مهاب الدربي يؤكد أنَّ تصاميم الصالون المغربي باتت مطلبًا دوليًا
آخر تحديث GMT22:55:23
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"العرب اليوم" أنّه لمسة مميزة لا يمكن الاستغناء عنها

مهاب الدربي يؤكد أنَّ تصاميم الصالون المغربي باتت مطلبًا دوليًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهاب الدربي يؤكد أنَّ تصاميم الصالون المغربي باتت مطلبًا دوليًا

الصالون المغربي
مراكش - ثورية ايشرم

كشف مصمم الديكور المغربي مهاب الدربي، أنّ الصالون المغربي على الرغم من كل العصرنة التي دخلت عليه والتجديدات الكثيرة التي شهدها خلال الأعوام الأخيرة؛ إلا أنّه بقي محافظًا على تلك اللمسة المغربية التقليدية المميزة التي تجعله مختلفًا عن كل الأثاث والصالونات حول العالم.

وأوضح الدربي في حديث مع "العرب اليوم"، أنَّه فضاء يجعلك تشعر بأنك تعيش في حقبة زمنية مميزة عايشتها المملكة المغربية التي ما زلت تلمسها في منزل مغربي مهما كان شكله أو نوعه أو تصميمه، والتي لم ولن تتغير أبدًا ولا يمكن الاستغناء عنها أو تغييرها مهما شهدنا من تطور، فالصالون المغربي مثل القفطان المغربي يبقى من التقاليد والعادات التي تميز الهوية المغربية كثافة وكفنًا".

وأكد أنَّ "الصالون المغربي أكثر الأمور التي جعلتني أتخصص في تصميم الديكور، على الرغم من أني درست هذا المجال خارج الوطن؛ إلا أنّ ذلك لم يبعدني عن الإبداع الدائم، وابتكار أجمل التصاميم العصرية والتقليدية أيضًا المتعلقة بالديكور المغربي على جميع المستويات".

وأضاف "أنا أعشق المغرب وكل ما فيه من عادات وتقاليد ومميزات، لا يمكن أن تجدها مجتمعة في مكان واحد؛ إلا في المغرب، وهذا يجعلني أعتز وأفتخر بمغربيتي التي تصاحبني أينما حللت وارتحلت التي أتركها في كل تصاميمي حتى وإن كانت عصرية مائة في المائة؛ إلا وأضيف عليها لمساتي المتعلقة بي التي دومًا ما توحي إليك أنّ التصميم برتوشاته وإضافتها بتلك اللمسة المغربية المميزة التي تلقى إعجاب الناس ويحبونها إلى درجة أنها صارت مطلوبة من جميع زبنائي".

وأشار المصمم إلى أنّه "مهما كانت الإضافات العصرية التي أصبح الصالون المغربي يعرفها، سواء من حيث اختيار التصاميم والألوان والأحجام التي أدخلت عليه رونقًا جديدًا وعصريًا من الثقافة الغربية؛ إلا أنّه لا تتغير لمحته التي تعبر عنها المقاعد الطويلة ذات الوسائد الكثيرة والمتربة بشكل منظم وبطريقة تختلف تمامًا عن بقية الصالونات من حول العالم، وبتلك الألوان التي يتوافر عليها، ولمسة الخشب التقليدي المنقوش والمزركش بنقوش تقليدية عدة؛ تبرز مدى براعة ودقة الصانع التقليدي الذي يولي بدوره هذا الفضاء اهتمامه ويبذل قصارى جهده في جعله مميزًا ومختلفًا دائمًا".

وتابع الدربي "ترى تلك اللمسة المميزة التي تجمع بين إكسسوارات تقليدية عدة، مثل: الخناجر والمرايا التقليدية وبعض الصور العتيقة ذات رسومات تعبر عن الثقافة الشعبية المغربية التي تحول الفضاء إلى متحف؛ لإمتاع النظر أثناء التواجد فيه، كما لا ننسى لمسة السجاد والزاربي المغربية التي تحمل في طياتها عددًا من التقاليد المغربية الآتية من وراء جبال الأطلس الكبير وتبرز ثقافة شعب بأكمله".

وأبرز أنّ "عددًا من السمات والمميزات التقليدية والراقية في الوقت نفسه؛ تجعلني أتشبث بالتصاميم التقليدية أكثر من العصرية وأحاول دائمًا أن أبرع وأتفنن فيها من جميع الجوانب؛ لأعطي صورة مميزة عن المغرب والثقافة المغربية في مختلف التظاهرات والمعارض التي أشارك فيها خارج المغرب، التي تلقى إقبالًا كبيرًا من طرف الناس، لا سيما الأجانب".

واستدرك "بحكم إقامتي في بلد أجنبي هو لندن؛ هذا يفرض عليّ أن أكون منفتحًا على عدد من الثقافات وأن أكون دائم البحث عن أجمل وأروع التصاميم والصيحات العالمية التي انتقيها من مختلف الدول العربية والغربية؛ لأمنح الزبون ما يرغب فيه من ديكور مميز، من دون أنسى طبعًا لمستي الخاصة التي ابتكرها لأجعل الصالون المغربي يدخل كل بيت في أوروبا وأجعله لمسة يعتمدها الأجانب في ثقافتهم، والاعتراف بجمالها ورقتها ومميزاتها والافتخار أنّها مغربية، وهذا ما شرعت في تحقيقه حتى الآن؛ عن طريق تخصيص ركن عصري في الورشة التي أعمل فيها للصالون المغربي وطريقة تصميمه والتفنن فيه التي أعطي فيها دروسًا لجميع الراغبين في التعرف على هذه الثقافة المميزة".

واستطرد الدربي قائلًا، أنّه "ليس من السهل الوصول إلى تحقيق الأحلام؛ لكن الرغبة والإرادة وحب الوطن والسعي إلى تمثيله أحسن تمثيل في مختلف أنحاء العالم، وفي جميع المناسبات والتظاهرات يبقى حافزًا أكبر يشجعني ويمدني بالقوة والشجاعة، ويزرع بداخلي طموحًا لا نهاية له، حتى أصل إلى ما أريده في حياتي العملية، فضلًا عن الرغبة القوية في جعل الثقافة المغربية تصل إلى العالمية؛ يجعلني أتحمل الصعاب ومشاكل الغربة والوحدة وكل العراقيل وتحدي جميع الصعاب للوصول إلى الهدف المنشود؛ ألا وهو التعريف بالمغرب وثقافة المغرب ومميزات المغرب وخصائصه التي تجعله بلدًا منفتحًا ومتعدد الثقافات".

واختتم "أكون سعيد جدًا عندما أسمع من زبائني كلمة "إنك مصمم مغربي ماهر وتصاميمك تروقني"، إنّها من أكثر الجمل التي راقتني خلال عمل في هذا المجال التي سمعتها من شخصية مرموقة في فرنسا جعلتني أسعى أكثر كي أسمعها مجددًا كوني مغربي وأفتخر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهاب الدربي يؤكد أنَّ تصاميم الصالون المغربي باتت مطلبًا دوليًا مهاب الدربي يؤكد أنَّ تصاميم الصالون المغربي باتت مطلبًا دوليًا



GMT 01:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى أحمد تكشف أهمية كرة حجر الاوبسديان لتنظيف طاقة المكان

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab