العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة

الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة

دمشق ـ جورج الشامي

قررت الحكومة السورية «التريث» في مشروع إطلاق بطاقة شخصية جديدة، وذلك لأسباب متعددة، من  بينها ما هو مالي، ولكن من دون التخلي عن المشروع المثير للجدل. وذكرت مصادر رفيعة المستوى أن الحكومة لم تتخذ قرارها بالبدء في تنفيذ المشروع، كما لم تقر الاعتمادات المالية اللازمة له، ولكن من دون أن يعني ذلك التخلي عن المشروع بأي شكل من الأشكال، بسبب ضروراته، وأيضاً بسبب وجود متحمسين له في الحكومة. وأثار الإعلان عن مشروع إطلاق بطاقات شخصية جديدة جدلا سياسياً، ولا سيما لدى المعارضة المقيمة في الخارج، بسبب تخوف الأخيرة من ألا يتمكن المطلوبون للسلطات السورية من استصدار بطاقات شخصية، لأسباب أمنية، وأيضاً بسبب أعداد اللاجئين الكبيرة خارج البلاد. وانتقد «تيار بناء الدولة السورية» المعارض، في بيان، المشروع، معتبراً أنه يهدف لتحقيق «نيات أمنية وسياسية»، مشيراً إلى أن توقيت المشروع «من ناحية الحرب القائمة، وتشرد ملايين السوريين خارج مناطق سكنهم، واستحقاق مؤتمر جنيف 2، الذي يمكن أن يعتمد مسألة الانتخابات الرئاسية أو التشريعية، يشير إلى نيات السلطة» التي تخطط إلى منح البطاقة الجديدة لمن «هم من الموالين لها» حسب التيار المحسوب على معارضة الداخل. لكن المصدر السابق قلل من أهمية هذا التحذير، على اعتبار أن من يرغب في الحصول على البطاقة الحديثة، حين إصدارها، يستطيع أن يفعل ذلك، كما يحصل المغتربون على جوازات سفر جديدة. وهو إجراء ممكن ولكن بعد الحصول على موافقة السلطة الأمنية لطالب جواز السفر. فيما تعود الخطة التي تدرس حالياً للعام 2009، وجاءت ضمن إطار مشروع «الحكومة الالكترونية»، متضمنة أن يكون جواز السفر على هذا النحو أيضاً. «لكن عمليات التزوير الكبيرة التي حصلت، وتعرض قسم كبير من الهويات للإتلاف، إضافة لقدم البطاقات الحالية (تعود للعام 2000)، وقدم أجهزة إعدادها» كل هذا فرض عودة التفكير بإقرار هذا المشروع، وفقاً للمصدر، الذي أشار إلى أن النازحين يستطيعون بمجرد عودتهم الحصول على البطاقة، في حال أقر المشروع. وعلى الرغم من أن رئاسة مجلس الوزراء وافقت على المشروع، لكنها طلبت من وزارة المالية رصد موازنة ملائمة لتطبيقه، وهو ما زال عالقاً. ويفترض في البطاقة الجديدة أن تحتوي على «شريحة إلكترونية يتم من خلالها حفظ البيانات الشخصية كافة المتعلقة بالمواطن، إضافة إلى بصماته الشخصية الإلكترونية». ويمكن أن تتضمن البيانات الإلكترونية كل الوثائق الأخرى المرتبطة بالشخص، من شهادة قيادة السيارة إلى مستحقات الفرد من التموين العائلي. ووفقاً للمعلومات فإنه لن يطرأ أي تغيير على المعلومات الشخصية الموجودة على الهوية، كما أن إقرار الموازنة لا يعني البدء الفوري في عمليات الإصدار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة  العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة  العرب اليوم - الحكومة السورية تتريث في إصدار البطاقات الشخصية الجديدة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار في "صباح الخير أميركا"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي
 العرب اليوم - مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
 العرب اليوم - أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات
 العرب اليوم - منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست"
 العرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست"

GMT 00:57 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" الإذاعي
 العرب اليوم - جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" الإذاعي

GMT 05:38 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا
 العرب اليوم - 10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab