداد وجبات الطعام، والإفراط في الطعام والشراب خلال شهر رمضان المباركة، فهذا يفوت على المسلم استغلال شهر رمضان بالشكل الأمثل، وكذلك فهو يتنافى مع الحكمة من شهر رمضان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم



GMT 03:54 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

مضاد حيوي وفيتامين «سي» يعالجان السرطان

GMT 03:51 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

الكركم يخفّف آلام المفاصل والعضلات

GMT 03:37 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

إنجاز يبشر بنهاية انتشار الايدز

GMT 03:34 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

التوازن وعدم الإفراط يجنبان المخاطر الصحية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم رمضان فرصة لتخفيف الوزن والحفاظ على الجسم



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 02:16 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

البحرين تطلق منتزه "غوص" جديد تحت الماء
 العرب اليوم - البحرين تطلق منتزه "غوص" جديد تحت الماء

GMT 13:32 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 العرب اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 22:57 2014 الأربعاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

دوريات وادي الدواسر تحبط تهريب 13 يمنيًا

GMT 10:22 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين بظاظا يطرح مجموعته لصيف 2019 وملهمته "إيلين"

GMT 22:37 2016 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

نبات الصبار يوصف بأنه صيدلية الصحراء

GMT 08:25 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

"فورد إيدج فيجنال" سيارة على طراز أفلام هوليوود

GMT 20:15 2016 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

سلطة سيزر بالتونة

GMT 21:55 2014 الثلاثاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

الأمير خالد بن فيصل بن تركي يقلد 113ضابطًا رتبهم الجديدة

GMT 21:39 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

"عش الباز" من أجمل الشواطئ الساحلية في بجاية

GMT 01:10 2017 السبت ,08 إبريل / نيسان

إيسكرا لورانس جميلة في بذلة ساتان في نيويورك

GMT 19:50 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

ليفركوزن يجدد عقد مهاجمه جوليان براندت حتى عام 2021

GMT 23:54 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

فوائد عصير الرمان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab