جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة

جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة

جيش الإسلام
دمشق- العرب اليوم

بدأ جيش الإسلام و فيلق الرحمن منذ مساء أمس الخميس، هجومًا عنيفًا على مناطق" تل كردي و محيط سجن عدرا المركزي و منطقة مخيم الوافدين" في ريف دمشق الشرقي، وتتضارب الأنباء الواردة من المنطقة، حيث أعلنت مواقع إعلامية معارضة عن سيطرة جيش الإسلام على كامل منطقة تل كردي و مبنى سجن النساء وعدة مواقع في محيط السجن المركزي، كما تفيد تلك المواقع أن جيش الإسلام و فيلق الرحمن يتقدمون باتجاه مخيم الوافدين، بينما يشن مسلحو "أجناد الشام و جبهه النصرة وحركة أحرار الشام" هجومًا مركّزًا على محور "إدارة المركبات والأوتستراد الدولي دمشق-حمص وجسر ضاحية الأسد و مشفى حرستا العسكري"، وحسب مصادر من داخل ضاحية الأسد فإن أصوات اشتباكات قوية جدًّا تسمع في المنطقة، ترافق ذلك مع قطع للأوتستراد الدولي، وحسب تسريبات من مصادر معارضة فإن هدف المعركة الحالية هو السيطرة على ضاحية الأسد، وأن معارك سجن عدرا وتل كردي هي لإلهاء القوات الحكومية، ويذكر أن سلاح الجو الحكومي ما زال خارج المعركة بسبب العاصفة الرملية و الأجواء المغبرة.

وكان جيش الإسلام قد اقتحم بلدة "الرحيبة" أمس الخميس واشتبك مع عناصر "جيش تحرير الشام"، المتهم بمبايعة تنظيم داعش وأنباء عن سقوط قتلى في الطرفين، وأعلن جيش الاسلام أن هجومه على بلدة "الرحيبة" جاء بعد غدر عناصر جيش تحرير الشام ومبايعته لداعش لضرب فصائل المعارضة من الخلف.

وفي منطقة القدم أعلن جيش الاسلام وفصائل إسلامية متحالفة معه أنه بعد حشد أكثر من 450 مقاتلًا لطرد تنظيم "داعش" من المنطقة، قامت القوات الحكومية بقصف مناطق الاشتباك وأمنت تغطية نارية لعناصر التنظيم و تسبب القصف بمقتل عدد من عناصره.

وفي الزبداني تستمر الاشتباكات بين القوات الحكومية وعناصر من حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي المعارضة من جهة أخرى دون تغيير كبير في مناطق السيطرة، وأعلنت فصائل المعارضة أنها شنت هجومًا معاكسًا ليلة أمس الخميس أسفر عن مقتل عدد من عناصر القوات الحكومية.
وفي قلب العاصمة دمشق يلاحظ التدقيق الشديد وغير المسبوق في تفتيش السيارات على الحواجز الأمنية في مداخل العاصمة، بالإضافة للحواجز المنتشرة داخلها، حيث تسري شائعات عن وجود 5 سيارات مفخخة معدة لضرب مقرات قيادة ومواقع استراتيجية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة جيش الإسلام وفيلق الرحمن يبدءان هجومًا على مناطق تابعة للحكومة



خلال حضورها حفل مصورين الأزياء ميرت وماركوس

إيرينا شايك تخطف الأنظار بفستانها الذهبي القصير

روما ـ ريتا مهنا
 العرب اليوم - أهم 10 وجهات في "ترييستي" الإيطالية لرحلة مميزة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab