العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة

كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة

القاهرة ـ أ.ش.أ

كشف رئيس المجلس التصديرى للصناعات التعدينية حمدى زاهر عن موافقة بورصة تورونتو الكندية مبدئيا علي بحث عقد شراكة مع البورصة المصرية لتكوين بورصة لتمويل الشركات التعدينية الصغيرة ومتوسطة الحجم تبدا بمليون دولار وحتي 50 مليونا كما هو معمول به في الشراكة بين بورصة تورونتو وبورصة شيلي. وأوضح - فى بيان للمجلس اليوم الاثنين تلقت وكالة انباء الشرق الاوسط نسخة منه - أن أكبر تجمع لخبراء واساتذة الجيولوجيا ورؤساء واعضاء منظمات الاعمال والشركات المعنية بالثروة التعدينية طالبوا خلال اجتماع لهم مع رئيس الوزراء المهندس ابراهيم محلب عقد جلسات حوار حول مشروع قانون الثروة التعدينية الموحد وذلك للاسراع في اصدار القانون ليحل محل التشريع الحالي الذي لم يتغير من اكثر من نصف قرن. وأضاف الخبراء أن قطاع الثروة التعدينية يمكنه أن يكون الحل لكثير من مشكلات مصر الاقتصادية والاجتماعية اذا تم الاهتمام بحل مشكلاته وتطويره ، مطالبين بانشاء هيكل تنظيمي جديد للاشراف علي القطاع علي رأاسه مجلس قومي اعلي للموارد التعدينية تابع مباشرة لرئاسة مجلس الوزراء يضم 3 كيانات ، الاول هيئة المساحة الجيولوجية بحيث تتولي الشق الخاص بالابحاث والاستكشاف للخامات التعدينية بمصر الي جانب تنظيم دورات تدريبية للعاملين بالمجال ، والثاني ادارة تختص باصدار ومنح تراخيص الاستغلال ووضع القواعد التنظيمية للقطاع علي ان يتم فتح مكاتب لها بكل محافظات مصر تيسيرا علي المستثمرين ، والكيان الثالث شركة قابضة تضم كل شركات التعدين. وأكد زاهر أن إصدار قانون التعدين الموحد يعد البداية الحقيقية لحل مشكلات الثروة التعدينية فعلي الرغم مما تمتلكه مصر من مناجم ومحاجر وملاحات الا أن ايرادات هيئة الثروة المعدنية من قطاع المناجم تعتبر متواضعة جدا نتيجة لاعتمادها للفيات المالية بالقانون القديم. وأوضح فكري يوسف وكيل وزارة البترول لشئون الثروة المعدنية أن رفض المحافظات لاي قانون يحرمها من الولاية على محاجرها هو السبب الحقيقي لتعثر اصدار هذه القوانين ، داعيا الي منح دور لهذه المحافظات في عمليات الاشراف على قطاع المحاجر يضمن لها تحقيق ايرادات توجه للانفاق على الخدمات العامة بكل محافظة. ولمواجهة مشكلة تأخر إصدار القانون الجديد وتوقف اصدار التراخيص دعا حمدي زاهر، وزير التنمية المحلية والمحافظين الي اصدار تراخيص مؤقتة للمحاجر والملاحات ولمدة عشر سنوات بما يضمن استئناف العمل بالقطاع الذي يوفر الالاف من فرص العمل ، كما أن القانون الجديد في حال اصداره يمكنه النص علي الغاء او تعديل شروط تلك التراخيص بما يتناسب مع قواعده الجديدة. من جانبه ، كشف سكرتير عام محافظة السويس عن اصدار المحافظة تراخيص لاستغلال الخامات التعدينية لفترات طويلة نسبيا تصل لنحو 10 سنوات لتشجيع المستثمرين علي استغلال تلك المحاجر باسلوب علمي واقتصادي ، خاصة أن عمليات الهدر بالمحاجر القديمة مثل محاجر الرخام وصل الى نحو 50% من انتاجها وهو ما يمثل خسارة فادحة لثروتنا الطبيعية ، داعيا الى التوسع في مشروعات استغلال مخلفات المحاجر بجانب تطبيق اساليب انتاج حديثة تحد منها لاقصي درجة. وفي نفس السياق ، طالب زاهر بانشاء مركز للتدريب علي صناعات التعدين استخراجا وتنقيبا وعلى الصناعات التعدينية بما يسهم في تحسين مهارات العاملين بالقطاع الذي يضم نحو الفي شركة تعمل بمجال الاستخراج الى جانب 1500 شركة صناعية اخري تعتمد علي الخامات التعدينية. وطالب بإعادة النظر في اتفاقيات استغلال الخامات التعدينية مثل الذهب والحديد والتنتالم ، وذلك للتاكد من الاتزام بالمعايير العالمية لاتفاقيات المعادن النفيسة كما يمكن الاستفادة من تجربة دول الدومينيكان بامريكا اللاتينية التي قامت مؤخرا بتعديل اتفاقياتها مع احد اكبر الشركات العالمية العاملة بمجال التعدين. وقال إن عملية المراجعة يجب أن تتلافي جميع الاخطاء السابقة سواء قيمة الاتاوة او حصة الدولة في الانتاج او نسبة ضريبة الارباح او المشاركة المجتمعية التي يجب أن تقوم بها شركات التعدين. وحذر زاهر من تزايد حالات التنقيب العشوائي علي الذهب في صحراء مصر الشرقية والغربية خاصة في اماكن مناجم الذهب القديمة ، مشيرا الي انه بجانب ضياع حق الدولة في هذه الثروة فان هناك مخاطر بيئية حقيقية تتعرض لها مصر بسبب تلك العمليات حيث يتم استخدام الزئبق والسيانيد في عمليات تنقية الذهب وهي مادة ملوثة للمياه الجوفية وتدمر صحة المواطنين. وكشف د.مجدي علام مستشار وزيرة البيئة عن إعداد اليابان لاتفاقية دولية لتحريم استخدام مادة الزئبق والسيانيد الا وفق ضوابط صارمة تضعها الان الامم المتحدة حيث من المتوقع اصدار هذه الاتفاقية خلال العام الحالي وستلتزم بها مصر ، وقال إن الاهتمام بالقطاع التعديني امر ضروري نظرا لأنها تعد راس المال الحقيقي للدول التي تقيم اقتصاديا علي اساس ما تمتلكه من ثروات تعدينية ونجاحها في زيادة قيمتها المضافة باستغلالها صناعيا. من جانبه ، أكد الدكتور ماجد الشربيني رئيس اكاديمية البحث العلمي أهمية استكمال الابحاث والدراسات الخاصة بالثروة التعدينية بمصر للمساعدة علي وضع خريطة حقيقية لاماكن تواجد هذه الخامات واقتصادياتها بما يسهم في جذب الاستثمارات العالمية للقطاع ، وقال إن الاكاديمية حريصة علي المشاركة في تلك الجهود ، من خلال توجيه جزء من المنح التي تقدم لمصر لهذا الجانب. من جانبها ، كشفت د.حنان الحضري رئيس قطاع المراكز التكنولوجية المتطورة بوزارة التجارة والصناعة والاستثمار عن الاعداد لمشروع بحثي كبير عن تحسين استغلال خامات مصر التعدينية يعلن عنه الشهر الحالي ، وقالت إن هذا المشروع يأتي ضمن جهود المراكز التكنولوجية لتحسين اقتصاديات امكانيات مصر الصناعية وزيادة القيمة المضافة وهو ما نجح في الارتقاء بقطاع الرخام والجرانيت ليصبح احد اهم القطاعات المصرية المصنفة عالميا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة  العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة  العرب اليوم - كندا تعرض الدخول في شراكة مع مصر لتمويل للشركات الصغيرة



ظهرت في إطلالتين مثيرتين

بالدوين حديث الموسم خلال أسبوع الموضة في لندن

لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، في إطلالة مثيرة خلال عرض المصمم الشهير جوليان ماكدونالد Julien Macdonald، على منصة أسبوع الموضة في لندن، حيث سيطرت الجرأة على مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018، وتميّتز التصاميم بالطابع العصري الجريء والمثير. خطفت بالدوين البالغة 20 عامًا من العمر، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في إطلالتين جريئتين، حيث ارتدت في الإطلالة الأولى فستانًا عاريًا وقصيرًا من اللون الأسود كشف عن ساقيها الطويلتان ومنطقة الخصر، ومحيط منطقة الصدر، وكان الفستان أشبه بالبيكيني ومزود بأشرطة متقاطعة فقط عند الخصر، أما إطلالتها الثانية، فقد ظهرت على المنصة في فستان مثير، بأكمام طويلة، يشبه شبكة الصيد. ووضعت ابنة الممثل الشهير ستيفن بالدوين والمولودة في ولاية أريزونا، المكياج السموكي للعيون،  بينما كان شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها بطريقة مستقيمة، وكانت ملكة الجمال بالدوين واجهة مثيرة خلال أسابيع الموضة في الخريف، خاصة ليلة

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - كاليبو يكشف خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة في الفلبين

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab