أميركيُّون ينجحون في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة
آخر تحديث GMT02:58:44
 العرب اليوم -

أميركيُّون ينجحون في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أميركيُّون ينجحون في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة

تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة
واشنطن - رولا عيسى

تمكَّن علماء أميركيون من التوصل إلى إنجاز علمي فريد من نوعه، يتمثل في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة.

وأقدم الباحثون في مستشفى "مايو كلينيك" في ولاية فلوريدا، على إجراء تجارب مثيرة من أجل التوصل إلى شفرة علمية تحول خلايا الثدي والمثانة السرطانية إلى خلايا حميدة.

ويعتقد الباحثون أنّ هذا الإنجاز العلمي الفريد من نوعه، يمكنه السيطرة على الكثير من الأنواع الأخرى للسرطان، مشيرين إلى أن عملهم يكشف علم أحياء جديد غير متوقع يقدم شفرة لإيقاف تطور المرض، والأهم من ذلك أنه يكشف استراتيجية جديدة للعلاج.

وعلى الرغم من التقدم الذي يشهده الطب أخيرًا، يقتل السرطان أكثر من 150 ألف بريطاني كل عام ويدمر حياة أكثر من ذلك بكثير، وعلى الرغم من أن التجارب البحثية لا تزال في مرحلة مبكرة، إلا أنها تجدد الأمل في أن مرض السرطان سيقل انتشاره في المستقبل.

وتتميز سبل العلاج الجديدة بالعمل على نزع الخطر من الخلايا السرطانية وجعلها غير ضارة بعيدًا عن الأدوية التقليدية.

ويرتكز الإنجاز العلمي على اكتشاف بروتين يساعد الخلايا السليمة على أن تلتصق ببعضها البعض، وكشفت الأبحاث أن عدم وجود البروتين أو حدوث خلل في تكونه يعني تكون الخلايا السرطانية، وعندها تتجه الأوامر الجينية الأساسية نحو الخلايا لتحويلها إلى سرطانية.

ونجح الفريق البحثي بقيادة، بانوس أناستاسياديس، في إعادة ضبط الأوامر الجينية وإيقاف السرطان، وأظهرت التجارب أن الخلايا البشرية من سرطانات المثانة شديدة الخطورة، يمكن أن تعود طبيعية مرة أخرى.

وأبرز أناستاسياديس، "تعتبر التجارب الأولية في بعض أنواع السرطان الأكثر خطورة واعدة جدا".

 ويعتقد أن النهج الذي جرى وصفه بالتفصيل في مجلة "Nature Cell Biology"، يمكن تطبيقه على معظم أنواع السرطان، مثل المخ وسرطان الدم المعروف بـ"اللوكيميا".

كما يشمل أيضاً سرطان الرئة الذي يعتبر أكثر أنواع السرطان القاتلة في بريطانيا.

وبيّن الباحثون أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، قبل أن يجري تطبيق العلاج على المرضى للمرة الأولى، وحتى في حالة نجاح العلاج مع المرضى إلا أنهم لا يزالون في حاجة إلى العلاج الكيميائي.

ووصف الخبراء البريطانيون البحث بأنه رائع للغاية، ولكنهم حذروا من وجود طريق طويل أمام البحث لمساعدة مرضى السرطان.

وأشار مدير المعلومات العلمية في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا، هنري سكوكروفت، إلى أن الدراسة المهمة تمكنت من حل لغز بيولوجي استمر منذ فترة طويلة، وتابع "لكن يجب علينا أن لا نسبق الاحداث، فلايزال أمامنا الطريق لنقطعه قبل أن نعرف ما إذا كانت هذه النتائج ستساعد في علاج مرضى السرطان من عدمه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركيُّون ينجحون في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة أميركيُّون ينجحون في تحويل الخلايا السرطانية الخبيثة إلى حميدة



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

طُلّي بالأبيض في جميع الأوقات مع موديلات تُناسب الصيف

نيويورك - العرب اليوم

GMT 17:05 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 21:54 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

ميسي وإنييستا يعيشان فترة عصيبة في برشلونة

GMT 15:53 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

الراحلون

GMT 19:35 2018 الجمعة ,20 تموز / يوليو

نيمار يقود تشكيلة الأغلى في العالم

GMT 05:30 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

الأولى على الثانوية العامة تكشف عورة التعليم

GMT 16:26 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

افضل عطور ماركات عالمية لامسياتك الراقية والفخمة

GMT 03:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المصرية تبحث إمكانية تسيير السيارات الكهربائية

GMT 11:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة الصحافي جمال خاشقجي المصرية تعلن عن هويتها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab