الدكتور عماد الفقي يؤكد أنَّ براءة العادلي نهائية ولا تقبل الطعن
آخر تحديث GMT14:01:06
 العرب اليوم -

الدكتور عماد الفقي يؤكد أنَّ براءة العادلي نهائية ولا تقبل الطعن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدكتور عماد الفقي يؤكد أنَّ براءة العادلي نهائية ولا تقبل الطعن

المستشار القانوني للمنظمة العربية لحقوق الإنسان الدكتور عماد الفقي
القاهرة - أحمد عبد الفتاح

كشف أستاذ القانون الجنائي في جامعة حلوان والمستشار القانوني للمنظمة العربية لحقوق الإنسان الدكتور عماد الفقي، أنَّ حكم محكمة النقض بقبول طعن النيابة ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك يعني أنه سيحاكم مرة أخرى في قضية قتل المتظاهرين، فضلًا عن ثبوت براءة باقي المتهمين من التهم المنسوبة إليهم.

وأوضح الفقي في حوار خاص مع "العرب اليوم" أنَّ المحكمة لم تقتنع بالأدلة التي ساقتها النيابة العامة لإدانة الرئيس الأسبق حسنى مبارك ووزير داخليته ومساعديه في قضية قتل المتظاهرين، وبالتالي فإنَّ الحكم يعني في ما يتعلق بمبارك هو الذي تعاد محاكمته من جديد لأن محكمة الإعادة كانت أصدرت حكمها بألا وجه لإقامة الدعوى ضمنيًا في مواجهته.

وأضاف: "لكن محكمة النقض لم تقنع بهذا التحييد بمعنى أنها لم تعتبر تقاعس النيابة العامة وتأخرها عن رفع الدعوى الجنائية عن مبارك بمثابة تنازل ضمني عن إقامة الدعوى؛ لأن محكمة النقض قد تواترت في ما يتعلق بالأمر الضمني بألا وجه لإقامة الدعوى أن يكون تصرف النيابة العامة يقطع وبطريق اللزوم العقلي على أنَّ النيابة العامة قد صرفت النظر عن تحريك الدعوى الجنائية على المتهم".

وتابع الفقي: "بالتالي فإنَّ محكمة النقض لم تعتبر تأخر الدعوى الجنائية ضد مبارك من النيابة يدل على صرفها النظر عن تحريك الدعوى الجنائية ضده ومن ثم قد نقضت الحكم لهذا السبب وحددت جلسة أخرى لنظر موضوع الدعوى بالنسبة إلى مبارك وفي هذه الحالة تفصل محكمة النقض وكأنها محكمة الجنايات في موضوع الدعوى سواء بالبراءة أو بالإدانة حسبما يتراءى لها وستتبع محكمة النقض كل الإجراءات التي نص عليها القانون لنظر الدعاوى أمام محكمة الجنايات وحينها تترافع النيابة العامة والدفاع عن المتهم وتعتبر نفسها كأنها محكمة جنايات موضوعية".

وبيَّن في ما يتعلق بالمتهمين الآخرين أنَّ البراءة أصبحت بالنسبة إليهم حكمًا باتا لا يقبل الطعن بأي طريقة من طرق الطعن، حيث تحصن الحكم وأصبح حائزًا على قوة أو حجية الأمر المقضي، ولفت إلى أنَّ النائب الأول لرئيس محكمة النقض ورئيس الدائرة التي أصدرت الحكم المستشار أنور الجابري، سيبلغ سن التقاعد في 30 حزيران/ يونيو الجاري، لكن تقاعد رئيس محكمة النقض لا يؤثر على الإطلاق على القضية؛ لأن الدائرة التي ستنظر الموضوع هي التي ستحكم بصرف النظر عن سير إجراءات الدعوى.

واستدرك:  "هناك أكثر من دائرة جنائية في محكمة النقض وكل دائرة مشكلة لها اختصاصها ورئيسها الخاص بها ولا يؤثر ذلك على نظر دعوة مبارك أو غيرها من الدعاوى"، وأوضح أنّ محكمة الجنايات التي تم نقض حكمها بخصوص مبارك  استندت إلى أنه ليس هناك في الأوراق ما يشير إلى أن المتهمين ارتكبوا الجرائم المنسوبة إليهم.

واسترسل: "لم تقتنع المحكمة بالأدلة التي ساقتها النيابة العامة تدليلًا على صحة هذه الاتهامات، والقاعدة الجنائية التي تحكم المحاكمات الجنائية قاطبة هي أن أحكام الإدانة تبنى على الجزم واليقين لا على الشك والتخمين، ومؤدى هذه القاعدة أنّ المحكمة إذا لم تر أن هناك أدلة يقينية قاطعة تجزم بصحة الاتهامات المنسوبة إلى المتهم فيتوجب عليها حينئذ أن تقضى بالبراءة لأن الشك يفسر لمصلحة المتهم".

وأشار الفقي إلى أنَّ المحكمة الأولى برئاسة المستشار أحمد رفعت استندت في معاقبة مبارك والعادلي بالمؤبد إلى تغيير القيد والوصف التي أحالتهما بهما النيابة العامة إلى المحكمة إلى جريمة الاشتراك بالامتناع عن قتل المتظاهرين ولكن محكمة النقض لم تؤيد هذا القضاء

وقضت بنقض الحكم على أساس أن الاشتراك لا يمكن أن يكون بالامتناع وإنما يكون الاشتراك دومًا بأفعال إيجابية وهي نظرية تثير جدالًا في الفقه والقضاء المصري.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور عماد الفقي يؤكد أنَّ براءة العادلي نهائية ولا تقبل الطعن الدكتور عماد الفقي يؤكد أنَّ براءة العادلي نهائية ولا تقبل الطعن



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 01:18 2021 الأحد ,13 حزيران / يونيو

نيسان تكشف موعد انطلاق نسختها القوية "Z"

GMT 16:57 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

قائمة أفضل السيارات التي طرحت في 2021 من كل الفئات

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

لبنى أحمد تكشف علامات وجود "الملائكة" في المنزل

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab