عمر لا يزال مرشحًا لأوسكار أفضل فيلم أجنبي
آخر تحديث GMT03:03:19
 العرب اليوم -

"عمر" لا يزال مرشحًا لأوسكار أفضل فيلم أجنبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "عمر" لا يزال مرشحًا لأوسكار أفضل فيلم أجنبي

لوس أنجلس ـ أ.ف.ب

اختير فيلم "عمر" للمخرج الفلسطيني هاني ابو اسعد بين الافلام التي استبقيت في تصفية اولى للفوز في جائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي في اذار/مارس المقبل فيما استبعد فيلم "وجدة" للسعودية هيفاء المنصور وفيلم "الماضي" للايراني اصغر فرهادي. ونشرت اكاديمية فنون السينما وعلومها قائمة اولى من تسعة افلام  سيتم الاختيار من بينها في كانون الثاني/يناير خمسة اخيرة للفوز بالجائزة العريقة. وقد تم استبعاد الايراني اصغر فرهادي الفائز بالجائزة العام 2012 عن فيلم "انفصال" والذي كان مرشحا هذه المرة عن فيلم "الماضي" وكذلك فيلم "وجدة" الذي حصد الكثير من الجوائز في المهرجانات. اما الافلام التسعة التي استبقيت فهي "عمر" لهاني ابو اسعد (فلسطين) و"الاباما مونرو" لفيليكس فان غرونينغن (بلجيكا) و "زوجة الحدائدي" لدانيش تانوفيتش (البوسنة والهرسك) "والصورة الناقصة" لريثي بانه (كمبوديا) و"المطاردة" لتوماس فنتربرغ (الدنمارك) و"من حياة الى اخر" ليورغ  ماس (المانيا) و"ذي غراندماستر" لوونغ كار-واي" (هونغ كونغ) و"الدفتر الكبير" ليانوش ساز (المجر) و"لا غراندي بيلاتسا" لباولو سورينتيني (ايطاليا). ويقدم فيلم "عمر" إطلالة جديدة على الواقع الفلسطيني تتسم بالجرأة وتحاول التماهي مع ذلك الواقع وفق حبكة بوليسية ابطالها أربعة شباب يحاولون العيش بكرامة ضمن واقع لا يرحم احلامهم البسيطة بالعيش الكريم. واختارت الاكاديمية بين 76 فيلما روائيا طويلا. وسيكشف عن الافلام الخمسة التي ستحظى بالترشيح النهائي في 16 كانون الثاني/يناير مع الفئات الاخرى. وتوزع جوائز الاوسكار في الثاني من اذار/مارس في "دولبي ثياتر" في هوليوود.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر لا يزال مرشحًا لأوسكار أفضل فيلم أجنبي عمر لا يزال مرشحًا لأوسكار أفضل فيلم أجنبي



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab