دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم داعش المتطرف

دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم "داعش" المتطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم "داعش" المتطرف

تنظيم "داعش" المتطرف
دمشق - نور خوام

لا أحد يعلم مواطن الضعف لجماعة داعش أكثر من هؤلاء الذين قاتلوا من أجلها. هذا هو ما كان يجب عليهم قوله
 
علي مدار أعوام عديدة، كان الغرب يبحث أفضل الطرق للتعامل مع تنظيم "داعش"، وكانت مفاتيح نجاح التنظيم تكمن في إتباع إستراتيجيات متطورة لتوظيف مواقع التواصل الاجتماعي، مع الإمداد بعدد غير محدود من المقاتلين الشباب من الأجانب.
وبدلاً من الوقوف مكتوفي الأيدي أمام الانتشار الواسع لهذا التنظيم وفرض سيطرته على مناطق عدة، فلابد من فحص كم المعلومات الجديدة الواردة والتي توثق ضعف تنظيم "داعش"، وبشكل حاسم فإن هذه المعلومات تم تقديمها من قبل منشقين من داخل التنظيم، الذين يدركون جيدًا أفضل من أي شخص آخر واقع الحياة تحت ما يسمى بحكم الخلافة.
وفي عشرات المقابلات لهؤلاء المقاتلين ممن خاطروا بحياتهم بالهروب من المناطق التي يسيطر عليها "داعش"، الذي انضموا إليه يومًا ما، كشفوا عن ما يدور داخل التنظيم وأفضل الطرق التي يمكن معها لحكومات الغرب مهاجمتهم، وفيما يلي نعرض ما كشف عنه هؤلاء المنشقين عن "داعش"
 
1- إذا كنت تشعر بالغربة والانعزال داخل بريطانيا، فسوف تشعر بالغربة والانعزال في دولة الخلافة
نشر المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي أخيرًا تقريرًا يستند على مقابلات مع عشرات الفارين من تنظيم "داعش"، يوضح أن السبب الرئيسي في الانضمام إلى "داعش" هو الشعور بالغربة في الوطن، فيما يعمل "داعش" على الترويج لدولة الخلافة لتستهدف من يبحثون عن الشعور بالانتماء.
ولكن الأهم من ذلك هو أنه بمجرد الانضمام إلى حكم "داعش"، فإن العديد من المقاتلين الأجانبلديهم  نفس الشعور الذي يشعرون به كما لو كانوا في وطنهم، ففي البداية يكون الترحيب في سورية عند وصولهم، ولكن وبحسب ما كشفت المقابلات فإنه يتم إخبارهم بعدها من قبل السكان المحليين بأنهم قد جاؤوا لتخريب البلاد وإجبارهم على القيام ببعض الأشياء.
وبدلاً من أن يصبحوا أبطالاً كما كانوا يطمحون، فإنهم يجبرون على القيام بعمليات إعدام وحشية تطبيقا لأحكام الشريعة الإسلامية على من لا يتبعون هذه الأحكام، وأوضح أحد المنشقين بأنهم كان مرحب بهم في البداية من قبل السوريين ولكن في الوقت الحالي لا.
 
2-  إذا كنت منضم إلى "داعش" من أجل محاربة أعداء الإسلام والدفاع عن المسلمين المضطهدين فأنت مخطئ
يبدو "داعش" في منهجه قريب من تنظيم "القاعدة"، حيث يستند على حماية العالم الإسلامي وإنقاذ المظلوم من كل شر سواء خارجي حيث الغرب أو داخلي حيث المرتدين،  ولكن في الواقع فإن المنشقين يكشفون عن أن "داعش" يقتل كل من يختلف معه.
وذكر بعض المنشقين أنه تم إخبارهم أن قتل المسلمين الآخرين يقربون من الله، وقد بدا ذلك واضحاً بشكل خاص في سلسلة من الفيديوهات الواردة من مركز Sawab الذي يقدم بعض الشهادات عن المنشقين من "داعش"، كما يلقي مزيدًا من الضوء على ما دفعهم إلى مغادرة التنظيم المتطرف، وأوضح عبد الله السهلي وهو أحد المنشقين التناقضات الأيديولوجية في تبرير القتل مع الإستعانة بآيات من القرآن الكريم
 
3- الخلافة ليست المدينة الفاضلة وإنما الفوضى الدامية
هرع العديد من المقاتلين الأجانب إلى سورية ليكونوا جزءا من مجتمع المدينة الفاضلة التي تم تأسيسسها حديثاً وتتيح لهم أداء الواجب الديني، ولكن عند وصول هؤلاء المنشقين فإنهم يجدون في الواقع مجتمع يحرض على الفوضى أو الفتنة بين المسلمين، حيث يحارب "داعش" الجماعات السنية بدلاً من مواجهة بشار الأسد.
 
4- اكتشاف كذب ما كان يروج له "داعش" حول الواقع داخل دولة الخلافة
برز من خلال المقابلات التي عقدت مع المنشقين بأن هناك فجوة ما بين ما يروج له "داعش" من حياة مزدهرة من خلال الترويج الذي يقوم به التنظيم عبر نشر صور توضح أشخاصا يحتفلون وأطفالاً يلعبون، وما تخفيه الجماعة من واقع قاسي لهؤلاء الذين يعيشون تحت طغيانهم. وفي نهاية المطاف فإن الحقيقة والأكاذيب التي كان يروج لها التنظيم تظهر بمجرد الانضمام للتنظيم.
 
خلاصة القول
بعد توضيح كل ما سبق، كيف يمكننا إذا الاستفادة من هذه المعلومات من أجل الوصول إلى الوسيلة التي يمكن معها القضاء على "داعش"، فمن المؤكد بأن ذلك التنظيم يتمتع بقوة هائلة ولديه إستخبارات نشطة أيضًا، فالانشقاق يؤدي إلى مزيد من الانفصال، كما أن قصص هؤلاء المنشقين تعطي الأمل للآخرين الذين يتطلعون إلى الهروب من الخضوع إلى حكم هذا التنظيم المتطرف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم داعش المتطرف دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم داعش المتطرف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم داعش المتطرف دليل المنشقين في كيفية القضاء على تنظيم داعش المتطرف



برنامج AMERICA'S GOT TALENT على السجادة الحمراء

ميلان وكلوم تخطفان الأنظار لإطلالاتهما الساحرة

لندن ـ ماريا طبراني
 العرب اليوم - "Villa Griante" فيلا العطلات المفضلة لدى المشاهير

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab