العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية

البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية

واشنطن - أ ف ب

تمنى مروجو عملة بيتكوين ألا تربط هذه العملة الافتراضية باوساط الجريمة، علما أنها كانت خلال الفترة الأخيرة في قلب فضائح تبييض أموال واتجار بالمخدرات. وأكد باتريك مورك ممثل جمعية بيتكوين المكلفة بترويج هذه العملة خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ مخصصة لمخاطر العملات الافتراضية ومنافعها أن "البيتكوين ليست غطاء سحريا للصفقات غير الشرعية". وقد أطلقت عملة البيتكوين في العام 2009 ويمكن تبادلها على الانترنت في خواديم خاصة في مقابل عملات حقيقية أو استخدامها لشراء السلع والخدمات على الانترنت. وما من هيئة ناظمة تشرف على استخدامها في أي بلد. وليست هذه العملة الإلكترونية بعد جد مشهورة في أوساط عامة الجمهور، لكنها تصدرت الصفحات الأولى في الصحف عندما أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة (اف بي آي) عن إغلاق موقع "سيلك رود" الإلكتروني الذي كان يتاجر بالمخدرات بعملة بيتكوين. وقد ضبط الاف بي آي في إطار ذاك التحقيق 26 ألف بيتكوين قدرت قيمتها في تلك الفترة ب 3,6 ملايين دولار. وذكر مسؤولون حكوميون خلال جلسة الاستماع بأن العملة الرقمية "ليبيرتي ريزيرف" (ال آر) التي أطلقت في العام 2006 كانت أكبر أداة لتبييض الأموال كشف عنها النقاب في الولايات المتحدة وسمحت بغسل 6 مليارات دولار. وكانت منصة الدفع التي تحمل الاسم عينه تسمح بتحويل أموال إلى أي شخص في أي مكان في العالم من دون ترك أثر للعملية أو الخضوع لأي تشريعات. ولفت إرني آلن رئيس مركز "إنترناشونل سنتر فور ميسينغ أند إكسبلويتد تشيلدرن" الذي يكافح الاستغلال الجنسي للأطفال إلى إن "المواد الإباحية المتعلقة بالاستغلال الجنسي للاطفال تطور بفضل ... العملات الافتراضية". لكن باتريك مورك أكد أن استخدام البيتكوين "يتخطى نطاق موقع سيلك رود"، مشيرا إلى انه في حال أبدت السلطات تحفظات كثيرة بشأن الشركات التي تعتمد هذه العملة، قد تختار هذه الأخيرة نقل مقارها إلى بلدان أخرى أكثر تساهلا معها. وهو اختصر الوضع على النحو الآتي "تكمن المسألة في معرفة إذا كان اقتصاد البيتكوين سيدمج في الخدمات المالية الأميركية ويستحدث فرص عمل ونموا ... او انه سيغير موقعه مع كل ما يختزن من فرص عمل ومبادرات ابتكارية". واعتبرت جينيفر شاسكي المسؤولة عن الجرائم المالية في وزارة المالية الأميركية أنه في حال غادرت هذه الشركات البلاد بسبب ثقل الأنظمة التشريعية، "فهي لن تستفيد إلا على المدى القصير". وندد جيريمي آلير المدير التنفيذي لمجموعة "سيركل انترنت فايننشل" التي تعرض خدمات مالية بالعملة الافتراضية بالتكلفة المرتفعة جدا للعملات التقليدية. ولا شك في أن هذه العملات تنافس مباشرة العملات التقليدية الصادرة عن المصارف المركزية، غير أن بن برنانكي رئيس الاحتياطي الفدرالي في الولايات المتحدة قد وجه رسالة إلى مجلس الشيوخ في بداية أيلول/سبتمبر كتب فيها أن هذه المبادرات الابتكارية "محفوفة بالمخاطر" لكنها قد تكون "واعدة" على المدى الطويل بفضل نظام دفع "أسرع وأكثر فعالية وأمنا". وتوقعت ميتيلي رامان ممثلة وزارة العدل أن تنمو هذه العملات بالتزامن مع الصفقات غير الشرعية، ودعت المسؤولين الحكوميين إلى "توخي الحيطة". واعترفت السلطات الألمانية خلال فصل الصيف بالبيتكوين كإحدى عملاتها، ما يسمح لها بفرض ضرائب على الصفقات التي تبرم بهذه العملة. ويتم اليوم تداول ما يوازي 1,5 مليار دولار بعملة البيتكوين على الصعيد العالمي. وأمل السيناتور توماس كاربر أن تعود هذه العملة بالنفع على الاقتصاد ويتم التخلص من المخاطر الإجرامية المحدقة بها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية  العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية  العرب اليوم - البيتكوين عملة افتراضية سائدة في عالم الجريمة تحمل منافع اقتصادية



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال مشاركتها في حفلة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 05:38 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا
 العرب اليوم - 10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا

GMT 08:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

البيت الأبيض يعدل ترامب عن قراره بشأن اتفاق إيران النووي
 العرب اليوم - البيت الأبيض يعدل ترامب عن قراره بشأن اتفاق إيران النووي

GMT 09:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يصف "نيويورك تايمز" بالصحيفة الفاشلة
 العرب اليوم - دونالد ترامب يصف "نيويورك تايمز" بالصحيفة الفاشلة

GMT 05:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مصممو الأزياء يفضلون اللون الكراميل للتنانير في الشتاء
 العرب اليوم - مصممو الأزياء يفضلون اللون الكراميل للتنانير في الشتاء

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بلمسة هوليوود
 العرب اليوم - "كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 05:59 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني
 العرب اليوم - بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab