إحباط هجوم لـداعش في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة rbg7

وفد إقليم كردستان يكشف الملفات التي سيناقشها مع المسؤولين في بغداد خلال زيارته

إحباط هجوم لـ"داعش" في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة "RBG7"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحباط هجوم لـ"داعش" في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة "RBG7"

وفد إقليم كردستان
بغداد – نجلاء الطائي

أعلنت خلية الإعلام الحربي، السبت، أنّ "انتحاريًا يقود مركبة مفخخة نوع "جي أم سي"، حاول اقتحام أحد حواجز سمنت كربلاء والتي تبعد 120 كم عن كربلاء المقدسة تم التصدي للعجلة وتفجيرها، وقتل الانتحاري من قبل أحد المقاتلين في المكان بواسطة قاذفة RBG7، وأدى الانفجار إلى جرح المقاتل المتصدي بجروح بليغة نقل على أثرها الى المستشفى".
وكشف مصدر أمني في كربلاء، السبت، أن سيارة مفخخة انفجرت قرب أحد الحواجز غرب المحافظة، مشيرًا إلى حدوث اشتباكات بين مسلحين والقوات الأمنية قرب المكان، كما أفاد مصدر آخر، بأن جندياً أصيب على الأقل بإحباط هجوم بسيارة مفخخة قرب سيطرة غرب المحافظة.

وشهد موقع شديد الرقابة يتبع تنظيم "داعش" في الحويجة انفجارًا عنيفًا، في قضاء الحويجة 55 كم جنوب غربي كركوك"، وكشف مصدر مطّلع أن "الانفجار لم تعرف طبيعته بعد، ولم تتوفر المعلومات الأولية عن عدد القتلى في التنظيم"، لافتاً إلى أن "الموقع المستهدف كانت تفرض عليه قبل الانفجار رقابة شديدة من قبل التنظيم".

وأفاد مصدر امني في كركوك، السبت، بمقتل أكثر من ١٤ عنصرا مما يعرف بـ "أشبال الخلافة" لدى "داعش" بانفجار في احد مواقع التنظيم في الحويجة جنوب غربي المحافظة، موضحًا أنّ "انفجارًا وقع في قضاء الحويجة، (55 كم جنوب غربي كركوك)، في موقع لتدريب ما يسمى أشبال الخلافة، وتسبب بمقتل ١٤ من المتدربين، التنظيم فرض إجراءات مشددة حول موقع التفجير"، موضحا أن "القتلى تتراوح أعمارهم مل بين ٧ - ١٦ عاما"، ويذكر أن قضاء الحويجة ونواحي عدة جنوب غربي كركوك تخضع منذ العاشر من يونيو 2014 لسيطرة تنظيم "داعش".

وأشار مصدر محلي، الجمعة، إلى أن تنظيم "داعش" يواجه انقسامات داخل صفوفه أدت إلى اقتتال داخلي بين عناصره في قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى وسقوط ثلاثة قتلى بينهم عربي الجنسية، وفي 21  من شهر حزيران، وبأقل من بضعة أميال مربعة من الأراضي التي لا تزال تحت قيادتها، قام تنظيم داعش بتفجير مسجد النوري الشهير، حيث أعلن أبو بكر البغدادي عن "الخلافة" قبل ثلاثة سنوات مضت، وكانت أسراب من طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وطائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر وغيرها من الأجهزة الجوية، تبحث عن مقاتلي داعش، بمساعدة القوات العراقية لملاحقة فلول التنظيم في كل شارع وزقاق.

وقال العميد أندرو أ. كروفت إن "التحدي الذي واجهنا هو أننا كنا نعمل في مدينة تبلغ مساحتها 1.8 مليون نسمة، وكان العدو جزءا لا يتجزأ من السكان المدنيين، وقد بذلنا كل ما بوسعنا القيام به لحماية المدنيين"، وأضاف العميد، وهو نائب القائد العام للقوات المشتركة، أنّه "الرجل الذي ساعد في إدارة وتنسيق الحملة الجوية في الموصل حتى الأيام الأخيرة"، ووصف الحملة في الموصل التي بدأت في تشرين الأول من العام الماضي بأنها "المرة الأولى في التاريخ التي تشن فيها حرب دقيقة التوجيه على هذا النطاق، لقد قمنا بالكثير من التنسيق مع قوات الأمن العراقية على الأرض، وكانت القوات العراقية قادرة على مهاجمتهم، وكذلك أعضاء التنظيم فعلوا كل ما يمكن القيام به لإحباط جهودنا، وذلك باستخدام المدنيين، الذي مكننا من الانتصار هو وجود الأسلحة الدقيقة".

وأكمل، أن "التحالف الذى يقوم بحملة ضد داعش في العراق، الذي يضم حوالى 68 دولة، من بينها اثنان وعشرون منهم تدخلوا بالعمليات البرية أو الجوية، كانت تحت تصرفه مجموعة متنوعة من الأسلحة، حيث كان لدينا طائرات بدون طيار، وكاميرات وأشعة تحت الحمراء - وجميع الشبكات تعمل معا، لذلك كل شخص على الأرض أو الهواء لديه نفس الصورة، والتي تتيح التواصل الفوري مع القوات العراقية"، ولكن محاولة الحد من الأضرار والإصابات لم تعمل دائما، ففي 17 آذار، قصف مبنى في حي الجديدة غرب الموصل وقتل العشرات من المدنيين، وعلى الرغم من أن التقارير الإخبارية الأولية ذكرت أن أكثر من 200 شخص قتلوا، فإن تحقيقا من قبل الولايات المتحدة وجد أن "قنبلة موجهة بدقة أسقطت على قناصين داعش في مبنى مكون من طابقين، لم تكن قوات التحالف ولا قوات مكافحة التطرّف على علم بان المدنيين كانوا محميين في الطوابق السفلى من البنى"، وفي غضون ذلك كشف المجلس الأعلى للاستفتاء، الخطوط العريضة والملفات التي سيناقشها مع المسؤولين في بغداد بشأن استفتاء استقلال كردستان المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول المقبل.

واجتمع المجلس الأعلى للاستفتاء برئاسة رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، اليوم السبت، في صلاح الدين (مصيف)، وعقد وفد المجلس الأعلى للاستفتاء إلى بغداد، اليوم السبت، 12اب2017، ثالث اجتماع له منذ تشكيله، وذكرت رئاسة إقليم كردستان في بيان صحفي ناقش المجلس الزيارة المرتقبة لوفد رفيع المستوى من إقليم كردستان إلى بغداد، لافتة إلى أن " الوفد سيبحث مع بغداد الملف السياسي والديني والخطوط العريضة للملفات"،  ومن المقرر أن يزور وفد إقليم كردستان في الرابع عشر من آب الحالي إلى بغداد ويعقد مع المسؤولين في بغداد سلسلة اجتماعات تتعلق بعملية الاستفتاء ومواضيع مشتركة.

ويتألف وفد المجلس الأعلى للاستفتاء لزيارة بغداد من عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي، روز نوري شاويس رئيساً للجنة، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، فؤاد حسين، والمتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني، سعدي أحمد بيره، وعضو قيادة الاتحاد الإسلامي الكردستاني، محمد أحمد، والنائب في برلمان كردستان عن المكون التركماني، ماجد عثمان، و والنائب في برلمان كردستان عن المكون المسيحي، روميو هكاري، والنائبة الكردية اليزيدية في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي، فيان دخيل، وتقرر في اجتماع للمجلس الأعلى للاستفتاء برئاسة رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، عقد في 7 آب 2017 تشكيل وفد لزيارة بغداد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحباط هجوم لـداعش في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة rbg7 إحباط هجوم لـداعش في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة rbg7



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحباط هجوم لـداعش في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة rbg7 إحباط هجوم لـداعش في كربلاء ومقاتل عراقي يتصدى لانتحاري بقاذفة rbg7



بعد نشر صورتها وهي نائمة بإرهاق على الأريكة

فيكتوريا بيكهام تلفت الأنظار بإطلالة أنيقة في لندن

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 05:53 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018
 العرب اليوم - موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018

GMT 07:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
 العرب اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:51 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني
 العرب اليوم - المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني

GMT 05:38 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا
 العرب اليوم - بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 00:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
 العرب اليوم - أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"

GMT 06:41 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
 العرب اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 08:12 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 01:22 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية
 العرب اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية

GMT 00:46 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم
 العرب اليوم - عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab