الملك سلمان يؤكد نأي بلاده عن الاحتقانات الطائفية ورفض التصنيف المذهبي
آخر تحديث GMT01:42:14
 العرب اليوم -

الملك سلمان يؤكد نأي بلاده عن الاحتقانات الطائفية ورفض التصنيف المذهبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الملك سلمان يؤكد نأي بلاده عن الاحتقانات الطائفية ورفض التصنيف المذهبي

خادم الحرمين الملك سلمان
الرياض ـ عبدالعزيز الدوسري

شدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على النأي بالسعودية ومواطنيها "عن الفتن والقلاقل والاحتقانات الطائفية"، مؤكدًا الرفض التام لـ"التصنيف المذهبي والطائفي، إدراكًا منا لمخاطره على اللحمة الوطنية".

وأضاف خادم الحرمين في كلمة وجهها إلى المواطنين والمسلمين في كل مكان بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك: نؤكد أن ثقتنا بالمواطن السعودي لا حدود لها، ولن نتساهل مع المقصر في ذلك، وسنحاسب كل من ينال من أمننا وثوابتنا الدينية والوطنية.

وأوضح أنَّ المملكة أخذت على عاتقها منذُ نشأتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، نشر الاعتدال في الدين، والوقوف بجانب المظلومين المقهورين وتغيث الملهوفين والمكروبين في بقاع الأرض كافة، إيمانًا منها برابطة الأخوة والإنسانية، لا تبتغي بذلك غير وجه الله تعالى.

وفي ما يأتي نص كلمة خادم الحرمين التي ألقاها نيابة عنه وزير "الثقافة والإعلام" الدكتور عادل الطريفي:

"الحمد لله القائل في محكم تنزيله: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه)، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد القائل: من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الإخوة والأخوات في المملكة العربية السعودية. أيها المسلمون في كل مكان: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: لقد هلَّ علينا شهر رمضان المبارك، الذي جعله الله شهر خير وبركة، ليغمرنا بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، ويبعث في نفوسنا معاني التعاطف والتراحم، ونحن نستقبل هذا الشهر الكريم بالبشر والسرور، اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم، الذي كان يبشر أصحابه بقدومه، ويهنئهم به. إن هذا الشهر الكريم يعلمنا دروسًا عظيمة، نراها بأعيننا ونتأملها ببصائرنا.

إخواني المسلمين: إن شهر رمضان لم يكن شهر راحة واسترخاء، ففيه من الفضائل ما يشحذ الهمة لبذل الخيرات من صيام وقيام وفعل للخيرات، ومن ذلك قيام المسلم بأعماله على أكمل وجه وتعامله بخلق حسن مع المراجعين والمتعاملين. ديننا دين محبة وتراحم وتسامح، ورسالته أنزلت رحمةً للعالمين، وطريقه طريق خير وصلاح وبناء، ومنهجه منهج وسطٍ وحوارٍ وألفة، يجمع ولا يفرق، ينبذ العنف والإرهاب.

وهذا الشهر الكريم بمعانيه السامية، يبعث في نفوسنا الالتزام بهذه المثل والقيم والأهداف النبيلة. وعلى هذا الأساس، فإن المملكة العربية السعودية، التي شرَّفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وزوارهما، تستشعر دائمًا دورها وواجبها ومسؤولياتها تجاه الذود عن حياض هذا الدين والعمل على خدمة مصالح المسلمين قاطبة. ومن هذا المنطلق، أخذت المملكة العربية السعودية على عاتقها منذُ نشأتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- نشر الاعتدال في الدين، والوقوف بجانب المظلومين المقهورين وتغيث الملهوفين والمكروبين في كافة بقاع الأرض، إيمانًا منها برابطة الأخوة والإنسانية، لا تبتغي بذلك غير وجه الله تعالى.

أيها الإخوة والأخوات: إننا ماضون بحول الله تعالى على النأي ببلادنا ومواطنينا عن الفتن والقلاقل والاحتقانات الطائفية، ونؤكد رفضنا التام للتصنيف المذهبي والطائفي، إدراكًا منا بمخاطره على اللحمة الوطنية في بلادنا، كما نؤكد على أن ثقتنا بالمواطن السعودي لا حدود لها، ولن نتساهل مع المقصر في ذلك وسنحاسب كل من ينال من أمننا وثوابتنا الدينية والوطنية.

نحمد الله أن بلّغنا هذا الشهر الكريم، ونسأله سبحانه أن يعيننا على صيامه وقيامه، وأن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين كافة من الشرور والفتن، إنه سميع مجيب".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملك سلمان يؤكد نأي بلاده عن الاحتقانات الطائفية ورفض التصنيف المذهبي الملك سلمان يؤكد نأي بلاده عن الاحتقانات الطائفية ورفض التصنيف المذهبي



GMT 01:12 2020 الأحد ,06 كانون الأول / ديسمبر

موريتانيا تسجل أكثر من 150 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 22:46 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

مصر تسجل 431 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 22:45 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرازيل تسجل 43209 إصابات و664 وفاة بفيروس كورونا

GMT 22:32 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

أكثر من مليون و519 ألف وفاة جراء فيروس "كورونا" في العالم

GMT 22:29 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

15 حالة وفاة و1422 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في فلسطين

GMT 22:23 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

استعدادت قصوى للجيش الليبي غربي سرت

بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس ـ العرب اليوم

GMT 03:19 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري

GMT 02:25 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 15:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الأقمار الصناعية تسجل أكبر توهج شمسي

GMT 15:06 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مسبار صيني يصل مدار القمر ويستعد للهبوط على سطحه

GMT 21:35 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة

GMT 01:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"أوبك" تتوقع نمو الطلب على النفط في 2021

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:07 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إيما كورين تُعيد إحياء إطلالات الأميرة ديانا الأكثر شهرة

GMT 16:12 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب ماكياج مستوحاة من درة زروق

GMT 16:20 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بسمة بوسيل بتسريحات شعر مزينة بأكسسوارات فاخرة

GMT 04:34 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أنواع محركات السيارات في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab