طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب  للأم من الناحية الجسدية
آخر تحديث GMT06:10:33
 العرب اليوم -

طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب للأم من الناحية الجسدية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب  للأم من الناحية الجسدية

الطفرات الجينية تمنع الأمهات من انتاج الحليب الكافي للرضاعة
واشنطن ـ رولا عيسى

كشفت دراسة علمية حديثة عن أنَّ عجز المرأة عن الرضاعة الطبيعية قد يرجع إلى التكوين الجيني في الحمض النووي، إذ اكتشف الباحثون طفرة جينية، تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب من الناحية الجسدية.

وتحدث هذه الطفرات في بروتين معين يسمى "ZnT2" يمكن أن يوقف نمو الغدد الثديية، ما يمنع الأمهات من إنتاج ما يكفي من الحليب لتغذية الطفل، ويؤدي إلى التسبب في صعوبات في الرضاعة.

وأشارت الدراسة إلى أنَّ الطفرة نفسها يمكن أن تغير تركيبة حليب الثدي، بحيث يحتوي على عدد أقل من المواد الغذائية مثل الزنك والدهون وهي المواد الحيوية لمساعدة الطفل على النمو.

وأكد الباحثون أنَّ النتائج يمكن أن تساعد على تحديد النساء اللواتي يجدن صعوبة في الرضاعة الطبيعية. وأوضحت الباحثة التي أجريت البحث، شانون كيليهر، من جامعة بنسلفانيا ستيت كوليدج للطب، أنَّ العلماء يعتقدون أنَّ الرضاعة الطبيعية هي الأفضل على الإطلاق، إلا أنَّ هناك نساء تجد صعوبات في الرضاعة الطبيعية، فهي ليست غريزية ولكنها سلوك مكتسب.

وأضافت: نعتقد أنَّ هناك تفسير بيولوجي في بعض قضايا الرضاعة الطبيعية، فإذا تمكنا من تحديد النساء اللائي سيجد صعوبات في الرضاعة الطبيعية أثناء فترة الحمل، من خلال تحديد الطفرات في بروتينات "ZnT2"، فربما نستطيع أن نساعدهم على الاستعداد بشكل أفضل لقدوم الطفل.

وتابعت: الزنك يلعب دورا مهما في قدرة المرأة على نجاح إرضاع طفلها. وأراد الباحثون دراسة دور الزنك في تطوير وظيفة الثدي في الأمهات المرضعات، وهو مجال جديد نسبيا للبحث.

وأشارت التجارب العلمية التي أجريت على الفئران إلى أنَّ الطفرات في بروتين "ZnT2" تُسبب النقص في حليب الثدي، ويمكن أن تخلق صعوبة في الرضاعة الطبيعية بشكل عام.

ودرس الباحثون وظيفة "ZnT2" من خلال مراقبة تطور الغدد الثديية في الفئران، مع نشاط بروتين "ZnT2" أو عدمه على حد سواء. وكشفت التجارب عن أنَّ الفئران التي تفتقر إلى "ZnT2"، تملك غدد ثديية أقل نموا، وعيوب شديدة في وظيفتها أثناء الرضاعة.

ويعمل بروتين "ZnT2" على نقل الزنك إلى الحويصلات، التي تقوم بإفرازه في حليب الثدي، كما أنَّ الزنك الضروري لنمو الغدد الثديية والخلايا الظهارية الثديية ومسارات الإفراز.

ووجد الباحثون أنَّه دون وظيفة "ZnT2"، يتراكم الزنك في السيتوبلازم، وهو سائل كثيف يملأ الخلايا، لدرجة أنها تصبح سامة، وبالتالي فإنَّ غياب البروتين الذي يننقل الزنك، يؤثر على تركيبة الحليب وحجم إنتاجه.

ووجد الباحثون أنَّ الفئران دون هذا البروتين، تراجعت مواد غذائية مهمة مثل الزنك، والبيتا الكازين والدهون واللاكتوز في الحليب، وهي عناصر غذائية مهمة للحفاظ على صحة الرضع.

طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب  للأم من الناحية الجسدية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب  للأم من الناحية الجسدية طفرة جينية تجعل الرضاعة الطبيعية أصعب  للأم من الناحية الجسدية



GMT 05:15 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

مضاعفات كورونا تضرب مهاجم منتخب مصر

GMT 05:08 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكاف يوقف لاعب بيراميدز بسبب المنشطات

GMT 05:03 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

كورونا يقيد انتصار بايدن بالرئاسة الأمريكية

GMT 04:59 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

تركيا تدخل حظر تجول كامل للحد من كورونا

GMT 04:54 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

إصابات كورونا في ألمانيا تصل إلى مليون و153556

GMT 04:46 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تسجل 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 04:38 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

تونس تعتزم اقتناء 6 ملايين جرعة لقاح ضد فيروس كورونا

GMT 04:31 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

كوريا الجنوبية تسجل 583 إصابة جديدة بكورونا

بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة تعرّفي عليها

باريس ـ العرب اليوم

GMT 03:19 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 03:15 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"تويوتا" تُطلق سيارتها "كامري" الجديدة بملامح تصميمية فاخرة

GMT 14:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

انباء حول انفصال الفنان تيم حسن والإعلامية وفاء الكيلاني

GMT 12:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 22:26 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اقتصاد مصر حقق "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 02:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين يؤكّد التعاون مع السعودية ساهم في استقرار الأسواق

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:40 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 04:30 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أفضل الوجهات في الريفييرا الفرنسية

GMT 03:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"رينو" تُعلن عن طرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 14:43 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 15:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تكشف النقاب رسميًا عن Logan Stepway الجديدة في موسكو

GMT 13:36 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الملا يكشف عن توقعاته لأسعار النفط العام المقبل

GMT 08:57 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أزياء الثمانينات تقتحم عالم الموضة لموسم خريف وشتاء 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab