داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة
آخر تحديث GMT17:41:43
 العرب اليوم -

"داعش" يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "داعش" يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

صبى يزيدى (13 عام) يروى كيف تعلم الذبح فى معسكرات داعش
بغداد ـ نجلاء الطائي

كشف صبي يزيدي يبلغ من العمر 13 عامًا، كيف اقتحم تنظيم "داعش" مدرسته وحوَّل فصله الدراسي إلى معسكر تدريب يتم فيه تعليم الطلاب على قطع الرؤوس.

وأكد الطفل طه جالو مراد، أنَّ تنظيم "داعش" حاول تعليمه هو وزملاءه كيف يصبحون متطرفين، قائلًا: "مقاتلو داعش قالوا للطلاب المراهقين إنهم يجب أن يساعدوهم في تكوين الجيش الذي سيسير إلى روما حتى يصل إلى الولايات المتحدة ويهزمها".

وأضاف: "تم تعليم الأولاد قانون الشريعة والقرآن، كما تعلموا مكان وضع السكين بالتحديد أثناء الذبح، وبعد ذلك أجبر الطلاب على ممارسة ما تعلموه مع زملائهم من خلال عمليات ذبح وهمية".

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

وتابع: "لقد علمونا كيف نقطع رقاب الناس، وعلمونا أي شرايين الرقبة الأفضل في الذبح"، إلا أنَّ المتطرفين لم يضعوا في اعتبارهم قوة عقل الصبية أو شعورهم العميق بالفرق بين الحق والباطل أو حبهم لعائلاتهم.

وبدأت محنة الصبي "طه" عندما استولى "داعش" على مدرسته في قرية كوتشو في جبال سنجار شمال العراق، حيث نهب التنظيم المتطرف القرية وأجبر الرجال والنساء على الاصطفاف في صفوف منفصلة، ونقل الرجال إلى أطراف القرية وتم قتلهم بإطلاق النيران عليهم، أما النساء فتم نقلهم إلى الموصل وبيعهم عبيدًا للجنس، وقال طه: "لقد انفصلت عن والديّ ولا أعرف إن كان حيين أو ميتين".

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

وفي الوقت نفسه نقل الصبي طه إلى مدرسة في منطقة سولاج حيث يقوم "داعش" هناك بتجميع الصبية الأيزديين الذين تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 15 عامًا، ومن هناك يتم إرسالهم إلى معسكر تدريب خاص في تلعفر، حيث يأمل مقاتلو "داعش" في تكوين جيش خاص بهم من المتطرفين الصغار الذين قاموا بقتل آبائهم لكونهم غير مؤمنين، ولكن حتى يقوموا بهذا كان عليهم أن يغسلوا أدمغة هؤلاء الصبية بحيث يقتنعوا بطريقة تفكيرهم المتطرفة.

وفي كل يوم كان الصبية الذين يتبعون الديانة الأيزيدية وهي مزيج بين الإسلام والمسيحية والفارسية القديمة يصلون مع المقاتلين المتطرفين لمدة ساعة 5 مرات يوميا، وفي استهزاء باليوم الدراسي الفعلي، يجلس قرابة 200 صبي أيزيدي لتلقي محاضرات في التطرف العنيف ويتبعها تدريب عملي على الأسلحة، وقد تستمر المحاضرات حتى 4 ساعات، ومن بين المحاضرين كان رجل يبدو وكأنه رجل دين لكنه يحمل مسدسا باستمرار ويتبنى تفسيرا عنيفا للقرآن.

ثم يأتي رجل ثان محاولا إثارة حماس الصبية للتطرف والقتال من أجل الدين الذين لا يعتقدون هم فيه، وكان الهدف النهائي من ذلك وفق ما قيل للصبية هو الاستيلاء على ما يسمى بـ"أعداء الإسلام".

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

وأضاف الصبي طه: "قالوا لنا نريد تكوين جيش لفتح روما وأنهم سوف يسيطرون على الغرب وأميركا، وأخبرونا بأن الأيزيديين كفار وأننا يجب ألا نعود إليهم مرة أخرى، وقالوا لنا إذا وجدتم آباءكم ولم يكونوا قد تحولوا إلى الإسلام عليكم قتلهم"، وكان يتم تذكير الصبية بكون الأيزيديين من عبدة الشيطان طوال الوقت.

وكانت تلك المحاضرات متبوعة بدروس عملية في كيفية القتال واستخدام المسدسات في الرماية باستخدام حقل خارج المدرسة المنهارة، وبيَّن طه: "كنا نشعر بالخوف ولم نكن نرغب في استخدام الأسلحة، ولكن إن لم نفعل كانوا يضربوننا".

وكانت هناك دروس أخرى يتم تعليمها للصبية الصغار وبعضهم بالكاد تركوا جانب أمهاتهم للتو، حيث كان يتم تدريبهم على قطع رأس الكفار، حيث كان أحد الطلاب يمسك بسكين حادة ويقوم طالب آخر بدور الضحية، وفي حالة عمل أي مخالفة مثل التأخر على موعد الصلاة أو عدم الإمساك بالسلاح جيدًا كانت نتيجتها عقابًا بالضرب.

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

وأوضح طه أنه كان يتعرض للضرب المستمر بالعصي، إلا أنه وزملاءه ما زالوا يحلمون بالهرب، وكانوا على استعداد للمخاطرة بحياتهم حتى يكونوا أحرارًا مرة أخرى.

وقد أتيح للصبية فرصة الهرب بعد 6 أشهر من الإمساك بهم في شهر نيسان/ أبريل الماضي، حيث سمح للصبي طه بزيارة عائلة عمه التي تعيش في أطراف المدينة، واستطاع طه استغلال الفرصة التي ربما لا تأتي ثانية وفر مع 3 من أفراد عائلته، وقال: "هربنا في الليل إلى زمار في حماية قوات البيشمركة".

وجد طه الأمان أخيرا في مخيم للاجئين في دهوك شمال العراق، إلا أن أصدقائه لم يحالفهم الحظ، ولم يكن يدري ماذا يخفي لهم متطرفو "داعش"، وعلى الأرجح سوف يستخدمون في المعارك الملتوية التي يخوضها التنظيم ضد العالم، حيث أرسل مجموعة صبية في عمر طه للقيام بمهمة انتحارية مع ربط القنابل حول خصرهم، وقال طه: "لم نحصل على التدريب بشكل كافٍ ولكنهم قالوا إننا في المستقبل سوف نقاتل من أجل التطرف".

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة داعش يواصل استغلال الأطفال ويعلمهم طرق الذبح وتفجير الأحزمة الناسفة



GMT 18:29 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

جورج وسوف يرد بسخرية على شائعة وفاته

GMT 18:02 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري ينشر نقاطا جديدة على طريق الحسكة حلب الدولي

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تخطف الأنظار بإطلالتها بفستان باللون الأحمر

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 08:50 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل
 العرب اليوم - أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل

GMT 13:45 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

فندق يستخدم قطعًا مِن المجوهرات في شجرة الميلاد
 العرب اليوم - فندق يستخدم قطعًا مِن المجوهرات في شجرة الميلاد

GMT 03:18 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

منى محمود تستخدم الجوخ والأقمشة في ديكوراتها

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 19:29 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

دراسة بريطانية تتوِّج المرأة السورية ثالث أجمل نساء العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab