قيس سعيد ينفي اتهامه لليهود بإشعال الاحتجاجات في تونس
آخر تحديث GMT21:08:56
 العرب اليوم -

قيس سعيد ينفي اتهامه لليهود بإشعال الاحتجاجات في تونس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قيس سعيد ينفي اتهامه لليهود بإشعال الاحتجاجات في تونس

الرئيس التونسي قيس سعيد
تونس -العرب اليوم

نفى الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء اليوم الأربعاء، ما تم تداوله من "أخبار زائفة" حول اتهامه ليهود بلاده بإثارة الاحتجاجات التي تشهدها تونس منذ نحو أسبوع.

وصرحت الرئاسة التونسية في بيان: "لم يتعرض رئيس الجمهورية لأي دين ولم يكن هناك أي مبرر يستسيغه أي عاقل لطرح قضيّة الأديان في ظل هذه الاحتجاجات، هذا فضلا عن أنه يعتبر أن هذه القضية غير مطروحة أصلا في تونس".

وأكدت الرئاسة أن الرئيس التونسي يفرق بين اليهودية والصهيونية، مشيرة إلى أن سعيد كان قد دعا كبير الأحبار في تونس لحضور مراسم أدائه لليمين الدستورية، إضافة إلى مفتي الجمهورية وكبير الأساقفة في تونس.

وذّكرت الرئاسة التونسية بأن الرئيس كان قد زار معبد الغريبة الواقع في جزيرة جربة جنوب شرقي البلاد، والتقى عددا من المواطنين التونسيين من اليهود.

وقالت إن سعيد كانت تربطه علاقة "صداقة متينة" بالمناضل واليساري التونسي اليهودي جلبار نقاش الذي وافته المنية أواخر الشهر الماضي.

وقال البيان إن الرئيس التونسي تحدث هاتفيا اليوم الأربعاء مع كبير الأحبار حاييم بيتان، وأوضح له أن "اليهود التونسيين هم مواطنون يحظون برعاية الدولة التونسية وبحمايتها كسائر المواطنين وذكّر بموقفه الثابت من القضية الفلسطينية وبأنه يفرق بين حرية الأديان وحق الشعب الفلسطيني في أرضه".

واتهم سعيد من قال إنهم "لا يتورعون عن الكذب والافتراء ويتظاهرون بما لا يبطنون لتحقيق غايات سياسية معلومة لدى الجميع.. بالتواطؤ مع من يتآمرون على تونس وشعبها".

وقال إن هؤلاء و"بدل الاستماع إلى مطالب الشعب التونسي والبحث عن حلول وطنية لمشاكله يريدون صرف الأنظار عن هذه المطالب نحو قضايا يفتعلونها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي سعيا لبث الفرقة بالأكاذيب حتى لا يتم التركيز على المشاكل الحقيقية وصعوبة الأوضاع".

وتشهد عدة محافظات تونسية وأحياء بالعاصمة منذ مساء الخميس الماضي، احتجاجات ليلية لم تخل من مواجهات مع الشرطة، احتجاجا على الأوضاع المعيشية والأزمات الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

وتشير تقديرات إلى أن عدد اليهود في تونس لا يتجاوز الـ 1200 شخص يعيش معظمهم في جزيرة جربة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيس سعيد ينفي اتهامه لليهود بإشعال الاحتجاجات في تونس قيس سعيد ينفي اتهامه لليهود بإشعال الاحتجاجات في تونس



إطلالات عملية مميزة وأنيقة للنجمة اللبنانية نوال الزغبي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 11:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 العرب اليوم - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 13:13 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي
 العرب اليوم - إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 11:06 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

ثلاثة صفقات سوبر في الزمالك بأوامر كارتيرون

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

"لاند روفر" تطلق أيقونتها "Discovery" سباعية المقاعد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab