مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين

الحكومة تُحدّد فترة التدريس القصوى بست ساعات يوميًا

مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين

عودة الدراسة في تونس
تونس - أزهار الجربوعي

عاد، الإثنين، حوالي مليوني تلميذ تونسي ، لطلب العلم على مقاعد الدراسة، وسط تأكيدات الحكومة التونسية أنها اتخذت التدابير اللازمة لضمان حسن انطلاقة العام الدراسي الجديد،  بينما قررت وزارة التربية ضبط  ساعات التدريس القصوى بـ6 ساعات على أقصى تقدير، في حين أقرت الحكومة التونسية إسناد عدد من المنح والترفيع في  منحة مصاريف المستلزمات المدرسية وتخفيض ساعات التدريس لفائدة عديد الأسلاك بوزارة التربية بكلفة اجمالية تجاوزت 150 مليون دينار. و أشرف رئيس الحكومة التونسية علي العريض، الاثنين، على افتتاح السنة المدرسية والجامعية الجديدة 2013/2014، فيما أعلنت الحكومة التونسية للمرة الأولى التخفيض في ساعات الدراسة وتحديدها في 6 ساعات كأقصى بالنسبة الى جميع المدارس الابتدائية والمعاهد الثانوية الموزعة على كامل تراب الجمهورية، بعد أن كان التلاميذ والطلبة في تونس مُجبرين على إمضاء 8 ساعات يوميا على مقاعد الدراسة، في غياب كلي لمراعاة الجوانب التثقيفية الترفيهية الضرورية لمستقبل الناشئة . وأوصت الوزارة بإعداد جداول الأوقات على أساس ست ساعات في اليوم كحد أقصى وساعتين كحد أدنى صباحا و مساء. كما شددت وزارة التربية ضمن التوصيات التنظيمية لإعداد جداول الأوقات بالمعاهد والمدارس، على ضرورة الفصل بين الحصتين الصباحية والمسائية بساعتين مهما كان الزمن المدرسي المعتمد، ذلك بالإضافة إلى تجنب الساعات الجوفاء. و قد خصت هذه التوصيات تلامذة البكالوريا بنقاط استثنائية على غرار امكانية برمجة خمس ساعات دراسة مسترسلة خلال الأيام الأربعة الأولى من الأسبوع، شرط احترام قاعدة الفصل بين الحصتين الصباحية والمسائية، بالإضافة إلى الدعوة لتمتيعهم بأمسية راحة على الأقل خلال هذه الفترة . من جانبه استعرض مستشار وزير التربية زهيّر العيدودي ومدير إدارة البرامج في الوزارة الهاشمي العرضاوي، أهمّ استعدادات الوزارة لهذا الحدث والإجراءات المتّخذة لإنجاح العودة المدرسيّة والعام الدراسي ككل. وأكّد  الهاشمي العرضاوي أن وزارة التربية شرعت في الاستعداد لهذه العودة المدرسيّة منذ السنة الفائتة على كل المستويات البشريّة واعداد والتجهيزات والبناءات لتجاوز النقائص الحاصلة وذلك منذ شهر مايو_أيار الماضي، حسب مخطط زمني واضح لتأمين هذا الحدث ، مشددا على أن الوزارة نجحت في تنفيذ 90 بالمائة من استعداداتها. ومن الناحية البشرية، أوضح المسؤول بوزارة التربية التونسية أن الحكومة سعت إلى تعزيز الطواقم التربوية بالانتدابات وبرامج التدريب إذ تمّ انتداب قرابة 1500 أستاذ إعدادي وثانوي و2000 معلّم ابتدائي مع توفير التدريب والتأهيل المستمرّ، خاصّة أنّ عدد التلاميذ لهذه السنة يقارب المليوني تلميذ موزّعين بين الابتدائي والإعدادي والثانوي. أما على المستوى البرامج،  فقد أكّد الهاشمي العرضاوي أنّ الوزارة تواصل استعمال البرامج التربويّة المعهودة وأنّه لا جديد على مستوى الامتحانات الوطنيّة التي ستحافظ على شكلها المعتاد من ذلك، امتحانات السادسة ابتدائي والتاسعة أساسي والباكالوريا، مع الاستمرار في ما نفّذته وزارة التربية السنة الفارطة في ما يتعلّق بقسم الرياضة التي ستعرف تنقيحا في كتاب الهندسة الآلية وكتب جديدة لمادّتي العربية وعلوم البيولوجيا. وفي ما يتعلق بالاستعدادات اللوجيستية لوزارة التربية على مستوى التجهيزات والبناءات فقد كشفت وزارة التربية التونسية إحداث مشاريع في 820 مؤسّسة تربويّة تتوزّع بين 482 مدرسة ابتدائيّة و320 مدرسة اعداديّة و28 مبيتة إضافة إلى صيانة 1755 مؤسسة أخرى تتوزّع على 1255 مدرسة ابتدائيّة و414 مدرسة إعداديّة ومعهد مع صيانة 86 مبيتة سكنية كما تمّ إنشاء 3 مدارس إعداديّة و4 معاهد محدثة. على صعيد آخر صادق مجلس الوزراء التونسي على عشرة مشاريع أوامر تتعلق بإحداث منح والترفيع في منحة مصاريف المستلزمات المدرسية وتخفيض ساعات التدريس لفائدة عديد الأسلاك  بوزارة التربية تتجاوز تكلفتها الجملية 150 مليون دينار. وقد قررت الحكومة  الترفيع في المنحة الخاصة لمصاريف المستلزمات المدرسية بما قدره 180 دينارا تسند على قسطين  لفائدة كل من المدرسين المباشرين للتدريس بالمدارس الابتدائية والمدرسين المباشرين للتدريس بالمدارس الاعدادية والمعاهد والمعاهد النموذجية. كما سيتم  احداث منحة التدريس بمراكز العمل الدوري لفائدة مدرسي التعليم العاملين بالمدارس الاعدادية والمعاهد التابعة لوزارة التربية حدد مقدارها بـ 40 دينارا شهريا خلال السنة الاولى و60 د السنة الثانية و80 د لبقية السنوات، إلى جانب إحداث منحة التعيين ومقدارها 25 دينارا لفائدة المديرين المتفرغين ومساعدي المديرين المتفرغين ومساعدي البرامج  والمدرسين المكلفين بعمل اداري بوزارة التربية كما سيتمتع بهذه المنحة كل من  المدرسين المنتمين الى مختلف رتب السلك المدرسي إلى جانب الموظفين بالسلك الاداري للتربية. هذا وقررت الحكومة التونسية تخفيض ساعتي تدريس اسبوعيا لمختلف رتب مدرسي المرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي الذين قضوا 20 سنة اقدمية على الاقل في التدريس على سنتين بحساب ساعة تدريس في سبتمبر_أيلول 2013 وساعة تدريس في سبتمبر 2014. وكذلك تخفيض ثلاث ساعات اسبوعيا لكل من قضى 25 سنة اقدمية على الاقل في التدريس على سنتين بحساب ساعة تدريس في سبتمبر_أيلول 2013 وساعتين في سبتمبر _أيلول2014. ورغم ما أبدته وزارة التربية التونسية وأكدته الحكومة عن حسن استعدادها للعودة المدرسية الجديدة، إلا أن هذا الحدث لا يخل من نقائص حيث أعلنت نقابات التعليم أن المدارس التونسية تشكو من نقص بأكثر من  1000 مدرس، في حين أعرب مراقبون عن تخوفهم من أن تلقي الظروف الأمنية والسياسية والوضع الإقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد، بظلاله على السنة المدرسية والجامعية الجديدة.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين



GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات بسيطة للحصول على درجة علمية عبر الإنترنت

GMT 13:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحدي القراءة العربي يباشر طباعة 50 مليون جواز

GMT 01:58 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة صينية تربط فقدان الوزن بالحصول على الدرجات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الإثنين



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم في إطلالة مثيرة بفستان وردي عاري الظهر

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة
 العرب اليوم - بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة

GMT 01:42 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قضايا تحرش جنسي جديدة تواجه بيل كلينتون
 العرب اليوم - قضايا تحرش جنسي جديدة تواجه بيل كلينتون

GMT 03:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" يتوعد بقتل بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
 العرب اليوم - تنظيم "داعش" يتوعد بقتل بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام
 العرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام

GMT 06:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
 العرب اليوم - شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن
 العرب اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab