دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات جديدة وتروي يومياتها مع الحرب
آخر تحديث GMT08:18:31
 العرب اليوم -

دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات جديدة وتروي يومياتها مع الحرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات جديدة وتروي يومياتها مع الحرب

دنيا أسعد
دمشق ـ نور خوّام

عادت دنيا أسعد سعيد، بعد ستة عشر عامًا لتقدّم شهادتها على ما آلت عليه دنيا السوريين اليوم، وتصرخ في وجه الجميع "تعبنااا حااااج.. حااااج"، مغامرات جديدة ستقودها مجددًا من "بيت شقاع.. لبيت رقاع" بصحبة صديقتها الصدوقة "طرفة العبد"، ترويان عبرها بكوميديا مريرة، حكاوي الناس البسطاء الذين أكلتهم الحرب وخلفت جروحها العميقة في أرواحهم.

الصديقتان لم تتغيرا كثيرًا، ولازالتا يحتفظان بالصدق، والعفوية، والطرافة ذاتها، إلا أنّ الزمن هو الذي تغيّر عليهما، فترصدان عبر مغامراتهما صورة البلد اليوم، بلدُ "الخيار والفقوّس، والاحتيال، والقذائف، والخطف، والتهجير، وكراتين المساعدات، والبوتوكس، والسيلفي، والفيسبوك"... والحب لأنّ "الإنسانية ما ماتت" مادام هناك مَن يشبه "دنيا وطرفة" من السوريين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات جديدة وتروي يومياتها مع الحرب دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات جديدة وتروي يومياتها مع الحرب



GMT 17:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الجيش الليبي يسقط طائرة تركية مسيرة

تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab