العرب اليوم - داعش يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـالقاعدة

"داعش" يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـ"القاعدة"

حرب بيانات مسيئة لأيمن الظواهري مع بدء العملية السياسية في سورية

"داعش" يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـ"القاعدة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "داعش" يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـ"القاعدة"

عناصر من تنظيم "داعش" في تونس
تونس - حياة الغانمي

هاجم  تنظيم "داعش" في العدد الأخير من صحيفة النبأ، الصادرة الخميس، تنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري لـ" عقيدته الضالة وقادته الفاسدين المستبدين وعلماء السوء المرقعين لهم والمنقلبين على أعقابهم".

واعتبر "داعش"، أن القاعدة تحاول استثمار بعض انسحاباته من بعض المدن "حالمين بأخذ البيعة من السكان لإقامة دول رسموها في مناماتهم". كما انتقد الموقف الأخير لتنظيم القاعدة الذي أيد استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات التي أقرها على الدستور التركي "الجاهلي". وذكره بموقفه الداعم لحكومة " الطواغيت في تونس ومصر وليبيا"  التي اعتبرتها القاعدة  ضمنيًا حكومات ديمقراطية أو حكومات ما بعد الثورة والتي قامت على "أنقاض حكم الطواغيت المستبدين. ساكتين عن "ردتها مادامت تحظى برضا الدهماء".

وشهَّر داعش بموقف القاعدة من القتال في ليبيا ولم تناصب "حكومة الإخوان العداء" بل دخلت " تحت وصايتها  وقاتلت تحت رايتها". ويأتي هذا التسجيل في إطار حرب تصفية الحسابات بين التنظيمين الإرهابيين، فقد سبق أن بثّت مؤسسة "السحاب" تسجيلها الصوتي المنسوب إلى الظواهري والذي شنَّ فيه الأخير هجومًا على البغدادي ووصفه بـ"الكذاب" قائلاً: "تقول إننا لا نكفر بالطاغوت ونلهث خلف الأكثرية ونمدح محمد مرسي، ونصفه بأنه كان أمل الأمة وبطل من أبطالها وهو أمر غير صحيح.  ولم تتوقف بيانات وإصدارات داعش عن الهجوم على الظواهري، الذي اعتبروه فاقدًا للشرعية بعد مقتل أسامة بن لادن.

ومن خلال متابعة بيانات ورسائل "داعش" تزامناً مع بدء العملية السياسية في سورية، استعاد التنظيم المتطرف آماله في إعادة جبهة فتح الشام "جبهة النصرة" سابقًا ومقاتليها إليه، مستغلة حالة الانقسام الشديدة بين صفوف مقاتلي الجبهة؛ ما بين معارضين لفك الارتباط بتنظيم القاعدة وبين أصوات أخرى أكثر تطرفًا مؤيدة لمنهج داعش، وأخرى ترى حلًا مع الاندماج بالعملية السياسية التي تقودها تركيا من خلال تنظيم "أحرار الشام".

arabstoday
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - داعش يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـالقاعدة  العرب اليوم - داعش يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـالقاعدة



 العرب اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

جيسيكا هارت تظهر جريئة في فستان شانيل عاري

نيويورك ـ مادلين سعاده

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - داعش يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـالقاعدة  العرب اليوم - داعش يصدر موقفًا جديدًا من الحكومة في تونس ويحدد علاقته بـالقاعدة



GMT 03:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" قطعة من الجنة بكل وسائل الراحة والاسترخاء
 العرب اليوم - "كينشو" قطعة من الجنة بكل وسائل الراحة والاسترخاء

GMT 04:13 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

5 اتجاهات جديدة لإدخال الربيع إلى ديكور منزلك
 العرب اليوم - 5 اتجاهات جديدة لإدخال الربيع إلى ديكور منزلك

GMT 03:59 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

سوزان سيز تحتفظ بـ5 قطع ثمينة في صندوق مجوهراتها

GMT 02:21 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

تناول الأجبان قد يطيل العمر ويؤخر أعراض الشيخوخة

GMT 04:38 2017 الأحد ,23 إبريل / نيسان

ميلانيا ترامب تتحدى مقاطعة مصممي الأزياء
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab