العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية

سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية

بورتو ـ أ.ف.ب

بورتو ليست فقط صورة على بطاقة بريدية وبضعة شوارع يتبضع فيها السياح. مدينتي ايضا كما ترونها امامكم"، تقول مارغاريدا فاتحة ذراعيها عند وقوفها مذهولة امام صف من واجهات المتداعية. ويتمتع زائرو حي فونتانياس الشعبي بمنظر لا يحجب على نهر دورو الذي يصب في المحيط الاطلسي، لكنهم لا يجدون في هذا الشارع الفنادق الفخمة الجديدة ولا الحانات الحديثة التي تكثر في الوسط التاريخي للمدينة الواقعة في شمال البرتغال، رغم قربه الجغرافي. ويفاجا الشبان العاطلون عن العمل لرؤية سياح يصطفون فترات طويلة لرؤية مبان بورجوازية شاهقة مهملة، في حين يندفع اطفال بازيائهم التنكرية استعدادا للكرنفال الى باحة داخلية يمكن منها رؤية بيوت صغيرة متواضعة. وتوضح المهندسة الشابة البالغة 31 عاما "في هذا النوع من المساكن كان يتكدس العمال مع عائلاتهم بكامل افرادها على مساحة 16 مترا مربعا في القرن التاسع عشر"، وذلك امام انظار المذهولة لويز ودين واتسون، وهما زوجان خمسيني جاءا لقضاء عطلة نهاية الاسبوع في المدينة. ولتفادي النزهات بالحافلات المكشوفة وسائر الانشطة التقليدية الاخرى، تواعد الاميركي وزوجته الانكليزية مع مارغاريدا كاسترو فيلغا للقيام بنزهة غير تقليدية في المدينة تعرف بـ"اسوأ الجولات" في بورتو. وهذه الجولات التي اسسها نهاية 2012 ثلاثة مهندسين جميعهم عاطلون عن العمل او يعملون بظروف سيئة، تقترح على الزوار الاجانب اكتشاف الوجه الآخر لبلد يعيش منذ ثلاث سنوات تحت راية التقشف. وخلال تبادلهم الحديث مع مارغاريدا عن تبعات الازمة، يبدو دين ولويز مصدومين لدى علمهما بان الحد الادنى للاجور يقارب 500 يورو (حوالى 700 دولار) شهريا او ان العمال غير المثبتين ليس لهم الحق في الحصول على تعويضات البطالة. ولدى استعراضهم شوارع بورتو سيرا على الاقدام تحت سماء ملبدة ، تظهر امامهم عشرات الواجهات الخالية للمحال التجارية التي اشهرت افلاسها والمباني المحاطة باسوار، بما في ذلك في الجزء الاعلى من حي سانتا كاتارينا، ابرز الاحياء التجارية في بورتو. ويأسف الاميركي بعد معاينته هذا الوضع في بورتو قائلا "من المحزن ترك مدينة بهذا الجمال تتدهور بهذه الطريقة". ويعيش دين واتسون مع زوجته في المانيا منذ ثلاثين عاما ويعمل، شأنه في ذلك شأن زوجته، في قطاع تكنولوجيا المعلومات. وتقول لويز ان "هذا النوع من الزيارات يساعدنا على فهم ما يحصل في اوروبا اليوم. الناس في المانيا يفضلون عدم التفكير كثيرا في ذلك". وبحسب الاحصاءات الرسمية، كان في بورتو سنة 2011 ما يقارب الـ26 الف مسكن خال، اي ما نسبته 18,7 % من اجمالي المساكن في المدينة، في مقابل 15,5 % في لشبونة و12,5 % في مجمل انحاء البرتغال. وتروي مارغاريدا ان "المدينة تفرغ من سكانها منذ اكثر من عشر سنوات، لكن التقشف فاقم الامور بشكل جدي"، قائلة انها توقفت عن تعداد اصدقائها الذين انتقلوا للعيش في الخارج بحثا عن عمل. وعلى رغم رفضهم القيام بـ"سياحة البؤس" كما الحال في الاحياء البرازيلية الفقيرة، جذب المرشدون السياحيون القيمون على "اسوأ الجولات" في بورتو والذين ينشطون في حركات احتجاج سياسية واقتصادية اخرى، عداوات كثيرة لهم. وفي هذا الاطار، تعتبر هيلينا غونسالفيس مديرة وكالة ترويج سياحي لمدينة بورتو ومنطقة شمال البرتغال ان هؤلاء ليسوا الا "شبانا ثائرين" يمثلون "اصواتا معزولة" وخطابهم "يضر بشكل خطير" بصورة المدينة في الخارج. وتضيف "لا بد من التذكير ان المدينة موجودة على خارطة السياحة العالمية"، خصوصا بفضل وصول شركات الطيران المنخفضة التكلفة، وقد ساهمت السياحة في اخراج الاقتصاد المحلي من ازمته. وشهدت المنطقة في العام 2013 ازديادا في عدد الليالي التي يمضيها الزوار الاجانب بنسبة 15,2 % كما ارتفعت نسبة الغرف الفندقية المعروضة 9,1 % منذ 2009. لكن بالنسبة لمارغاريدا، فإن تطوير السياحة قد يؤدي الى "فصل" في المدينة، بوجود وسط المدينة الذي اعيد ترميمه لكن اسعاره ليست في متناول السكان وتحيط به مناطق تواجه حالة اقتصادية صعبة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية  العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية  العرب اليوم - سياحة من نوع آخر في مدينة بورتو فرضتها الأزمات الإقتصادية



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر بإطلالة مثيرة في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 05:49 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تجذب أنظار الحضور في أسبوع موضة لندن
 العرب اليوم - "بربري" تجذب أنظار الحضور في أسبوع موضة لندن

GMT 11:05 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

رحلة بحرية في كرواتيا لزيارة المدينة النائمة
 العرب اليوم - رحلة بحرية في كرواتيا لزيارة المدينة النائمة

GMT 06:43 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصميم مميز لمنزل "برود تشيرش" الأكثر شعبية
 العرب اليوم - تصميم مميز لمنزل "برود تشيرش" الأكثر شعبية

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab