جمعيةكفيف الخيرية  تبحث عن حقوقها لدى أربع وزارات
آخر تحديث GMT20:35:55
 العرب اليوم -

جمعية"كفيف" الخيرية تبحث عن حقوقها لدى أربع وزارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جمعية"كفيف" الخيرية  تبحث عن حقوقها لدى أربع وزارات

جمعية المكفوفين
الرياض - العرب اليوم


فيما طالبت جمعية المكفوفين الخيرية "كفيف" في منطقة الرياض بمنح المعاقين بصريا حقوقهم التي كفلتها لهم الأنظمة والتشريعات، حددت أربع وزارت خصتها بمطالب لدعم حقوق تلك الفئة.

وأكد المدير العام للجمعية محمد الشويمان أنه قام برفع عدد من المطالبات لوزيري التعليم الدكتور عزام الدخيل والخدمة المدنية خالد العرج بشأن توظيف المكفوفين من الجنسين، مبينا أن هذا حق مكفول لهم، كما طالب وزارة التعليم بابتعاث المكفوفين للدراسة في الخارج، مشيرا إلى أن لديه نماذج حية لمكفوفين بخسوا هذا الحق دون مبرر، ومنهم طالبة تخرجت ونسبتها 100% ولم يتم ابتعاثها لأنها كفيفة، مستغربا إغلاق فرص الابتعاث في وجوه هذه الفئة.

كما شملت مطالبات مدير جمعية كفيف وزارة الخدمة المدنية بإعادة النظر في المفاضلة على وظائف الإعاقة البصرية أسوة بما حدث في مفاضلة الرياضيات.

وأكد الشويمان في جانب السكن، أن هناك حاجة ملحة ليعفى المعاقون عموما والمكفوفون على وجه الخصوص من انتظار دورهم في الحصول على السكن، مبينا أن المعاق لديه التزامات بسبب الإعاقة إضافة إلى دفعه لإيجار سكنه وهذا يتسبب في ضغط كبير عليه. ولم يغفل الشويمان توظيف المعاقين في القطاع الخاص، حيث طالب وزارة العمل برفع أجورهم خصوصا وأن وجودهم يصب في مصلحة الشركة في نطاقات، إذ إن معاقا واحدا يعادل توظيف أربعة أشخاص أسوياء، ومن باب أولى منحه هذه الزيادة استمرارا لدعم توظيفه.

وأضاف مدير جمعية المكفوفين الخيرية بالرياض على جميع المعاقين الذين رفض طلب ابتعاثهم بالتواصل معه للعمل على الحصول على هذا الحق.

و بين محمد الشويمان أن سبب تحرك الجمعية في هذا الجانب يعود لوجود عدد من الشكاوى من جميع المعاقين التي تؤكد أن هناك كثيرا من العوائق التي تصادف تحقيق رغباتهم في كافة مناحي الحياة وأنه آن الأوان للتحرك رسميا لإزالة هذه العوائق حتى يحصلوا على ما يريدون، مشيرا إلى أن هناك تجاوبا كبيرا من بعض هذه الجهات وفي انتظار تفاعل البقية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعيةكفيف الخيرية  تبحث عن حقوقها لدى أربع وزارات جمعيةكفيف الخيرية  تبحث عن حقوقها لدى أربع وزارات



GMT 18:57 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الأردنية تغلق على ارتفاع

GMT 18:54 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الفلسطينية تغلق على انخفاض

GMT 18:51 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشر سوق مسقط يغلق على انخفاض

GMT 18:47 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشرا البحرين يغلقان على تباين

GMT 18:39 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 18:34 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف السودانية الأحد

بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها في "غوغل"

لوبيز ساحرة بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 13:11 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

هنا الزاهد تطالب جمهورها بالدعاء لها

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:14 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية ضخمة تقترب مِن طول لاعب السلة مايكل جوردن

GMT 19:06 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منتزهات الخرج البرية تشهد إقبال كبيراً من المتنزهين

GMT 10:08 2014 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أفضل أنواع الأرائك الخشبية والجلدية للمنزل الحديث

GMT 12:05 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أليخاندرو غوميز يقترب من الانتقال إلى نادي الهلال السعودي

GMT 07:47 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دقيقة واحدة!

GMT 17:37 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

"مكلارين"يستعين بمجهودات ألونسو ويعينه مستشارًا للفريق

GMT 23:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

جامعة بغداد تدخل التصنيف العالمي للمرة الأولى
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab